Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: السبت 14 أبريل 2007 19:34 GMT
هجمات انتحارية جديدة تهز الدار البيضاء
اقرأ أيضا
لمحة عن القاعدة في شمال أفريقيا
03 06 09 |  أخبار العالم


الشرطة المغربية في موقع التفجيرات
هذا هو ثاني هجوم ينفذه انتحاريون في الدار البيضاء هذا الاسبوع

فجر انتحاريان نفسيهما في مدينة الدار البيضاء المغربية وتسببا في إصابة سيدة من المارة.

وجاء الحادث، الذي وقع بالقرب من القنصلية والمركز الثقافي الامريكيين، بعد أربعة ايام من تفجير ثلاثة أشخاص أنفسهم وقتل الشرطة رابعا خلال عملية أمنية استهدفت مسلحين مشتبهين في المدينة.

وكان هؤلاء مطلوبين على خلفية تفجير مقهى الانترنت في الدار البيضاء في الحادي عشر من مارس/آذار الماضي.

وبعد ساعات من تفجير الانتحاريين نفسيهما، اعتقلت الشرطة قائد مجموعة يعتقد أنها نفذت هجوم مقهى الانترنت والهجمات الاخرى التي وقعت هذا الاسبوع.

كما اعتقلت الشرطة شخصا آخر وصف بأنه مساعد القائد، لكنها لم تذكر هويات الشخصين.

وقال مسؤول في الشرطة المغربية لوكالة رويترز مشترطا عدم ذكر اسمه، إن المعتقلين أمدا المحققين بأسماء أعضاء في تنظيمهما وتفاصيل مخططات لتفجيرات ينوون القيام بها مستقبلا.

مخاوف إقليمية

وفجر الانتحاريان، اللذين ذكرت الشرطة أنهما شقيقان، نفسيهما في شارع مولاي يوسف، حيث يقع مركز ثقافي أمريكي والقنصلية الأمريكية.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤولين أمنيين قولهم إن أحد الانتحاريين طلب من شرطي السماح له بدخول المركز الثقافي وحينما وجه إليه المزيد من الأسئلة فجر الاثنان نفسيهما.

وروى أحد المارة أنه "رأى شخصا يتحدث إلى شرطي، وأعتقد أنه كان يحاول تشتيت انتباهه، فيما مضى آخر نحو القنصلية وفجر نفسه هناك".

فقدت هذه الجماعات أكبر عدد ممكن من قادتها في جبال "أميزور" وأعالى "عين الدفلى"
خيرالدين, ماوكلان/الجزائر

وقال مسؤولون إن الشرطة اعتقلت ثلاثة أشخاص بعد التفجيرين وعثرت على حزام ناسف آخر.

ونقلت الاسوشيتد برس عن مسوؤل بوزارة الداخلية المغربية قوله إن الحزام الناسف يدل على وجود صلة بين الشقيقين والاشخاص الذين فجروا أنفسهم يوم الثلاثاء عندما واجهتهم الشرطة في أحد أحياء الدار البيضاء.

وهذه المرة الثانية خلال هذا الأسبوع التي فجر فيها مهاجمون انتحاريون عبوات ناسفة في الدار البيضاء.

ويقول ريتشارد هاميلتون مراسل بي بي سي في الرباط إن الشرطة المغربية تبحث منذ فترة عن أفراد يشتبه في انتمائهم لخلية إرهابية تخطط لما تقول إنه حملة تفجيرية ضخمة تستهدف المنتجعات السياحية والسفن المملوكة لأجانب.

ويأتي ذلك عقب تفجير الشهر الماضي في الدار البيضاء، حينما قتل من يشتبه أنه زعيم الخلية نفسه في مقهى إنترنت في المدينة، حسبما يقول مراسلنا.

ويقول مجدي عبد الهادي محل الشؤون العربية ببي بي سي إن المحاولات الانتحارية الفاشلة التي وقعت مؤخرا في المغرب، إضافة إلى التفجيرات التي وقعت مؤخرا في الجزائر المجاورة، أثارت المخاوف من موجة جديدة من عنف الإسلاميين في شمال أفريقيا.

وقد قللت السلطات المغربية الأسبوع الماضي من احتمال وجود صلة بين الأحداث التي وقعت مؤخرا في الدار البيضاء والتفجيرات التي وقعت في الجزائر العاصمة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com