Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 28 مارس 2007 21:11 GMT
وقائع اليوم الأول للقمة
شاهد واسمع


الملك عبدالله مخاطبا القمة

حث القادة العرب في أول ايام قمة الرياض، إسرائيل على قبول مبادرة السلام العربية التي طرحت لأول مرة عام 2002 بدون تعديل.

وبموجب المبادرة تعترف جميع الدول العربية باسرائيل مقابل انسحاب الأخيرة إلى حدود ما قبل حرب 1967.

ويقول محلل بي بي سي لشؤون الشرق الاوسط روجر هاردي ان احياء المبادرة العربية يعود لكونها الخطة الوحيدة التي يمكن ان توافق عليها اغلب الاطراف رغم تحفظات البعض كما ينظر الى هذا المسعى بانه محاولة للحد من النفوذ الايراني المتنامي، وهو الموضوع الذي يتوقع ان تناقشه القمة.

كما تنص المبادرة على اقامة دولة فلسطينية وإيجاد حل للاجئين الفلسطينيين.

وكانت اسرائيل قد رفضت المبادرة العربية إبان حكم رئيس الوزراء السابق أرئيل شارون.

ورغم الترحيب الحذر الذي صدر عن الحكومة الإسرائيلية مؤخرا ومطالبتها بتعديل بعض بنود المبادرة إلا انها اكدت رفضها الأجزاء المتعلقة بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين.

وفي كلمته أمام القمة، قال الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى مخاطبا الإسرائيليين في إشارة للمبادرة " انتم تقولون عدلوها أولا .. ونحن نقول اقبلوها أولا".

تحرك دولي

ويقول موفد بي بي سي العربية للقمة، أحمد عبدالرازق، ان تحركا دوليا سينطلق بعد القمة في محاولة لكسب التأييد لها، حسب مصادر قال إن منها وزير الخارجية السعودي.

البيان الختامي

ومن المنتظر أن يعقد الزعماء العرب يوم غد الخميس جلستين احدهما صباحية والثانية ختامية يتم فيها إعلان البيان الختامي للقمة.

ومن المتوقع أن يعقد الأمين العام للجامعة العربية، عمرو موسى، مؤتمرا صحفيا يوم غد.

وافتتح الرئيس السوداني عمر البشير القمة بوصفه رئيس الدورة المنتهية للقمة وهاجم في كلمته القرار الدولي الذي صدر مؤخرا بشأن السودان.

القادة العرب أثناء القمة
القت السعودية بكل ثقلها من اجل انجاح هذه القمة

وبعدها القى العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز كلمة اشار فيها الى ضرورة رفع الحصار "الظالم المفروض على الشعب الفلسطيني" باسرع ما يمكن.

وطالب الدول العربية بالمساعدة في اقامة وحدة وطنية فلسطينية.

توصيات

ويتوقع ان توصي القمة بتشكيل مجموعات عمل لتنشيط المبادرة العربية عن طريق الاتصال مع الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة.

كما يتناول الزعماء العرب الوضع في اقليم دارفور السوداني والعراق والازمة المستمرة في لبنان.

"المنطقة تعيش وضعا خطيرا"

وقد القى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون كلمة في الجلسة الافتتاحية للقمة العربية اشار فيها الى الوضع الخطير والحساس الذي تعيشه منطقة الشرق الاوسط.

وقال كي مون "ان اغلب الشعوب العربية تشعر ان جراح المنطقة ما تزال مستمرة رغم مرور 40 عاما عليها بسبب استمرار احتلال اسرائيل للاراضي العربية وانكار الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في اقامة دولته".

واضاف كي مون "ان اساس الحل واضح الا وهو انهاء الاحتلال الاسرائيلي للاراضي التي احتلتها عام 1967 واقامة دولة فلسطينية مستقلة ودائمة وقابلة للحياة الى جانب دولة اسرائيل ضمن حدود أمنة معترف بها".

بان كي مون مشاركا
شارك الأمين العام للامم المتحدة في القمة العربية

وكانت وزيرة الخارجية الامريكية كوندليزا رايس قد طالبت الدول العربية يوم الثلاثاء بمد "ايديها لاسرائيل".

وجاءت تصريحات رايس في القدس في اعقاب ثلاثة ايام من المباحثات مع المسؤولين الفلسطينيين والاردنيين والاسرائيليين في محاولة لاحياء مفاوضات السلام في الشرق الاوسط.

وصرحت رايس ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس وزراء اسرائيل ايهود اولمرت قد وافقا على عقد لقاءات بينهما كل اسبوعين.

المباحثات السورية السعودية

ويحضر اعمال القمة مسؤولون من 21 دولة عربية عضو في جامعة الدول العربية وتستمر اعمال القمة يومين، بينما تقاطعها ليبيا فقط.

ويمثل وفدان اثنان الجمهورية اللبنانية، أحدهما يرأسه الرئيس اللبناني إميل لحود والآخر رئيس الوزراء فؤاد السنيورة.

كما يشارك في القمة العربية عدد من الشخصيات الدولية من ضمنهم مفوض الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي خافير سولانا والرئيس الباكستاني والتركي ورئيس وزراء كوريا الجنوبية.

ولا يتوقع ان تحقق القمة انجازات مهمة لكنها ستكون القمة العربية الاكثر حساسية كون السعودية، التي بدأت بلعب دور اقليمي اكثر نشاطا، تستضيف القمة.

وقد عقد العاهل السعودي عبد الله مباحثات مغلقة مع الرئيس السوري بشار الاسد قبل بدء اعمال القمة.

ويعتبر هذا اللقاء الاول بينهما منذ نشوب الخلافات بين الدولتين خلال الحرب بين اسرائيل وحزب الله الصيف الماضي.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com