Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 12 فبراير 2007 11:01 GMT
الاتحاد الأوروبي يقر العقوبات الدولية ضد إيران

فني إيراني في منشأة نووية في إصفهان
تقول إيران إن برنامجها النووي لأغراض سلمية

أقر وزراء خارجية بلدان الاتحاد الأوروبي خططا الاثنين لتنفيذ العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على إيران.

وتأتي الخطة عقب اتفاق مجلس الأمن الدولي في ديسمبر/كانون الأول الماضي على فرض عقوبات تستهدف أفرادا وبرامج ترتبط بالبرنامج النووي الإيراني.

وقال المسؤولون الأوروبيون إن العقوبات ستكون مماثلة تقريبا لتلك المنصوص عليها في قرار الأمم المتحدة الصادر في ديسمبر/كانون الأول.

ويهدف القرار لحمل إيران على وقف عمليات تخصيب اليورانيوم المشتبه أنها تهدف لإنتاج سلاح نووي.

غير أن منسق السياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، خافيير سولانا، قال إنه مازال من المحتمل إجراء محادثات جديدة مع طهران.

وقال سولانا للصحفيين أثناء وصوله لاجتماع وزراء خارجية الاتحاد المنعقد في بروكسل "نريد الإبقاء على الحوار، وإيران تعرف ما نرغب في فعله".

وقال إن لقاء جمعه بكبير مفاوضي الملف النووي الإيراني، علي لاريجاني، الأحد على هامش مؤتمر في ميونيخ كان "جيدا وبناء"، ولكنه لم يدل لمزيد من التفاصيل.

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدينجاد قد تعهد الأحد بمواصلة البرنامج النووي الإيراني، ولكنه قال إن طهران مستعدة لمحادثات.

وكانت المحادثات قد توقفت العام الماضي مع مضي إيران قدما في برنامجها النووي متحدية مطالبات دولية لها بوقفه.

أسبوع آخر

وقال دبلوماسيون أوروبيون إن خطة العقوبات تم الاتفاق عليها من حيث المبدأ، ولكن يتعين أن يراجعها محامون وتتم ترجمتها قبل أن تسري رسميا، وهي العملية التي قد تستغرق أسبوعا آخر.

وكانت الولايات المتحدة قد اتهدت الاتحاد الأوروبي بالتباطؤ في تنفيذ العقوبات، وحثت الاتحاد على أن يقرن العقوبات بإجراءات مثل حظر التعامل التجاري مع مصرف سيبا الإيراني.

النص الأوروبي ينقل العقوبات التي أقرتها الأمم المتحدة بشكل دقيق وصارم
دبلوماسي أوروبي

وقال دبلوماسي أوروبي "النص الأوروبي ينقل العقوبات التي أقرتها الأمم المتحدة بشكل دقيق وصارم".

وتابع قائلا "إذا أردت المضي أكثر من ذلك على بعض الأصعدة فسيستغرق الأمر وقتا"، في إشارة إلى الحاجة للوصول إلى إجماع بين أعضاء الاتحاد الأوروبي.

وأردف "غير أن النص يترك المجال (لإمكان المضي لأبعد من ذلك) في المستقبل".

يذكر أن عقوبات الأمم المتحدة ضد طهران تحظر نقل مواد نووية حساسة إليها، وتجمد الأرصدة المالية للمرتبطين بالبرنامج النووي الإيراني، وتحث دول العالم على تبادل المعلومات فيما يتعلق بالمشمولين على قائمة العقوبات الدولية.

وترفض طهران، وهي مصدر رئيسي للطاقة، الشكوك الغربية إزاء برنامجها النووي، وتقول إنه يهدف لتوليد الكهرباء.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com