BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 23:26 بتوقيت جرينتش الجمعة 25/02/2000

زيارة البابا حدث تاريخي للمسيحيين المصريين

catholics
المصريون الكاثوليك الذين يتبعون كنيسة روما مباشرة أقل من ألف
تعد زيارة بابا الفاتيكان يوحنا بولس الثاني لمصر الأولى من نوعها التي يقوم بها بابا الكنيسة الكاثوليكية في روما إلى هذا البلد الذي يرجع تاريخ المسيحية فيه إلى ألفي عام
Pope John Paul II
لن يستطيع البابا عقد قداس داخل دير سانت كاترين
ويشكل المسيحيون في مصر نحو عشرة في المئة من السكان، 93% منهم من الأقباط الأرثوذوكس، تحت القيادة الروحية للبابا شنودة الثالث. وأقباط مصر وطنيون متحمسون ويرى بعضهم في زيارة البابا يوحنا إلى بلادهم أحد مظاهر العولمة

أما أقباط مصر الكاثوليك فيعترفون بالقيادة الروحية للبابا يوحنا بولس وإن كانوا يتمتعون بنوع من الاستقلال تحت قيادة البطريرك ستيفانوس غطاس الثاني. ويقدر عددهم بما يزيد على مئتي ألف شخص

ويرجع تاريخ المجتمع الكاثوليكي في مصر إلى أيام الاحتلال الفرنسي ثم البريطاني لمصر، ولهم في مصر نحو 150 مدرسة

أما الطائفة الوحيدة في مصر التي تتبع الفاتيكان مباشرة فهي طائفة الروم الكاثوليك التي يقل عدد أفرادها عن ألف شخص

بالإضافة إلى ذلك، فهناك الإنجيليون وهم حوالي 150 ألفا ويمثلون بروتستانت مصر، والروم الأرثوذوكس الذين لا يتجاوز عددهم بضعة آلاف بعد أن كان عددهم حوالي 150 ألفا قبل قرنين

وأشهر الروم الأرثوذوكس هم رهبان دير سانت كاترين الذين لا يدينون بالولاء للفاتيكان. وقد رفضوا السماح للبابا يوحنا بولس الثاني بأداء قداس داخل الدير

ويشكل دير سانت كاترين ذروة زيارة البابا إلى مصر حيث يقوم بما يسميه الفاتيكان حج الغفران

وفي المجتمع المسيحي بمصر أقليات دينية أخرى. وهذا التنوع داخل المجتمع هو الذي يضفي على الزيارة جدلا، حيث يخشى الأقباط المصريون من أن تعطي التغطية الإعلامية الواسعة لها انطباعا بأن البابا شنودة الثالث تابع لكنيسة روما

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق