Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 21 يوليو 2006 11:33 GMT
إسرائيل تطالب المدنيين بالرحيل عن جنوب لبنان
شاهد واسمع

تغطية موسعة للشأن اللبناني

الانتخابات النيابية 2009




أخبار عامة





اقرأ أيضا
أصداء من الماضي في حاضر لبنان
19 07 06 |  الشرق الأوسط

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


بعض أثار الدمار الذي احدثته الغارات الإسرائلية في لبنان

في اليوم العاشر من الهجوم الإسرائيلي على حزب الله، أسقطت القوات الإسرائيلية منشورات تطالب كافة من تبقوا من المدنيين في جنوب لبنان بالرحيل فورا عن المنطقة.

وقال البريجادير جنرال آلون فريدمان بالجيش الإسرائيلي إنه من المحتمل تكثيف العمليات العسكرية في جنوب لبنان خلال الأيام المقبلة.

وفي تلك الأثناء أصيب عشرة أشخاص على الأقل في سقوط عدة صواريخ لحزب الله على حيفا بشمال إسرائيل.

وقد أسفر الهجوم الصاروخي لحزب الله عن إصابة بناية سكنية بالمدينة التي تبعد نحو 30 كيلومترا عن الحدود مع لبنان.

وقد واصلت القوات الإسرائيلية عملياتها بقصف أكثر من 40 هدفا في لبنان، غالبيتها في جنوب بيروت في الساعات الأولى من الجمعة.

كما تقاتل القوات الإسرائيلية مقاتلي حزب الله داخل الحدود اللبنانية.

ويقول الجيش الإسرائيلي إن أربعة من جنوده قتلوا وأصيب عدة آخرون في الاشتباكات مع مقاتلي حزب الله، غير أن الخسائر كانت على الطرفين.

وظهر زعيم حزب الله حسن نصر الله على شاشات التلفزيون معربا عن تحديه، حيث قال إن الهجوم الإسرائيلي لم يضر بقدرات ميليشياته.

"استهداف سيارات إسعاف"

ويقول جيم ميور مراسل بي بي سي في مدينة صور الجنوبية إن هناك دويا مستمرا للانفجارات جراء القصف الإسرائيلي على مناطق على مشارف المدينة.

ابعثوا برسائلكم

ويضيف إن سكان جنوب لبنان يواجهون خطرا محدقا، حيث تقطعت السبل بين القرى وتم تدمير الطرق، فيما قال الإسرائيليون إن أي شاحنة تتحرك في المنطقة معرضة للهجوم.

وكان رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة قد قال إن عدد اللبنانيين الذين قتلوا خلال عشرة أيام من أعمال العنف تجاوز 330 قتيلا.

وفي مقابلة مع سي إن إن أضاف أن أكثر من 55 جسرا دمرت، وقال إن القوات الإسرائيلية استهدفت سيارات إسعاف وقوافل طبية.

وأضاف "هذا الهجوم لم يعد ضد حزب الله، بل ضد لبنان واللبنانيين".

وأدى قصف الطرق والجسور لإعاقة جهود الإغاثة الخميس حيث حذرت الأمم المتحدة من تردي الأزمة الإنسانية كل ساعة. ويعتقد أن نحو نصف مليون لبناني شردوا داخل بلادهم جراء الصراع.

كما أدى الصراع إلى مقتل 34 إسرائيليا بينهم 15 مدنيا من جراء الصواريخ التي أطلقها حزب الله على إسرائيل.

استدعاء الاحتياط

ويقول تيم فرانكس مراسل بي بي سي في إسرائيل إن إسرائيل تدفع بقواتها البرية أكثر داخل لبنان فيما يبدو أنه محاولة للقضاء على مواقع حزب الله المموهة بشكل جيد في الجنوب.

لا تتصور منظمة إرهابية إننا سنتراجع خائفين عن أية عملية.. ليس لدينا النية في غزو لبنان ولكننا .. سنقوم بذلك دون أن نفكر مرتين
وزير الدفاع الإسرائيلي

ومازال الجيش الإسرائيلي يصف تلك العمليات بأنها "شديدة التحديد"، ولا يشارك فيها إلا أقل من ألف جندي.

وقد حذر وزير الدفاع الإسرائيلي عامير بيريتس من أن إسرائيل مستعدة لشن عملية برية شاملة إذا اقتضى الأمر.

وأضاف قائلا "لا تتصور منظمة إرهابية إننا سنتراجع خائفين عن أية عملية.. ليس لدينا النية في غزو لبنان ولكننا .. سنقوم بذلك دون أن نفكر مرتين".

وقد أمر الجيش الإسرائيلي الجمعة باستدعاء عدة كتائب، تتألف كل منها من ألف جندي من قوات الاحتياط.

مناشدة دولية

ومن جانبه ناشد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان إسرائيل وحزب الله وقف عمليات القتال في لبنان على أسرع نحو.

مدنيون ينقلون عبر سفينة حربية أمريكية
نقل نحو ألف من الرعايا الأمريكيين إلى قبرص

وأدان عنان حزب الله لإطلاقه فتيلة العنف في البلاد، ولكنه هاجم إسرائيل أيضا لاستخدامها القوة المفرطة.

وكانت الأزمة قد بدأت بقيام حزب الله بعملية في 12 يوليو/تموز احتجز خلالها جنديين إسرائيليين.

وفي مقابلة مع تلفزيون الجزيرة قال الشيخ حسن نصر الله إن حركته لن تفرج عن الجندين إلا في إطار تبادل للأسرى.

وقال نصر الله "لو أتى الكون كله فلن يتم الإفراج عنهما إلا في تفاوض غير مباشر والتبادل".

"القيادة سليمة"

وقال نصر الله أيضا إن الهجمات الإسرائيلية لم تؤثر في قدرات حزب الله، وقال "ظل حزب الله صامدا".

رعايا أجانب في لبنان
لبنانية أمريكية وطفلتها على متن سفينة نقلتهما إلى ليماسول بقبرص خارج لبنان، 21 يوليو/تموز 2006
سريلانكا: 80 ألفا
كندا: 40 ألفا
الفلبين: 30 ألفا
أستراليا: 25 الفا
أمريكا: 25 ألفا
بريطانيا: 22 ألفا
فرنسا: 20 ألفا
الهند: 12 ألفا
الأرقام أخذت في بداية الصراع

وقالت إسرائيل إنها قصفت مخبأ يستخدمه نصر الله ودمرت الكثير من صواريخه.

وقال نصر الله إن حركته "استوعبت الضربة" وقال إنه يستعيد زمام المبادرة في القتال مع إسرائيل وإنه بصدد تقديم بعض "المفاجآت".

وقال "أستطيع أن أؤكد بلا مبالغات أن البنية القيادية للحزب لم تصب بأذى رغم التصريحات حول استهدافها بثلاثة وعشرين طنا من المواد المتفجرة في مبنى قيد الإنشاء في برج البراجنة".

وأضاف حزب الله إن الهجمات الإسرائيلية "لم تمس" قيادات حزب الله.

ويقول جيرمي بوين محرر بي بي سي للشرق الأوسط إن تصريحات نصر الله تشكل عقبة أخرى أمام التوصل إلى حل دبلوماسي للأزمة في المنطقة.

وفي تلك الأثناء تتواصل عمليات ترحيل الرعايا الأجانب وحاملي الجنسيات الأجنبية من اللبنانين، حيث من المتوقع وصول الآلاف إلى قبرص الجمعة.

وكان نحو 1300 من الرعايا البريطانيين قد وصلوا إلى قبرص بعد إجلائهم على متن سفينة تابعة للبحرية الملكية.

كما وصل نحو ألف من المواطنين الأمريكيين إلى قبرص على متن سفينة حربية أمريكية بعد إنقاذ قوات المارينز لهم الخميس.

وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية إن نحو 400 من الرعايا الفرنسيين محاصرون في جنوب لبنان، وإن بلادها ستقوم بعملية لإنقاذهم.

وفي تطورات أخرى:

  • قال وزير الدفاع اللبناني إلياس المر إن جيش بلاده سيخوض في المعركة إذا قامت إسرائيل بغزو لبنان.

  • أصابت قذيفة موقع مراقبة تابع للأمم المتحدة على الحدود خلال القتال بين إسرائيل وحزب الله، غير أنه لم ترد أنباء عن مصابين.




  • -----------------
    مواقعنا بلغات أخرى
    Middle East News
    BBC Afrique
    BBCMundo.com
    BBCPersian.com
    BBCSomali.com
     

    خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com