BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 13:50 بتوقيت جرينتش الأربعاء 05/01/2000

تحسن الوضع الأمني في قرية الكشح المصرية

جبريل عبد الملاك، راعي الكنيسة الأنجيلية في الكشح، التي شهدت اضطرابات متكررة منذعام 98
أكد أحد زعماء الكنيسة القبطية في صعيد مصر أن الموقف الأمني في قرية الكشح، حيث جرت اشتباكات دامية بين المسلمين والأقباط، يسير نحو الأفضل

وقال القمص ويصا، راعي الكنيسة القبطية في منطقة البلينا والكشح إن الرئيس المصري حسني مبارك يولي اهتماما كبيرا لأمكانية التوصل إلى حل لدائم للنزاع بين المسلمين والأقباط في المنطقة

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن القمص ويصا القول إنه تلقى تأكيدات من جانب مبعوث الرئيس مبارك الذي زار المنطقة مؤخرا، بأن الذين قتلوا الأقباط سيعثر عليهم وسيعاقبون

وتقول أجهزة الأمن المصرية إن 18 قبطيا ومسلما واحدا على الأقل قد لقوا مصرعهم في اشتباكات بين مسلمين وأقباط شهدتها قرية الكشح التي تقع على بعد 500 كيلو متر جنوب القاهرة

وقالت مصادر أمنية إن الاشتبكات اندلعت بعد يومين من وقوع شجار في القرية بين تاجر مسلم وآخر مسيحي

لكن القمص ويصا قال بعد اجتماع استمر خمس ساعات مع اللواء مصطفى عبد القادر وزير التنمية المحلية، إن المشكلة الرئيسية في هذه الأحداث قد نجمت عن تقارير كاذبة روجتها أجهزة الأمن المحلية، أظهرت الأقباط على أنهم الجانب المعتدي في حين أنهم ضحايا

وقال إن الوزير أجرى اتصالا مع رئيس الحكومة وأبلغ الرئيس مبارك بتطورات الموقف. ونقل المطران ويصا عن وزير التنمية المحلية قوله إن جميع المتاجر والممتلكات التي تضرر أصحابها الأقباط في الأحداث الأخيرة سوف يتم تعويضها

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق