Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 16 يناير 2008 15:20 GMT
بلخادم لا يرحب بتحقيق الأمم المتحدة في تفجيرات الجزائر





عبد العزيز بلخادم
بلخادم يقول إن المنظمة الدولية لم تتشاور مع بلده

قال رئيس الوزراء الجزائري، عبد العزيز بلخادم، إن بلاده لا ترحب بسعي الأمم المتحدة لإجراء تحقيق في التفجيرات التي شهدها مقر المنظمة الدولية في العاصمة الجزائرية الشهر الماضي وخلفت مقتل 17 من موظفيها.

وأضاف بلخادم أن الأمم المتحدة لم تتشاور مع الجزائر في هذه المسألة.

وكان الأمين العام للمنظمة الدولية، بان كي مون، قد عين الاثنين الماضي لجنة مستقلة للتحقيق في تفجيرات الشهر الماضي.

ويُذكر أن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي تبنى المسؤولية عن الهجوم.

وكان وسط العاصمة شهد انفجارا أول قرب المحكمة الدستورية العليا في حي بن عكنون، وأدى إلى نسف حافلة كانت تقل عددا من تلاميذ المدارس.

بينما وقع الانفجار الثاني في حي حيدرة السكني قرب مقر مكاتب برنامج الامم المتحدة الانمائي والحق ضررا شديدا بمكاتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين. وكان رئيس المفوضية العليا انطونيو جوتيريس قال للبي بي سي إنه لا يساوره شك بأن الامم المتحدة استهدفت.

موقع الانفجار الذي دمر مقر مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الجزائر العاصمة
الانفجاران تسببا في مقتل حوالي 50 شخصا

وكانت مجموعة تطلق على نفسها "تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي" قد نشرت في بيان على الانترنت أن سيارتين محملتين بـ800 كيلوجرام من المتفجرات استخدمتا في الانفجارين اللذين فصل بينهما دقائق معدودة.

حرب أهلية

وكانت الجزائر قد شهدت أعمال عنف خلال الحرب الاهلية التي استمرت لأكثر من عشر سنوات، بداية من عام 1992، بعد أن ألغت الحكومة التي كانت مدعومة من الجيش نتائج الانتخابات العامة حتى تحول دون وصول الإسلاميين إلى السلطة بعد ظهور دلائل على فوز حزب الجبهة الإسلامية للإنقاذ.

وتراجع العنف منذ التسعينات ولكن المتشددين تحالفوا مع تنظيم القاعدة ونفذوا سلسلة من الهجمات هذا العام بما في ذلك هجمات انتحارية في العاصمة في ابريل/نيسان أسفرت عن سقوط 33 قتيلا وأعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب العربي مسؤوليته عنها.

RA-F, OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com