Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 08 أبريل 2007 07:05 GMT
وفد أمريكي في الطريق إلى كوريا الشمالية





تشارلز سكانيون
بي بي سي-سيول

بيل ريتشاردسون
معروف عن ريتشاردسون بأنه دبلومسي محنك يتمتع بمقدرة على حل المشاكل المستعصية وبخبرة واسعة بشؤون كوريا الشمالية

توجه وفد أمريكي، برئاسة حاكم ولاية نيو مكسيكو والسفير السابق لدى الأمم المتحدة بيل ريتشاردسون، إلى كوريا الشمالية في مهمة ترمي إلى تأمين الإفراج عن رفات جنود أمريكيين كانوا قد قتلوا خلال الحرب الكورية في الخمسينيات.

وجاء الإعلان عن زيارة الوفد الأمريكي إلى بيونج يانج بعد يوم واحد من كشف الإدارة الأمريكية عن التوصل إلى حل لمشكلة الأرصدة المالية المجمدة لكوريا الشمالية، والتي كانت سببا في انهيار آخر جولة من المفاوضات السداسية الهادفة لإبرام اتفاق بخصوص البرنامج النووي الكوري.

ويقوم ريتشاردسون، وهو من الحزب الديمقراطي الأمريكي وأحد المتافسين على الفوز بترشيح الحزب لخوض الانتخابات الرئاسية القادمة، بالزيارة بموافقة الإدارة الجمهورية للرئيس الأمريكي جورج بوش .

سياسي محنّك

ومعروف عن ريتشاردسون أنه دبلومسي محنك يتمتع بمقدرة على حل المشاكل المستعصية وبخبرة واسعة بشؤون كوريا الشمالية.

ويصطحب ريتشاردسون معه خلال الزيارة فيكتور تشا، وهو من كبار مستشاري الرئيس بوش للشؤون الكورية.

وقال ريتشاردسون إن الهدف الرئيسي من زيارته هو إعادة رفات الجنود الأمريكيين الذين قضوا في الحرب الكورية.

يذكر أن محادثات إعادة رفات الجنود كانت قد انهارت قبل عامين مع تصاعد التوتر بسبب تطوير بيونج يانج لأسلحة نووية.

تحسين العلاقات

وتحاول واشنطن الآن تحسين علاقاتها مع بيونج يانج كجزء من الجهود الرامية لاحتواء الترسانة النووية الكورية.

علم كوريا الشمالية
كوريا الشمالية اشترطت الإفراج عن أموالها المجمدة قبل المضي قدما بتطبيق اتفاق بكين

ويقول الوفد الأمريكي إنه لا يخطط لإجراء محادثات بشأن البرنامج النووي بالرغم من أنه يتوقع أن يثير الكوريون الموضوع من جانبهم.

وكان شون مكوروميك، المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، قد أعلن يوم السبت أن المسؤولين في البلدين قد توصلوا إلى حل تقني يؤدي إلى تحويل مبلغ 25 مليون دولار جمدت في حساب بمصرف في مكاو إلى كوريا الشمالية.

غسيل أموال

وقد اشترطت بيونج يانج إعادة هذا المبلغ الذي جمد بعد اتهام الولايات المتحدة للمصرف بالتورط في عمليات غسيل أموال، للمضي قدما في تطبيق الاتفاق النووي الذي أسفرت عنه المحادثات السداسية في فبراير/شباط الماضي.

وقد وافقت كوريا الشمالية بمقتضى الاتفاق على إغلاق مفاعلها النووي في يونجبيون خلال 60 يوما من توقيع الاتفاق مقابل الحصول على مساعدات اقتصادية وإمدادات طاقة من الشركاء في الاتفاق وهم الولايات المتحدة والصين وكوريا الشمالية واليابان وروسيا.

كما أعلنت واشنطن أن كبير المفاوضين الأمريكيين في المفاوضات السداسية، كريستوفر هيل، سوف يزور هذا الأسبوع كلا من اليابان وكوريا الجنوبية والصين لإجراء محادثات حول الملف النووي لكوريا الشمالية.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com