Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 18 سبتمبر 2006 17:08 GMT
خامنئي ينتقد البابا بشدة على تصريحاته حول الإسلام


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


البابا في روما

وجه مرشد الجمهورية الإيرانية آية الله خامنئي انتقادا لاذعا للبابا بينديكتوس السادس عشر بسبب تصريحاته المثيرة للجدل حول الإسلام الأسبوع الماضي.

وقال خامنئي: "إن تلك التصريحات دأب على التفوه بها رجال الدين في أوروبا طيلة قرون، وكنا نعتقد أن هذا النوع من الكلام انتهى في العهود الأخيرة، لكن يبدو أننا نسمعها مجددا على ألسنة ما كان يبنغي أن تتفوه بها."

وأضاف مرشد الجمهورية الإيرانية يقول "إن هدف تصريحات البابا هو افتعال أزمة بين أتباع الديانات ومنع التعاون بين الأمم" و"هذا ما يساعد على اشتعال الحروب وخلق الصراعات وخلق الأزمات".

وقال: "إن خلق الأزمات هو ما تحتاجه القوى التي يعتمد بقاؤها على تلك الأزمات حتى تتمكن من تحقيق أهدافها الشريرة في المجتمع الدولي".

واضاف خامنئي أنه كان يتعين على البابا ألا يقتبس من نص يعود إلى القرون الوسطى ينتقد الإسلام.

أما الشيخ يوسف القرضاوي رئيس المجلس العالمي للعلماء المسلمين، فقد دعا المسلمين إلى جعل يوم الجمعة يوما للتعبير عن الغضب والاحتجاج على ما صدر من البابا من أقوال.

إلا أنه دعا إلى ضرورة اللجوء إلى التظاهر السلمي محذرا من الهجوم على الكنائس.

من جانبه دعا وزير الخارجية الماليزي الذي ترأس بلاده الدورة الحالية لمنظمة دول المؤتمر الإسلامي بابا الفاتيكان إلى أن يعلن سحبا كاملا للكلمة التي ألقاها الأسبوع الماضي واقتبس فيها من كلام امبراطور بيزنطي من القرون الوسطى ما ينتقد النبي محمد.

وقال الوزير الماليزي "سيد حامد البار" إن أسف البابا لردود الفعل الغاضبة التي أحدثتها تصريحاته ليس كافيا.

أما رئيس رابطة مسلمي الصين "تشين غوانغياون" فقد وصف اقتباس البابا بأنه إهانة للإسلام ولنبيه محمد وقال إنه آلم مسلمي الصين كما آلم المسلمين في أنحاء العالم.

متظاهرون يحرقون دمية ترتدي زي جنود الحملات الصليبية تمثل البابا
متظاهرون في البصرة يحرقون دمية ترتدي زي جنود الحملات الصليبية تمثل البابا
"أسف لردود الفعل"

وكان البابا البابا بنديكتوس السادس عشر قد أعرب عن "أسفه العميق" لردود الفعل على خطابه المثير للجدل والذي اعتبر "مسيئا لمشاعر المسلمين".

وقال البابا إن الفقرات التي استشهد بها من كلمات إمبراطور مسيحي في العصور الوسطى "لا تعبر بأي صورة عن فكره الخاص".

ووجه البابا في خاتمة حديثه، الذي ألقاه الأحد في أول ظهور عام له منذ الأزمة، دعوة إلى حوار "صريح وصادق".

وأعرب البابا عن أمله في أن يؤدي حديثه الأحد إلى "تهدئة القلوب وإيضاح المعنى الحقيقي لخطابه، والذي، بالنظر إليه مكتملا، كان وما يزال دعوة لحوار صريح وصادق، باحترام عظيم متبادل" على حد تعبيره.

وكان اقتباس البابا في خطابه من حديث إمبراطور بيزنطي في القرن الرابع عشر قد جاء فيه القول إن النبي محمد لم يأت للعالم سوى بأمور "شريرة ولاإنسانية".

وقد تعرض البابا لانتقادات واسعة وردود فعل غاضبة في العالم الإسلامي.

آمل أن يعمل هذا على تهدئة القلوب وإيضاح المعنى الحقيقي لخطابي، والذي، بالنظر إليه مكتملا، كان وما يزال دعوة لحوار صريح وصادق، باحترام عظيم متبادل
البابا بندكتوس

وكان رد الفعل في تركيا، التي من المفترض أن يزورها البابا في نوفمبر/ تشرين الثاني، مختلطا.

فقد قال وزير الخارجية التركي عبد الله غول إن الزيارة المخطط لها للبابا إلى البلد ذي الغالبية الإسلامية مازال من المتوقع أن تتم.

ورحب أكبر شخصية دينية في تركيا، علي برداكوغلو، بتصريح البابا ووصف إبداءه الاحترام للإسلام بأنه "موقف متحضر".

غير أن وزير الدولة محمد آيدين قال إنه يبدو أن البابا يقول إنه آسف على السخط البالغ ولكن ليس بالضرورة على التعليقات نفسها.

وقال أيدين "يتعين عليك إما القول "أنا آسف" بشكل لائق أو ألا تقولها على الإطلاق - هل أنت آسف لقول هذا الشيء أم آسف على تبعاته؟".

أيقونة للمسيح بين المحترقات على مذبح كنيسة للروم الأرثوذكس بطولكرم بالضفة، 17 سبتمبر 2006 - أسوشييتدبرس
مسؤولو هذه الكنيسة في طولكرم يقولون إنها احترقت بالكامل من الداخل

ومن جانبها رحبت جماعة الإخوان المسلمين المصرية المعارضة بما وصفته بـ"تراجع" البابا، ولكنه عادت وحذرت بأن التصريح لا يرقى إلى اعتذار جازم ولن يكون كافيا لإرضاء كافة المسلمين.

وفي ألمانيا، قال المجلس المركزي للمسلمين إن البابا اتخذ خطوة هامة نحو تهدئة الاضطراب الذي شهدته الأيام القليلة الماضية.

وقال مجلس مسلمي بريطانيا إن تعبير البابا عن الأسف "كان تماما التطمين الذي تطلع إليه الكثير من المسلمين".

"احترام متبادل"

وقد أصدر البابا تصريحه من شرفة مقره في قصر غاندولفو خارج روما حينما قدم البركة التقليدية.

جثمان الراهبة ليونيلا في المستشفى، 17 سبتمبر 2006 - أسوشييتدبرس
قال الأطباء إن الراهبة ليونيللا قتلت بالرصاص في ظهرها

وقبل ساعات من حديث البابا، تعرضت كنيستان في الضفة الغربية لهجوم بزجاجات "مولوتوف" الحارقة فيما يعتقد أنه رد فعل على الخطاب الذي القاه البابا في جامعة ريغينسبورغ في بافاريا.

وحتى الآن تعرضت سبع كنائس على الأقل لهجمات منذ الخطاب في المناطق الخاضعة للسلطة الفلسطينية.

وقال سامي أبو زكري، المتحدث بلسان حماس التي تسيطر على المجلس التشريعي الفلسطيني، "لا نعتبر البيان المنسوب إلى البابا اعتذارا".

وفي العاصمة الصومالية مقديشيو، قتلت راهبة إيطالية برصاص مسلحين، ويأتي مقتل الراهبة المسنة بعد خطاب لرجل دين صومالي متشدد ضد البابا.

وقد قتلت الراهبة في مستشفى للأمهات والأطفال في العاصمة مقديشيو، حسبما قال طبيب بالمستشفى.

وقال الطبيب محمد يوسف إن الراهبة قتلت بعد إطلاق الرصاص عليها عند مدخل المستشفى بشمال مقديشيو.

احتجاجات

وفي إيران احتشد عدة مئات احتجاجا في مدينة قم ذات الأهمية الدينية.

رجال دين مسلمون يحتجون في قم بإيران
جرت احتجاجات في مدينة قم الإيرانية

وشبه رجل الدين المحافظ أحمد خاتمي البابا بنديكتوس بالرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش، قائلا إن كليهما "متحدان بهدف تكرار الحروب الصليبية".

وفي العاصمة الإندونيسية جاكرتا، قال متحدث بلسان جماعة حزب التحرير خلال تجمع حاشد أن تصريحات البابا "مدفوعة بكره شديد للإسلام وتعبيره عن الأسف غير صادق".

وقد دعا الداعية الإسلامي البارز يوسف القرضاوي ليوم من "الغضب العاقل" الجمعة حيث قال إن البابا لم يعتذر.

وخلال خطاب البابا في جامعة ريغينسبورغ الثلاثاء، استشهد البابا الألماني المولد بحديث للإمبراطور البيزنطي الأرثوذكسي مانويل باليولوغوس الثاني.

أرني ما أتى به محمد وكان جديدا وعندئذ لن تجد إلا أمورا شريرة ولاإنسانية، مثل أمره نشر الدين الذي جاء به بحد السيف
اقتباس البابا من كلام الإمبراطور باليولوغوس

وشدد البابا على الاستشهاد وليس الكلام المباشر، مقتبسا قول الإمبراطور "أرني ما أتى به محمد وكان جديدا وعندئذ لن تجد إلا أمورا شريرة ولاإنسانية، مثل أمره نشر الدين الذي جاء به بحد السيف".

وقال البابا إن العنف "لا يتفق وطبيعة الله ولا طبيعة الروح".

وجاءت ردود الفعل من زعماء مسلمين سياسيين أيضا، حيث قال الرئيس الباكستاني برفيز مشرف إنه ينبغي معارضة مساعى ربط الإسلام بالإرهاب معارضة واضحة.

ووقعت احتجاجات بالشوارع في كل من باكستان والهند وتركيا وغزة.

وفي مقر الأمم المتحدة بنيويورك، دعت هيا راشد آل خليفة، وهي أول امرأة مسلمة ترأس الجمعية العامة، الزعماء الدينيين لتعزيز المصالحة.

ولم تشر المسؤولة إلى تصريحات البابا ولكنها قالت إنه بإمكان القوى الدينية تعزيز الحوار والمصالحة والسلام ومساعدة الناس على قبول اختلافاتهم.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com