Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 08 مايو 2007 06:30 GMT
أمنستي تتهم السودان بنقل أسلحة إلى دارفور



دارفور حقائق وأرقام من واقع الصراع في دارفور
عمر البشير لمحة عن الرئيس السوداني


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


طائرة أنتونوف 26 الروسية (تصوير أمنستي انترناشيونال)
تقول أمنستي إن طائرة حربية من نوع أنتونوف 26 الروسية رصدت في نايالا في شهر مارس الماضي

اتهمت منظمة العفو الدولية (أمنسيتي انترناشيونال) السودان بانتهاك حظر السلاح المفروض على إقليم دارفور وأعربت عن "اسيتائها" الشديد من تزويد كل من الصين وروسيا الخرطوم بشحنات من الأسلحة.

ويدعم تقرير أمنستي النتائج التي تسربت عن تقرير للأمم المتحدة الشهر الجاري تفيد بأن السودان ينقل أسلحة جوا إلى دارفور في خرق واضح لقرارات مجلس الأمن.

وقد نفت حكومة الخرطوم تلك الاتهامات قائلة إنها تقوم فقد بنقل مواد. ولم ترد الخرطوم بعد على التقرير الأخير.

وقد قتل خلال النزاع الذي شهده الاقليم على مدى 4 سنوات حوالي 200 ألف شخص.

ودعت أمنستي في تقريرها مجلس الأمن بدعم قرار حظر الأسلحة في دارفور الذي كان قد تم تعديله في مارس/ آذار 2005 لكي يشمل جميع الأطراف.

صور فوتوغرافية

وقالت أمنستي إن السودان "مستمر في تحويل ونشر طائرات حربية هجومية وكذلك أسلحة نارية وذخيرة، لاستهداف المدنيين مباشرة".

وأضاف التقرير أن السودان "لم يلتزم أبدا بضرورة الحصول على موافقة الأمم المتحدة قبل نقل الأسلحة إلى دارفور".

وقدمت أمنستي صورا فوتوغرافية لطائرة هليكوبتر من نوع Mi-24 في نايالا في دارفور، قائلة إنه علامات تسجيلها تظهر أنها نقلت كبديل لطائرة أخرى، وان هذا حدث بين يناير/ كانون الثاني ومارس/ آذار العام الجاري.

وقالت أمنستي أيضا إن الطائرات الصينية من نوع فانفان ظهرت في نفس التوقيت.

وقدمت أمنستي صدورا فوتوغرافية لطائرة روسية بيضاء من نوع أنتونوف-26 العسكرية تحمل اللوحة رقم ST-ZZZ.

ومضت أمنستي فقالت إن هناك "طائرات تحمل نفس الرقم" لها علاقة بما قالت إنه "تقارير غير مؤكدة عن شن غارات جوية على اقليم دارفور".

وقد نفى السودان استخدام أي طائرات بيضاء لأغراض عسكرية، إلا أنه قال إن لديه "بعض المروحيات البيضاء التي تنقل المسؤولين".

وقالت أمنستي إن التقرير يستند إلى إفادات شهود من دارفور وكذلك من "مصادر موثوق بها".

أكاذيب

وقالت أمنستي أيضا إن روسيا والصين قامتا بشحن أسلحة وذخائر إلى السودان "رغم إدراكهما أن كثيرا من هذه الأسلحة ستستخدم... لشن هجمات مباشرة على المدنيين".

وتستند أمنستي على أرقام من عام 2005 تقول إن الصين باعت السودان بما قيمته 24 مليون دولار من المعدات العسكرية، بينما باعته روسيا ما قيمته 21 مليون دولار من العتاد الحربي".

وترغب أمنستي في أن تقوم كل الدول أعضاء الأمم المتحدة بوقف شحن أي أسلحة أو ذخائر يمكن أن تستخدم من جانب أي طرف في دارفور.

ويقول تقرير الأمم المتحدة التي تسربت منه نسخة إلى صحيفة نيويورك تايمز الشهر الجاري إن السودان يقوم بطلاء طائرات حربية باللون الأبيض لكي تبدو كما لو كانت تابعة للأمم المتحدة.

وقد وصف مندوب السودان في الأمم المتحدة عبد الله محمود عبد الحليم هذه المزاعم بأنها "أكاذيب"، قائلا إن معدات عسكرية يجري نقلها من مكان لآخر عبر البلاد.

وقال عبد الحليم للبي بي سي "إننا نقوم بنقل هذه المعدات العسكرية إلى أماكنها المحددة. إننا لا نستخدم هذه الطائرات في أي عمليات عسكرية في دارفور".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com