Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 24 مارس 2007 16:04 GMT
"البحارة البريطانيون اعترفوا بدخولهم مياها ايرانية"

الفرقاطة البريطانية H.M.S.Cornwall

قال الضابط الرفيع في القوات المسلحة الايرانية الجنرال أفشار ان البحارة البريطانيين اعترفوا بدخولهم مياها اقليمية ايرانية، وهو ما نفته الحكومة البريطانية مرارا.

من جانبه، نسب العميد حكيم جاسم آمر الملاحة والمياه الاقليمية العراقية الى شهود عيان من الصيادين العراقيين قولهم ان البحارة الايرانيين كانوا "خارج المياه الاقليمية العراقية" حين جرى اعتقالهم.

وقالت وكالة فارس الايرانية شبه الرسمية ان البحارة البريطانيين الخمسة عشر "الذين اعتقلوا بسبب عدم احترامهم للحدود الدولية ودخولهم المياه الاقليمية الايرانية بشكل غير مشروع" حسب تعبير الوكالة، قد نقلوا الى طهران للتحقيق معهم.

وأضافت وكالة فارس ان نقل البحارة الايرانيين ،وبينهم امرأة، جرى ظهر السبت حسب التوقيت المحلي.

ولم يتسن الحصول على تعليق من مسؤولين ايرانيين حول هذا الموضوع. من ناحية أخرى استمرت المحادثات لحل الخلاف بين بريطانيا وايران حول البحارة ، وقد أجرى دبلوماسيون من الطرفين محادثات في طهران ولندن منذ يوم الجمعة.

وصرح مسؤول ايراني ان الحكومة الايرانية قد استدعت القائم بالاعمال البريطاني في طهران وسلمته "احتجاجا قويا" حول ما وصفه بانتهاك البحرية البريطانية للمياه الاقليمية الايرانية.

وقال ابراهيم رحيمبور مسؤول العلاقات مع اوروبا الغربية في وزارة الخارجية الايرانية إنه قدم احتجاجا شديد اللهجة للقائم بالاعمال البريطاني حول "انتهاك البحارة البريطانيين للمياه الاقليمية الايرانية."

وكان التلفزيون الايراني قد اعلن في وقت سابق عن ان القوات البحرية الايرانية احتجزت مجموعة من البحارة البريطانيين يوم الجمعة بعد دخولهم المياه الاقليمية الايرانية بشكل غير قانوني.

وكانت بريطانيا، التي نفت ان يكون بحارتها قد انتهكوا المياه الاقليمية الايرانية، قد طالبت ايران بالافراج عنهم خلال لقاء جمع السير بيتر ريكتس مساعد وزير الخارجية البريطانية مع السفير الايراني في لندن رسول موحديان.

وكانت وزارة الخارجية البريطانية قد استدعت موحديان على وجه السرعة بعدما احتجز البحارة أثناء وجودهم على قاربين مطاطيين في مياه الخليج.

وتقول بريطانيا ان ان البحارة كانوا يقومون بأعمال روتينية في المياه الاقليمية العراقية.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية ان "الاجتماع بين ريكتس والسفير الذي دام 20 دقيقة كان سريعا لكنه كان وديا طلب خلاله المسؤول البريطاني عودة الجنود البريطانيين ومعداتهم سالمين".

ولم يشأ دبلوماسيون بريطانيون الافصاح عما اذا اعطى السفير الايراني في بريطانيا اي تفسيرات للحادث الذي وقع صباح الجمعة.

وافادت السلطات البريطانية ان البحارة البريطانيين كانوا ضمن دورية روتينية لمكافحة التهريب في المنطقة كانت تقوم بها الفرقاطة البريطانية H.M.S.Cornwall ، وقال مسؤولون بريطانيون إن المواجهة قد حدثت عندما كان الجنود يبحرون قريبا من الخط الفاصل بين المياه الأقليمية العراقية والإيرانية.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية ان "الحادث وقع في العاشرة والنصف في التوقيت المحلي بعدما قامت الدورية البحرية البريطانية بتفتيش سفينة تجارية، وبعد انتهاء عملية التفتيش حاصرت زوارق ايرانية الزورقين البريطانيان وواكبتهما الى المياه الاقليمية الايرانية".

واضاف بيان وزارة الدفاع ان "السلطات البريطانية تتابع هذا الامر على اعلى المستويات مع السلطات الايرانية، وبطلب من وزارة الخارجية تم استدعاء السفير الايراني في لندن على الفور".

من جهته، قال الكومودور كيفن آندال وهو احد قادة الاسطول الخامس الامريكي في البحرين ان جنود الحرس الثوري الايراني هم الذين نفذوا العملية ضد الجنود البريطانيين، مشيرا الى ان العملية جرت دون اطلاق نار ما يدعو للقول ان لا خوف على صحة الجنود الذين تمت مواكبتهم الى ايران.

دورية روتينية

وفي مقابلة اجرتها معه بي بي سي عن ملابسات الحادث، قال الكومودور نيك لامبرت قائد الفرقاطة البريطانية: "قلقي الفوري هو على سلامة بحارتي الـ15 الذين هم قيد الاحتجاز عند الايرانيين. واريد ان اقول لعائلات هؤلاء البحارة اننا نبذل كل ما بوسعنا على اعلى المستويات في الحكومة البريطانية ومع قوات التحالف من اجل عودتهم سالمين باسرع وقت ممكن".

واضاف الكومودور ان "البحارة كانوا يقومون باعمال الدورية الروتينية، فتشوا خلالها سفينة تجارية وكانت عملية التفتيش طبيعية جدا، وبعدها عاد البحارة الى زوارقهم، وهناك فقدنا الاتصال بهم، فارسلنا طوافة عسكرية الى المنطقة، ولكن، تبين فيما بعد ان العملية كانت قد تمت"، مشيرا الى انه "مقتنع ان الدورية البريطانية كانت ضمن حدود المياه الاقليمية العراقية، الا ان ايران قد تدعي العكس".

HMS Cornwall

ويأتي هذا الحادث بعد ايام من اعلان احد قادة الجيش البريطاني في العراق الكولونل جاستن ماسيجيوسكي وهو مسؤول القاعدة العسكرية البريطانية في البصرة ان ايران تسلح بعض الاطراف العراقية كي تقوم بهجمات ضد الجيش البريطاني.

اتهامات سابقة

وقال المسؤول العسكري ان "هناك العديد من الاسلحة المتطورة التي يستعملها المسلحون ضد الجيش البريطاني وهذه الاسلحة مصدرها دولة حتما".

واضاف الضابط البريطاني للاذاعة الرابعة في بي بي سي انه "لم يتم العثور على اي من هذه الاسلحة الا ان الادلة تشير الى ان ايران لها علاقة بالتفجيرات التي تقع في البصرة".

واعتبر الكولونل ان "الشيوخ المحليين في البصرة قالوا للجيش البريطاني ان العملاء الايرانيين يدفعون مبالغ تصل الى 500 دولار امريكي شهريا لكل شاب من البصرة للقيام بهجمات ضد الجيش البريطاني".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com