شبكة بي بي سي أونلاين كيف تتصل بنا | مشاكل تصفح الموقع
القسم العربي في هيئة الإذاعة البريطانية
موضوع <
الأخبار العالمية  
أقوال الصحف  

من راديو لندن  
الصفحة المسموعة  
الموجات والمواعيد  

مواد لها صلة بالموضوع  
العلماء يكثفون جهودهم لمعالجة السمنة 

مؤتمر تخصصي في لندن لمعالجة السمنة 



مواقع خارجية متصلة بالموضوع  
منظمة الزراعة والأغذية الدولية - بالإنجليزية 

معهد مراقبة العالم - بالإنجليزية 

السمنة - بالإنجليزية 


 لا تتحمل البي بي سي مسؤولية عن محتوى المواقع الموجودة خارجها

00/03/05 تم تحديث الموقع في الساعة13:25 بتوقيت جرينتش
السمنة والهزال وجهان لعملة واحدة



طفل أفريقي من مجموع ثلاثة يعاني من نقص الوزن

ربما يكون عدد الأشخاص الذين يعانون من فرط السمنة على النطاق العالمي قد أصبح مساوياً لأولئك الذين سبّب الجوع هزال أجسادهم. إلا أن المجموعتين تعانيان من سوء التغذية حسب دراسة علمية حديثة

وتتوصل الدراسة وهي حول السمنة وسوء الانتظام الغذائي إلى أنه بينما انخفض عدد المصابين بنقص الغذاء إلى 1,2 مليار فإن عدد المبتلين بالسمنة المفرطة ارتفع إلى الرقم نفسه تقريبا

وتقول الدراسة، التي نشرها معهد مراقبة العالم، الذي يوجد مقره في واشنطن إن السمنة كلفت الولايات المتحدة 21 بالمئة من ميزانية الرعاية الصحية في أواخر التسعينات أي نحو 118 مليار دولار. ويزيد هذا الرقم بأكثر من ضعفين عما تكلفه مشاكل التدخين وهو 47 مليار دولار

وينظر الباحثان اللذان قاما بهذه الدراسة زيادة الوزن ونقصه على أنهما سوء تغذية على حد سواء





السمنة شكل من أشكال سوء التغذية

ويقول الباحث جراي جاردنر وزميله برايان هالويل إن الجوع وزيادة الوزن يشتركان باعتلال كبير في صحة المصاب بأحدهما وبعجزه الجسدي وبمعدل العمر القصير القصير، إضافة إلى انخفاض الإنتاج وما لذلك من انعكاس على المساهمة في التطور العام

وفي الدول النامية، كما تشير الدراسة، يوجد 150 مليون طفل يعانون من الهزال ويرتفع عددهم في أفريقيا باضطراد

لكن 80 في المئة من الأطفال الجياع في العالم يوجدون في بلدان لديها فائض غذائي، كما ترى الدراسة

الصحة والتعليم

وتقترح الدراسة لمواجهة مثل هذا الوضع زيادة تعليم المرأة و تسهيل الحصول على رعاية صحية وتحسين المستوى المعيشي

وفي الولايات المتحدة يعاني 55 بالمئة من البالغين من زيادة الوزن بالمقاييس الدولية بينما تبلغ نسبة المصابين بالسمنة المفرطة ثلاثة وعشرين بالمئة. وبين الأطفال الأمريكيين يوجد ثلاثة وعشرين بالمئة من ذوي الأوزان المرتفعة





الأطفال الأكثر عرضة للخطر

وتلك المشكلة آخذة بالانتشار إلى البلدان النامية. وترى الدراسة أن معظم الدول أخفقت في إيلاء التغذية الأولوية المطلوبة، لكنها تذكر أن كوبا والهند نجحتا في الحد من سوء التغذية

وتشير الدراسة إلى وجود وسائل تقنية لمعالجة أعراض السمنة. وتقول أن جراحة سحب الشحوم تحتل المرتبة الأولى بين العمليات التجميلية في الولايات المتحدة في الوقت الحاضر

اختلال التوازن

وترى الدراسة أن المليارات من الدولارات تنفق على سبل التغذية غير الصحية وإعلانات الغذاء الدعائية، بينما تقل حصة التوعية الغذائية الى ما هو أقل من ذلك بكثير

وتقول إن غياب الجهد الحكومي يعني بقاء المستهلكين تحت رحمة توجهات شركات الغذاء

وتخلص إلى القول إننا في المناخ الغذائي الراهن مثل أطفال في محل للحلوى بصورة مستمرة


اتصل بنا على عنواننا الإلكتروني
arabic@bbc.co.uk

  عودة إلى صفحة الأخبار | أعلى الصفحة  

© BBC
BBC World Service
Bush House, Strand, London WC2B 4PH, UK.
أخبار ومعلومات في أكثر من أربعين لغة