Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 30 مارس 2007 09:02 GMT
ايران "ستبث اعترافات" أحد البحارة البريطانيين المحتجزين
اقرأ أيضا

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


فاي تورني

قالت ايران ان قناتها الناطقة بالعربية "العالم" ستبث تسجيلا اعترافات احد جنود البحرية البريطانية الـ15 المحتجزين بعدما أصدر مجلس الأمن بيانا يعرب فيه عن قلقه لاستمرار الازمة.

ولم يتضح بعد فحوى هذه الاعترفات او من من البحارة ادلى بها، لكنها ستبث على "العالم" الجمعة.

وكان مجلس الأمن الدولي قد اصدر ليلة الخميس بيانا اعرب فيه عن "قلقه العميق" من احتجاز البحارة البريطانيين دعا فيه طهران إلى السماح لمسؤولين قنصليين بريطانيين بالاجتماع مع الجنود.

وكانت بريطانيا قد طالبت مجلس الأمن بشجب الموقف الإيراني والدعوة للإفراج الفوري عنهم ولكن عدة دول من اعضاء المجلس عارضت الصياغة التي تقدمت بها بريطانيا.

كما قالت الحكومة البريطانية إن سفارتها في طهران تلقت مذكرة رسمية من الحكومة الإيرانية بشأن المحتجزين. وقالت متحدثة بريطانية إن لندن سترد على المذكرة بدون ان تعطى أي تفاصيل إضافية.

وقال زعيم حزب المحافظين البريطانيين ديفد كاميرون الجمعة لبي بي سي: "أظن ان علينا التعامل بوضوح مع ما قاله مجلس الامن، وهو أنه يجب تحرير المحتجزين، وذلك ما ينبغي فعله دون تردد."

وفي الوقت ذاته أصدرت إيران رسالة ثانية كتبتها على ما يبدو الجندية المحتجزة فاي تيرني، وتحث فيها بريطانيا على سحب قواتها من العراق.

بيان أقوى

وقال السفير البريطاني لدى الامم المتحدة، ايمير جونز باري، إن بيان مجلس الامن يمثل "نتيجة جيدة" لبريطانيا.

وأضاف أن الاجماع على البيان بعث "بالرسالة الصحيحة" لايران للسماح بلقاء البحارة والمارينز وضمان الافراج السريع عنهم.

وفشلت بريطانيا في الحصول على مساندة الدول الاعضاء لبيان أقوى يندد بما قامت به إيران، وذلك بعد معارضة من روسيا.

فاي تورني
فاي تورني ام لطفلين

وقالت بعثة إيران لدى الامم المتحدة في بيان "هذه القضية يمكن ويجب أن تحل من خلال القنوات الثنائية".

وأضاف البيان الايراني أن "محاولة الحكومة البريطانية إقحام أطراف ثالثة، بما فيها مجلس الامن، في هذه القضية لن يكون مفيدا".

وفي وقت سابق هدد سكرتير الامن القومي الايراني علي لاريجاني بريطانيا باتخاذ اجراءات قانونية ضد الجنود البريطانيين المحتجزين لدى ايران في حال رفع بريطانيا القضية الى مجلس الامن.

كما هدد بتأجيل اطلاق سراح الجندية البريطانية فاي تيرني في حال اتخاذ بريطانيا هذه الخطوة وتجميد العلاقات الثنائية.

وجاءت تصريحات لاريجاني عبر الاذاعة الرسمية الايرانية والتي اشار فيها ايضا الى "ان المسؤولين البريطانيين يرتكبون الاخطاء حول هذه القضية".

ويعني تهديد لاريجاني امكانية تقديم الجنود المحتجزين لدى ايران الى القضاء وهذا يعني تصعيدا من جانب ايران.

وتصر بريطانيا على أن جنودها كانوا يقومون بأعمال الدورية في المياه الاقليمية العراقية وفق تفويض الأمم المتحدة حينما تم احتجازهم.

وعرض التلفزيون الايراني صورا للجنود البريطانيين اثناء تناولهم الطعام دون ذكر مكان وتاريخ التصوير، كا لم تتضح الظروف التي جرى فيها تصوير البحارة البريطانيين.

لقد كانوا ودودين جدا وقدموا لنا حسن ضيافة بالغا، وكانوا لطيفين للغاية، وطيبين
الجندية تيرني - كما ظهرت على التلفزيون الإيراني

وقد ظهر البحارة، الذين احتجزوا من قبل الحرس الثوري الإيراني الجمعة الماضي، وهم يرتدون ملابسهم العسكرية، كما ظهرت الجندية تيرني في تصوير منفصل، وقد وضعت غطاء أسود للرأس - وكانت تدخن وتتحدث.

وقالت تيرني في الشريط: "اعتقلت الجمعة 23 مارس/آذار بسبب انتهاكنا الواضح لمياههم الاقليمية. لقد كانوا ودودين جدا ولقينا حسن ضيافة من جانبهم ، وكانوا لطيفين وطيبين للغاية".

وأضافت "شرحوا لنا لماذا اعتقلنا. ولم يكن هناك عدوان، ولا إصابة ولا أذى، لقد كانوا عطوفين جدا".

"غير مقبول"

وأظهر الشريط الإيراني رسالة، قيل إن تيرني كتبتها لوالديها، تعترف فيها بأن جنود البحرية البريطانيين "اخترقوا فيما يبدو" المياه الاقليمية الإيرانية.

أما الرسالة الثانية لتيرني، والتي صدرت عن السفارة الايرانية في لندن ووجهت للنواب البريطانيين، فجاء فيها "ألم يحن الوقت للبدء في سحب قواتنا من العراق وترك العراقيين يقررون مستقبلهم بأنفسهم؟"

خارطة
خارطة تبين منطقة عمليات الفرقاطة كورنوول

ويقول فرانك جاردنر مراسل بي بي سي للشؤون الأمنية إنه يعتقد أن ما قالته تيرني كان عبارة عن نص مكتوب لها.

وقالت وزيرة الخارجية البريطانية مارجريت بيكيت إنها قلقة بشأن "أي إشارة لتعرض طاقمنا لضغوط أو إكراه على شيء"، مضيفة أن استخدام الجندية تيرني لاغراض الدعاية يعد "قاسيا ومستهجنا".

ومن جانبه قال وزير الدفاع البريطاني ديس براون إنه "من غير المقبول بالمرة عرض جنودنا على التلفزيون بهذه الصورة".

"ادلة"

وكان البحارة قد احتجزوا بعد أن انتقلوا في زورقين لتفتيش سفينة تجارية في شمال الخليج.

وتؤكد إيران من جانبها أن المجموعة كانت داخل المياه الإيرانية بعمق نصف كيلومتر حينما احتجزت، لكن وزارة الدفاع البريطانية اصدرت بيانات قالت إنها تثبت أن البحارة كانوا داخل المياه العراقية بعمق 1.7 ميلا بحريا حينما احتجزوا.

وقدم نائب رئيس أركان الدفاع، نائب الأدميرال تشارلز ستايل، إحداثيات مفصلة قال إنها تثبت ذلك.

وعرضت وزارة الدفاع صورة لجهاز محمول باليد لتحديد الموقع بالاستعانة بالأقمار الصناعية في مروحية من طراز لينكس حلقت فوق السفينة البحرية التي كانت تخضع للتفتيش.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com