Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 29 أغسطس 2007 09:31 GMT
المالكي يزور كربلاء ويأمر بحظر التجول فيها

شاهد بالفيديو:
كربلاء

زار رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مدينة كربلاء التي شهدت قتالا عنيفا يومي الاثنين والثلاثاء أسفر عن مقتل أكثر من 50 شخصا واصابة العشرات بجراح.

ووقع القتال خلال وجود مئات الالاف من العراقيين في كربلاء للمشاركة في زيارة منتصف شعبان.

وألقى المالكي مسؤولية أحداث العنف الدامية على "عصابات إجرامية خارجة عن القانون من بقايا نظام صدام حسين"، وقال إن قوات الامن تسيطر على الموقف في المدينة.

ولكن وكالة الانباء الفرنسية نقلت عن مسؤولين محليين في كربلاء قولهم إن مسلحين من جيش المهدي التابع لرجل الدين مقتدى الصدر الذين تمكنوا من تأسيس وجود لهم في المدينة هم المسؤولون عن اندلاع القتال.

ونقلت الوكالة عن مسؤول امني في كربلاء قوله إن السلطات الامنية اعتقلت اليوم الاربعاء احد اعضاء المجلس البلدي بالمدينة - محسوب على التيار الصدري - لدوره في اذكاء العنف.

تنحية

وأصدر المالكي أوامره بفرض حظر التجول في المدينة حتى إشعار آخر. كما امر بتنحية قائد عمليات كربلاء واحالته الى التحقيق بسبب "تقاعسه في اداء واجبه" اثناء الاحداث الدامية التي شهدتها المدينة الثلاثاء.

وقال اللواء محمد العسكري الناطق باسم وزارة الدفاع لوكالة رويترز إن المالكي "وبصفته القائد العام للقوات المسلحة امر بطرد قائد عمليات كربلاء اللواء الركن صالح خزعل المالكي من منصبه واحالته الى التحقيق بسبب تقاعس اللواء المالكي في اداء واجبه في الاحداث التي شهدتها المدينة يوم امس."

وتقول وكالة الانباء الفرنسية إن مسلحين شوهدوا فجر الاربعاء وهم يعسكرون في الباحة التي تفصل بين ضريحي الامامين الحسين بن علي واخيه العباس.

وقال مراسل الوكالة إن العديد من المباني في كربلاء قد احرقت اثناء ساعات الليل، كما دمرت عدة سيارات اسعاف ونقطة تفتيش واحدة تابعة للشرطة.

وكان مقتدى الصدر قد دعا إلى التهدئة عقب الاحداث، وقال حازم الأعرجي، أحد مساعدي الصدر لوكالة رويترز للأنباء "إن مقتدى الصدر طلب من أنصاره الهدوء وعدم المشاركة في الاضطرابات التي تشهدها كربلاء".

ونفى التيار الصدري ضلوع مقاتليه في احداث الامس، حيث قال الناطق باسم التيار الشيخ احمد الشيباني: "ما حصل في كربلاء لم تكن حربا بين جيش المهدي والحكومة العراقية، بل معركة بين المواطنين والحكومة لم يكن لجيش المهدي اي دور فيها."

ولقي حوالي 52 شخصا حتفهم وأصيب 300 آخرون في الاشتباكات التي وقعت في المدينة بين ميليشيا جيش المهدي الموالية للزعيم الشيعي مقتدى الصدر وقوات الشرطة التي ترتبط بفصيل شيعي منافس هو المجلس الأعلى الاسلامي العراقي.

واضطرت السلطات إلى إجلاء مئات الآلاف من الزوار وأعدت قوافل من الحافلات لنقل الزائرين من المدينة، في الوقت الذي توجهت فيه تعزيزات من الجيش والشرطة الى ضريحي الامام الحسين واخيه العباس بالمدينة.

تراشق بالنيران

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن عميد الشرطة حميد رعد شاكر مدير شرطة كربلاء قوله إن المسلحين فتحوا نيران اسلحتهم على رجاله الذين ردوا بالمثل، واضاف ان عددا من قذائف الهاون سقطت قرب الضريحين.

وكانت الشرطة قد قالت في وقت سابق إن مسلحين حاولوا اقتحام الضريحين والسيطرة عليهما، مما حدا بالشرطة الى مواجهتهم.

وتم فرض حظر التجول في النجف والحلة في أعقاب اندلاع أعمال العنف في كربلاء.

وفي بغداد، لقي خمسة أشخاص حتفهم في اشتباكات في مدينة الصدر يعتقد أن لها علاقة بأحداث كربلاء.

AH-OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com