Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 01 أغسطس 2006 13:56 GMT
معارك برية شرسة في جنوب لبنان
شاهد واسمع

تغطية موسعة للشأن اللبناني

الانتخابات النيابية 2009




أخبار عامة




اقرأ أيضا
إيغيلاند يدعو لهدنة "إنسانية"
28 07 06 |  الشرق الأوسط
بالصور: معاناة متواصلة
30 07 06 |  أليوم صور
شكوك حول "الشرق الأوسط الجديد"
30 07 06 |  الشرق الأوسط


جندي إسرائيلي

توغلت القوات البرية الإسرائيلية أكثر في جنوب لبنان بعد أن وافقت الحكومة الإسرائيلية المصغرة بالإجماع على توسيع نطاق العمليات العسكرية البرية ضد حزب الله.

وقال وزير بارز في الحكومة الإسرائيلية يوم الثلاثاء إن الجيش بحاجة إلى نحو أسبوعين كي يحقق أهدافه.

وقال بنيامين بن أليعاز وزير البنية التحتية ووزير الدفاع السابق لراديو الجيش الإسرائيلي: "أرى إن الوقت اللازم كي يكمل الجيش مهمته- وأعني بذلك تنظيف المنطقة التي نريد أن تنتشر فيها القوات الدولية من حزب الله- سيستغرق بين عشرة أيام وأسبوعين."

أما على الأرض فدارت معارك شرسة بين القوات الإسرائيلية ومقاتلي حزب الله في جنوب لبنان اليوم الثلاثاء.

وقالت القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي إن الجيش الإسرائيلي طلب من سكان بعض المناطق شمالي نهر الليطاني الجلاء عن منازلهم.

وقال حزب الله انه يتصدى لتوغلات قرب بلدتي عيتا الشعب وكفركلا. واكتفى مصدر عسكري إسرائيلي بالقول بأن هناك اشتباكات "متقطعة".

جنود اسرائيليون تدعمهم دبابة اسرائيلية
تقول اسرائيل إنها ستصعد عملياتها في لبنان

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن أن قواته قتلت 20 من مقاتلي حزب الله خلال التوغلات التي قام بها في جنوب لبنان على مدى الثماني والأربعين ساعة الماضية.

ونفى حزب الله تعرضه لأي خسائر كبيرة في الأرواح.

من جهة أخرى قال تلفزيون المنار، التابع لحزب الله، إن ثلاثة جنود إسرائيليين قتلوا في اشتباكات مع حزب الله في جنوب لبنان يوم الثلاثاء.

وأضاف أن الجنود قتلوا في منطقة بالقرب من قرية عيتا الشعب.

ولم يؤكد الجيش الإسرائيلي على الفور مقتل الجنود الثلاثة.

ووفقا لوكالة رويترز فإن المقاتلات الإسرائيلية قامت بقصف قريتين في جنوب لبنان، رغم تعهد إسرائيل بوقف الغارات الجوية على جنوب لبنان مدة 48 ساعة في أعقاب الغارة على قانا.

كما قال مسئولون لبنانيون إن المقاتلات الإسرائيلية أغارت على مناطق في شرق لبنان.

وأضاف المسئولون اللبنانيون أن الغارات استهدفت الطريق الذي يربط بين شمال شرق لبنان وسورية.

كما قصفت الطائرات الإسرائيلية طرقا قرب بلدة الهرمل بشمال شرق لبنان ومناطق بشرق لبنان قرب الحدود السورية.

وقالت الشرطة اللبنانية إن المقاتلات الإسرائيلية ضربت أكثر من مرة بلدة الهرمل، والتي تبعد 15 كيلومتر من الحدود السورية وتعتبر معقلا من معاقل حزب الله.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الغارات على الهرمل تهدف إلى "منع نقل أسلحة" لحزب الله.

ايهود أولمرت
يقول أولمرت إنه لن يوقف إطلاق النار في الصراع الدائر مع حزب الله

أما على الجبهة الأخرى، فقال الجيش الإسرائيلي إن ثلاثة صواريخ لحزب الله أصابت قرية إسرائيلية على الحدود ليل الاثنين.

في غضون ذلك أبلغ الرئيس السوري بشار الأسد جنود الجيش السوري برفع حالة التأهب القصوى وذلك من أجل مواجهة أية "تحديات إقليمية".

توسيع العمليات

وكان مجلس الوزراء الإسرائيلي قد وافق على توسيع نطاق الهجمات البرية للجيش الإسرائيلي في لبنان.

وقد اتخذ هذا القرار في جلسة مغلقة لمجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر وبالإجماع حسبما صرح مصدر سياسي.

وتعتزم الحكومة الإسرائيلية أيضا استدعاء مزيد من قوات الاحتياط حسب ما ذكرت الإذاعة الإسرائيلية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت قد استبعد أي وقف لإطلاق النار على لبنان قبل أن تبلغ الحرب هدفها، وقال في خطاب ألقاه في تل أبيب: "سيستمر القتال، لا وقف لإطلاق النار، ولن يكون هناك وقف خلال الأيام القادمة."

دبابة إسرائيلية
يقول حزب الله انه يتصدى لتوغلات قرب بلدتي عيتا الشعب وكفركلا

وأضاف أولمرت مخاطبا الإسرائيليين: "قررنا العودة إلى الحرب وسوف ننهيها، عندما يبتعد الخطر عنكم، وعندما يُفرج عن جنودنا المختطفين، وعندما سيصير بإمكانكم أن تعيشوا بأمان في منازلكم وشوارعكم وقراكم وأماكن عملكم."

وقال أولمرت في إشارة للخسائر التي أصابت الجيش الإسرائيلي على يد مقاتلي حزب الله، إنه توقع من البداية أن يكون ثمن الحرب في لبنان غاليا، ولكنه أضاف إن إسرائيل نجحت في دفع حزب الله بعيدا عن حدودها الشمالية ولن تسمح له بالعودة، مؤكدا أن إسرائيل وجهت ضربات قاصمة للحزب ولن تسمح له بإعادة بناء قواته أو إعادة إمداده بالسلاح.

وأعرب أولمرت، عن أسفه "للألم الذي أصاب المدنيين اللبنانيين"، لكنه رفض الاعتذار قائلا إن إسرائيل لن تعتذر لمن يهددون وجودها.

كما قال إن المجموعة الدولية، وبينها دول عربية وإسلامية، وقفت وراء الدولة العبرية لتجريد حزب الله من سلاحه، مشيرا إلى بيان مجموعة الثمانية، ووصف ذلك بالفرصة التي لا تتكرر لتغيير الواقع الذي كان قائما عشية العملية الإسرائيلية.

وذكر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أنه أكد لنظيره البريطاني توني بلير، أن وقف إطلاق النار ممكن لكن بعد نشر قوات دولية، على الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

استدعاء الاحتياط
جندي إسرائيلي في مارون الراس

في غضون ذلك قال الإذاعة الإسرائيلية إن الجيش سيستدعي ثلاث فرق إضافية من قوات الاحتياط وهو ما يعني استدعاء ما لا يقل عن 15 ألف جندي آخرين.

وتقول مراسلة البي بي سي في القدس كاتيا أدلر إن توسيع الهجوم البري الإسرائيلي قد يأخذ الجنود إلى مواقع أعمق في الجنوب اللبناني.

وتحاول إسرائيل أن تنشأ ما تطلق عليه "بالحزام الأمني" داخل الشريط الحدودي مع لبنان وذلك من أجل دفع مقاتلي حزب الله إلى ما وراء نهر الليطاني على بعد حوالي 30 كيلومترا إلى الشمال من الدولة العبرية.

من جهة أخرى قال وزير في الحكومة الإسرائيلية إن الجيش الإسرائيلي غير قادرة على تدمير كل القدرة الصاروخية لحزب الله.

وقال مئير شتريت، وزير الإسكان، لراديو إسرائيل: "لا يمكن تدمير صواريخ حزب الله حتى آخرها. لا يوجد مثل هذا الخيار.. ليس بالقوات البرية ولا من الجو".

وكان مسئول إسرائيلي قد قال يوم الاثنين إن الجيش الإسرائيلي استطاع خلال الأسابيع الثلاثة الماضية على لبنان أن يدمر ثلثي بطاريات صواريخ (زلزال 2) طويلة المدى التي تشكل تهديدا استراتيجيا للدولة العبرية.

جهود دبلوماسية

على الصعيد الدبلوماسي، أرجأت الأمم المتحدة مناقشة تشكيل قوة دولية جديدة لحفظ السلام في لبنان إلى يوم الخميس على أقرب تقدير إلى أن يظهر مزيد من التقدم نحو حل سياسي.

مجلس الأمن
أرجأت الأمم المتحدة مناقشة تشكيل قوة دولية لحفظ السلام في لبنان إلى الخميس

وقال رئيس الوزراء الفرنسي دومينيك دوفيلبان انه لن يمكن نشر قوة دولية قبل الاتفاق على وقف إطلاق النار. وطالبت روسيا أيضا بوقف فوري لإطلاق النار.

إلا أن الولايات ترفض الدعوة لوقف فوري لإطلاق النار في الصراع الذي تلقي فيه باللوم على حزب الله.

على صعيد آخر قالت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية يوم الثلاثاء إن إسرائيل مستعدة لمبادلة أسيرين لبنانيين بالجنديين الإسرائيليين الأسيرين لدى حزب الله في إطار اتفاق لوقف إطلاق النار.

وكانت إسرائيل قالت إنها لن تتفاوض على مبادلة للأسرى وطالبت بإطلاق سراح الجنديين.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة