شبكة بي بي سي أونلاين كيف تتصل بنا | مشاكل تصفح الموقع
القسم العربي في هيئة الإذاعة البريطانية
موضوع <
الأخبار العالمية  
أقوال الصحف  

من راديو لندن  
الصفحة المسموعة  
الموجات والمواعيد  



المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط هاني مجلي
حقوق الإنسان تراجعت بالرغم من وجود عوامل إيجابية

مواد لها صلة بالموضوع  
العفو الدولية تنتقد انتهاك حقوق الإنسان في العراق 



مواقع خارجية متصلة بالموضوع  
منظمة مراقبة حقوق الإنسان 


 لا تتحمل البي بي سي مسؤولية عن محتوى المواقع الموجودة خارجها

99/12/09 تم تحديث الموقع في الساعة11:55 بتوقيت جرينتش
تراجع حقوق الإنسان العربي



نشاط ملحوظ لشخصيات مستقلة في مناهضة انتهاك حقوق الإنسان

أصدرت منظمة حقوق الإنسان هيومان رايتس ووتش تقريرها السنوي الذي يتضمن رؤيتها لتطورات أوضاع حقوق الإنسان في المنطقة العربية حتى أكتوبر تشرين الأول من العام الجاري

وتقول المنظمة إنها لاحظت تراجعا رسميا نسبيا في احترام هذه الحقوق خلال الفترة المذكورة

إلا أنها في المقابل لاحظت تطورا إيجابيا فيما يتعلق بجهود الأفراد والمؤسسات في الدفاع عن حقوقها

وأشار البيان في هذا الصدد إلى الجزائر حيث كان لدأب أسر "المختفين" والمدافعين عنهم ومثابرتهم أبلغ الأثر في إبراز قضيتهم خلال حملة الانتخابات

كما أشار التقرير إلى تونس حيث نشط دعاة حقوق الإنسان الذين يعانون من القمع نشاطاً مطرداً في عام 1999 على الرغم من استمرار المضايقات الحكومية

وفي مصر تلقت منظمات حقوق الإنسان دعماً واسعاً من نظيراتها في شتى أنحاء العالم، في معارضتها لإقرار قانون يشوبه الكثير من القصور بدا أن الهدف منه هو تقييد أنشطة الجمعيات الأهلية

وتطرق التقرير إلى المناطق الفلسطينية حيث حشد الناشطون الفلسطينيون التأييد لممارسة ضغوط على الجهاز التنفيذي بالسلطة الفلسطينية، ليضع في حيز التنفيذ قانوناً تقدمياً للجمعيات الأهلية ساهم دعاة حقوق الإنسان في إعداده

واستطاعت المنظمات غير الحكومية الفلسطينية والإسرائيلية أن تحقق بعض النتائج من خلال استراتيجيتها القائمة على توجيه سيل من الالتماسات إلى المحكمة العليا الإسرائيلية؛ إذ قضت المحكمة في سبتمبر/أيلول ، بأن اعتياد جهاز الأمن العام على استخدام التعذيب خلال التحقيقات غير مشروع

وفي الأردن نظم دعاة حقوق المرأة حملة لم يسبق لها مثيل على المستوى الوطني تهدف إلى توعية الجماهير والقضاء على ظاهرة القتل بدافع الشرف

وأشار التقرير إلى الأحداث السياسية التي شهدتها المنطقة من خلال تولي حكام جدد في كل من الأردن والبحرين والمغرب وتسلم الأمير عبد الله شؤون الإدارة الفعلية للمملكة العربية السعودية معربا عن أمله في تشكل بداية جديدة طيبة لحقوق الإنسان

وفي الجانب الذي عبرت المنظمة فيه عن خيبة أملها من التطورات السلبية فيه أشارت إلى القيود على حرية البحث الأكاديمي وحرية الصحافة

وقالت إن أنماط مضايقة واعتقال الصحفيين المستقلين بدت كأنها صور قاتمة عفا عليها الزمان في عصر يتزايد فيه بشكل مطرد تداول الأخبار والمعلومات والآراء من كل نوع على النطاق العالمي من خلال شبكة الإنترنت

وأشار التقرير إلى تعرض صحفيين مستقلين للمضايقة والاعتقال والسجن خلال العام المنصرم وأشار في ذلك إلى نماذج من كل من مصر والأردن وتونس والسلطة الفلسطينية

وأشار التقرير إلى انتشار ظاهرة الإنترنت باعتبارها انفتاحا إيجابيا في العالم العربي موضحا أن عدد مستخدمي الإنترنت في العالم العربي زاد إلى ما يُقدَّر بمليون مستخدم، إضافة إلى 600 ألف آخرين في إسرائيل وتيسر للمواطنين السعوديين لأول مرة دخول شبكة الإنترنت محلياً. وظل العراق وليبيا البلدين الوحيدين بالمنطقة اللذين لا توجد بهما اتصالات بالإنترنت، في حين أصبح الاتصال بالإنترنت ممكناً في سوريا، وإن كان السماح باستخدامه اقتصر على قطاعات مختارة من المجتمع

وكانت المملكة العربية السعودية، والبحرين، وتونس، والإمارات العربية المتحدة من الدول التي منعت الاتصال بواحد أو أكثر من مواقع شبكة الإنترنت المعنية بالشؤون السياسية أو بحقوق الإنسان والتي تثير استياء السلطات

أما في الأردن، ومصر، والمغرب، والجزائر، وبلدان أخرى، فلم يرد ما يفيد بأن السلطات قيدت المحتوى السياسي للاتصالات بالإنترنت، وبذلك سمحت للمستخدمين المحليين بالاطلاع على معلومات محظورة في وسائل الإعلام المحلية سواء المطبوعة أم المذاعة

غير أن مستخدمي الشبكة في بعض البلدان، مثل تونس والبحرين، أعربوا عن توجسهم من احتمال وجود رقابة حكومية على البريد الإلكتروني و"غرف الدردشة" السياسية

وأفرد التقرير مساحة للحديث عن المعاناة التي يعيشها العراق وأطفاله من جراء استمرار العقوبات الدولية عليه إضافة إلى القصف الجوي إلى جانب معاناة المواطنين اللبنانيين في الحزام الأمني الذي تحتله إسرائيل جنوب البلاد


اتصل بنا على عنواننا الإلكتروني
arabic@bbc.co.uk

  عودة إلى صفحة الأخبار | أعلى الصفحة  

© BBC
BBC World Service
Bush House, Strand, London WC2B 4PH, UK.
أخبار ومعلومات في أكثر من أربعين لغة