شبكة بي بي سي أونلاين كيف تتصل بنا | مشاكل تصفح الموقع
القسم العربي في هيئة الإذاعة البريطانية
موضوع <
الأخبار العالمية  
أقوال الصحف  

من راديو لندن  
الصفحة المسموعة  
الموجات والمواعيد  



تقرير جيم فيش من البي بي سي
المزيد من الأدلة تكتشف كل يوم

مواد لها صلة بالموضوع  
ضباط شرطة بين ضحايا الانتحار الجماعي بأوغندا  

اكتشاف المزيد من ضحايا مذهب العنف في أوغندا 

انتحار جماعي للمئات في أوغندا 

العثور على مزيد من الجثث في أوغندا 



مواقع خارجية متصلة بالموضوع  
مذاهب دينية على الإنترنت-بالإنجليزية 

أوغندا أونلاين-بالإنجليزية 

نشرة ذي مونيتار-بالإنجليزية 

الأديان والمذاهب-بالإنجليزية 


 لا تتحمل البي بي سي مسؤولية عن محتوى المواقع الموجودة خارجها

00/03/29 تم تحديث الموقع في الساعة21:19 بتوقيت جرينتش
تزايد قتلى الجماعة الدينية المتطرفة في أوغندا



بعض الجثث ظهرت عليها علامات الخنق

كشفت السلطات في أوغندا عن أكثر من خمسين جثة، يعود أكثرها إلى أطفال، خلال اليوم الثالث من الحفريات في منزل زعيم طريقة دينية متطرفة تعرف باسم طائفة إحياء الوصايا العشر

وبهذا يصل عدد ضحايا عنف هذه الطريقة، الذين اكتشفوا في موقع واحد جنوب غرب مدينة روجازي، إلى أكثر من مئة وخمسين شخصا

بينما وصل العدد الإجمالي للقتلى الذين يعتقد أنهم ضحايا طريقة تنفيذ الوصايا الإلهية العشر إلى ستمئة وستين شخصا وجدوا في ثلاثة مواقع





بعض الناس استخدموا أوراق الشجر لحجب ارئحة الجثث القوية


وتم اكتشاف ثلاثمئة وثلاثين جثة في السابع عشر من مارس بعد حريق في كنيسة تابعة للطريقة قرب مدينة كانونجو

ومنذ ذلك الوقت اكتشفت العشرات من الجثث فيما يعتقد أنه أكبر جريمة قتل جماعية في التاريخ الحديث

فقد عثر على مئة وثلاثة وخمسين جثة في قبر جماعي يوم الجمعة قرب كلينجو، بينما بلغ عدد الجثث التي عثر عليها قرب روجازي مئة وخمسة وخمسين





استخدم السجناء في عمليات حفر القبور

ويقول الدكتور ثاديوس بارونجي إن علامات الخنق ظهرت على معظم جثث الضحايا

وكانت الجثث الأخيرة قد عثر عليها في منزل زعيم الطريقة المدعو دومونيك كاتاريبابو، وهو قس كاثوليكي سابق

ويعتق أن كاتاريبابو هو بين القتلى الذين عثر على جثثهم في الكنيسة في كونونجو، إذ عثر على جثة قس لا يزال بملابسه الدينية

وكانت السلطات الأوغندية تظن أن العملية هي انتحار جماعي، لكن المحققين اكتشفوا خلال أيام، من خلال آثار الخنق والإكراه التي بدت واضحة على الجثث، أنها عملية قتل منظم





العاملون في فرق البحث ارتدوا كمامات للوقاية من الأمراض والروائح


وكان حوالي ألف شخص ينتمون إلى هذه الطريقة الغريبة، ويعتقد المحققون أنهم يشكلون معظم القتلى رغم أن هويات الضحايا لا تزال مجهولة

ولا تزال خمسة مواقع تعود للطريقة في جنوب غرب أوغندا لم تفتش بعد. وتلاحق السلطات الأوغندية شخصين متهمين بتدبير أعمال القتل هذه هما كلودونيا مويريندي وجوزيف كيلبويتيري، بالإضافة إلى قس كاثوليكي سابق

وتقول السلطات الأوغندية إن هؤلاء قد تنبئوا بأن نهاية العالم ستكون في اليوم الأخير من عام 1999، وعندما لم تتحقق تلك النبوءة طالبهم أعضاء الطريقة بإرجاع ممتلكاتهم التي سلموها لهم عند انتمائهم


اتصل بنا على عنواننا الإلكتروني
arabic@bbc.co.uk

  عودة إلى صفحة الأخبار | أعلى الصفحة  

© BBC
BBC World Service
Bush House, Strand, London WC2B 4PH, UK.
أخبار ومعلومات في أكثر من أربعين لغة