Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 12 أكتوبر 2006 22:02 GMT
مقتل 11 شخصا في هجوم على قناة فضائية في العراق

جثث القتلى الذين سقطوا في قناة الشعبية
يقول مسئولون إن الهدف من الهجوم مازال غامضا

قتل 11 شخصا في هجوم نفذه مسلحون على مبنى القناة الفضائية " الشعبية" في زيونة شرق العاصمة العراقية بغداد في الساعة الثامنة صباح الخميس، حسبما اعلنت الشرطة العراقية.

وافادت التقارير ان غالبية القتلى هم من الفنيين وحراس مبنى القناة التي لا تزال في مرحلة البث التجريبي والتي لم تبث حتى الحين سوى أغان وطنية.

كما قتل في الهجوم أيضا رئيس مجلس إدارة القناة عبد الرحيم النصر الله، والذي يرأس أيضا قائمة "ائتلاف العدالة والمستقبل".

وقالت الشرطة العراقية ان المسلحين كانوا يرتدون زي الشرطة وانهم كانوا يسيرون في موكب مؤلف من سيارات شرطة ما دفع الى الاعتقاد انهم فعلا من القوى الامنية.

واضافت المصادر الامنية ان المسلحين، وكلهم كانوا يرتدون أقنعة، قتلوا الحراس ثم دخلوا الى المبنى وقتلوا المزيد في الداخل بواسطة اسلحة كاتمة للصوت.

وقال حسن كامل، المدير التنفيذي لقناة الشعبية، إن عددا من طاقم القناة قتلوا وهم نيام، حيث أصيبوا بطلقة رصاص واحدة استهدفت إما الرأس أو الصدر.

وأكد كامل ان القناة لا يوجد لديها برنامج سياسي وان طاقم العاملين فيها خليط من السنة والشيعة والاكراد.

والشعبية قناة تلفزيونية مملوكة لـ"ائتلاف العدالة والمستقبل" وهو حزب علماني صغير شارك في الانتخابات الاخيرة لكنه فشل في الحصول على أي مقعد بالبرلمان.

ويشير جيم ميور، مراسل بي بي سي في بغداد الى ان الميليشيات الشيعية قد اتهمت مرارا باستعمال زي الشرطة لتنفيذ هجمات في العراق، ووصل الامر الى الشك حتى ببعض الوحدات العاملة داخل القوى الامنية العراقية.

جنود عراقيون
حصل الهجوم على الرغم من التدابير الامنية المشددة

وقال جويل سايمون المدير التنفيذي للجنة حماية الصحفيين ومقرها نيويورك في بيان يوم الخميس "أن ما حدث تذكرة مروعة بالسبب في ان هذه تبقى اخطر مهمة صحفية في العالم في الوقت الراهن بالنسبة للصحفيين خاصة المحليين منهم."

وتقول منظمة صحفيون بلا حدود ان 109 صحفيين محليين وأجانب ومساعدين إعلاميين قتلوا في العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للاطاحة بنظام الرئيس السابق صدام حسين عام 2003.

دوامة العنف

على صعيد آخر قتل اربعة اشخاص في شرق بغداد وجرح ثمانية في هجوم انتحاري بدراجة نارية على دورية للشرطة ما ادى الى مصرع شرطيين.

وفي حي القاهرة في بغداد، انفجرت قنبلة في الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي بالقرب من مسجد للشيعة، وبعد دقيقتين فقط، انفجرت قنبلة اخرى بالقرب من المكان حيث كان قد تجمع عدد من المارة ورجال الانقاذ، فجرح اربعة اشخاص.

وفي وسط بغداد، ادى كذلك تفجير مزدوج الى مقتل شرطي وعدد لم يعرف من الاشخاص، حسبما افادت مصادر امنية عراقية.

وقال مسؤول في الشرطة للاسوشيتد برس ان المسلحين في العراق غالبا ما يستعملون طريقة "التفجير على مرحلتين بحيث يجذب الانفجار الاول الناس الى مكان الانفجار ويوقع الانفجار الثاني عددا كبيرا من الضحايا".

وفي الديوانية جنوب بغداد، اقتحم مسلحون مركزا للشرطة وقتلوا عنصرا منها وحرروا عشرة معتقلين.

وفي منطقة الصورية، القريبة من بغداد، عثرت الشرطة العراقية على جثتين استخرجتهما من نهر دجلة، وافادت مصادر طبية ان القتيلين تعرضا للتعذيب قبل ان تتم تصفيتهما.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com