Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 12 فبراير 2007 17:08 GMT
مقتل وإصابة العشرات بانفجارات في بغداد

لقطة لما بعد الانفجار

أدت ثلاثة انفجارات وقعت في سوق الشورجة جهة شارع الجمهورية والباب الشرقي في العاصمة العراقية بغداد صباح اليوم الاثنين إلى مقتل اكثر من 76 شخصا وإصابة 150 آخرين بجروح حسبما صرحت مصادر في الشرطة العراقية.

يذكر أن منطقة سوق الشورجة كانت في الماضي منطقة التسوق الرئيسية في بغداد، ولكن مع الانقسام الطائفي والعنف المصاحب له أصبحت المنطقة ذات غالبية شيعية الآن، وباتت هدفا للجماعات السنية المتطرفة.

أما منطقة باب الشرقي، فمازالت مقصدا لتجار ومتبضعين من السنة والشيعة على السواء، وهو ما بات ظاهرة نادرة في الوقت الراهن، حسبما يقول المراسلون.

وقد وقع أسوأ هذه الانفجارات في الساعة الثانية عشرة و25 دقيقة بعد الظهر، مباشرة بعد أن دعت الحكومة العراقية إلى فترة صمت لمدة 15 دقيقة حدادا على تفجير ضريح الامامين العسكريين في مدينة سامراء.

ويحيي المسلمون الشيعة ذكرى مرور عام (حسب التقويم الهجري) على تفجير ضريح الإمامين العسكريين الشيعي في مدينة سامراء ووافق يوم التفجير 22 فبراير/ شباط حسب التقويم الميلادي.

وكان هذا التفجير قد أدى إلى تصعيد العنف الطائفي الذي لا يزال يلقي بظلاله على البلاد.

تحرك أمني

وتزامن تفجير الشورجة تقريبا مع نهاية فترة توقف نصف ساعة بدأت ظهر اليوم بالتوقيت المحلي، دعا إليها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لإحياء ذكرى هجوم سامراء.

وفي الوقت نفسه أمر المالكي بنشر الآلاف من قوات الأمن الإضافية في الشوارع في إطار الخطة الأمنية العراقية الأمريكية المشتركة.

احترق متجري بالكامل. فقدت 100 ألف دولار
محمد حيدر - تاجر بالسوق

وقال أحد التقارير إن سيارتين محملتين بالمتفجرات تم تفجيرهما واحدة إثر الأخرى مما أدى إلى انهيار مبنى واشتعال النيران في المحلات القريبة.

ووصف شهود العيان آثار الدمار وموديلات عرض الملابس وقد تبعثرت بين برك كثيفة من الدماء على أرضية أحد المباني الذي كان متجرا للملابس.

وقال محمد حيدر "احترق متجري بالكامل. فقدت 100 ألف دولار، بينما يجلس المسؤولون الحكوميون بهدوء في مكاتبهم ملتصقين بالكراسي!".

أما انفجار باب الشرقي فقد وقع قبل هذا بنصف ساعة بفعل قنبلة مخبأة في حقيبة زرعت قرب مطعم فلافل يقصده الكثير من الناس.

والسوقان يفصلهما أقل من ميل الواحد عن الآخر على الضفة الشرقية لنهر دجلة، وقد استهدف كلاهما بالتفجيرات من قبل.

اختفاء ألمانيين

على صعيد آخر أكدت ألمانيا أن اثنين من رعاياها قد اختفيا في العراق.

وقال وزير الخارجية الألماني فرانك وولتر شتيانامر إن من المحتمل أن يكونا قد اختطفا. إلا أنه لم يحدد أسمي الشخصين كما لم يوضح أي تفاصيل أخرى عن ظروف اختفائهما.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com