Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 07 يوليو 2006 19:14 GMT
هجوم اسرائيلي قرب حي الشجاعية بغزة



تغطية مفصلة:


اقرأ أيضا


فلسطينيون يحملون شابا اصيب بجروح بالغة في غزة
غزة شهدت الخميس اليوم الاعنف منذ الانسحاب

فتحت القوات الاسرائيلية جبهة ثالثة في نطاق هجومها الارضي على قطاع غزة، وذلك بالتعرض على منطقة قريبة من حي الشجاعية المكتظ بالسكان.

ونقلت وكالة اسوشييتيدبريس عن شهود عيان قولهم إن قوة اسرائيلية مدرعة قوامها زهاء 15 دبابة ومئات الجنود اجتازت حدود القطاع من خلال معبر كارني (المنطار) التجاري، وتقدمت الى مسافة 500 مترا فقط من الشجاعية.

وفي غضون ذلك قال شهود إن الطيران الاسرائيلي اطلق عدة صواريخ على مجموعة من المسلحين الفلسطينيين كانوا يتمترسون خارج حي الشجاعية مما اوقع عددا من الاصابات.

وقالت مصادر طبية فلسطينية إن فلسطينيا واحدا على الاقل قتل في التعرض الاسرائيلي الجديد.

وقال شهود إن القوات الاسرائيلية توغلت لمسافة 20 كيلومترا داخل الاراضي الفلسطينية بالقرب من قرية جهر الديك متوجهة الى مستوطنة نتزاريم السابق الواقعة شرقي مدينة غزة.

وتأتي هذه التطورات بعد وقت قليل من توجيه كوفى عنان الامين العام للأمم المتحده اتهاما لاسرائيل باستخدام القوة المفرطه غير المتكافئه ضد الفلسطينيين فى قطاع غزه.

ودعا عنان اسرائيل فى بيان شديد اللهجة الى وقف عملياتها العسكريه فورا، ودعا المسلحين الفلسطينيين من ناحية اخرى الى وقف اطلاق الصواريخ.

كما كان الاتحاد الاوروبي قد اتهم إسرائيل باستخدام القوة بشكل "غير متناسب" وتعميق الازمة الانسانية بسبب عملياتها العسكرية في قطاع غزة.

وفي الوقت نفسه دعا رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى الافراج عن الجندي الاسرائيلي المحتجز.

وكانت إسرائيل قد شددت قبضتها الجمعة على شمال غزة وأسفرت الهجمات الجوية عن مصرع ستة مقاتلين فلسطينيين في القطاع.

وقد ارتفعت حصيلة القتلى الفلسطينيين الذين سقطوا في قطاع غزة والضفة الغربية خلال يومين إلى مالا يقل عن 30 شخصا.

يأتي هذا في الوقت الذي أيدت الغالبية الساحقة من الاسرائيليين في استطلاع للرأي اغتيال قادة حركة حماس.

وقد قتل ثمانية فلسطينيين بنيران الجيش الاسرائيلي الجمعة منهم ستة في غزة واثنان في الضفة الغربية وذلك بعد يوم من اكثر الايام دموية منذ الانسحاب العسكري الاسرائيلي من القطاع العام الماضي حيث قتل الخميس 22 فلسطينيا وجندي إسرائيلي.

وقال الجيش الاسرائيلي إن أكثر من 40 مسلحا فلسطينيا قتلوا منذ بداية الهجوم على غزة الاسبوع الماضي.

وقال رئيس الوزراء الفنلندي، الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الاوروبي، في بيان "يدين الاتحاد الاوروبي وقوع خسائر بشرية بسبب الاستخدام غير المتناسب للقوة من قبل قوات الدفاع الاسرائيلية والازمة الانسانية التي فاقمتها".

يذكر أن الاتحاد الاوروبي هو أكبر شريك تجاري لاسرائيل ونادرا ما ينتقد الدولة اليهودية بمثل هذه التوصيفات فيما يتعلق بالمسائل العسكرية أو الامنية.

"بادرة حسن نوايا"
ان السياسة العالمية سياسة منحطة قائمة علي اللاعدل، فهل حياه الجندي اللاسرائيلي الاسير المغتصب والمحتل اهم بكثير من حياة عشرة الاف فلسطيني الذين هم اصحاب قضية عادلة واصحاب حق يقبعون في ابشع الزنازين
حاتم حلس - غزة

في هذه الاثناء دعا رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية المقاتلين الفلسطينيين إلى إطلاق سراح الجندي الاسرائيلي المحتجز ووقف الهجمات الصاروخية على إسرائيل.

وقال عباس إن المساعي المصرية مستمرة، مؤكدا أن الرئيس المصري حسني مبارك تلقى وعدا إسرائيليا بالافراج عن الوزراء والنواب الفلسطينيين المحتجزين لدى إسرائيل وكذلك أسيرات وأطفال في السجون الاسرائيلية في حال تم الافراج عن الجندي المحتجز.

وأضاف عباس أنه سمع من المسؤولين الاسرائيليين ذات الوعد.

وحث عباس، الذي كان يتحدث في غزة، إسرائيل أيضا على إطلاق سراح سجناء فلسطينيين.

وفي أول بيان مباشر لها بشأن حالة الجندي المحتجز، قالت حركة حماس إنه يتلقى معاملة إنسانية وحسنة.

وكان وزير الداخلية الاسرائيلي آفي ديشتر، قد أشار في وقت سابق إلى أن إسرائيل ستدرس الافراج عن معتقلين فلسطينيين في المستقبل إذا تم الافراج عن الجندي جلعاد شاليت.

ونقل متحدث باسم الوزير عنه قوله إن إسرائيل "تعرف كيف تقدم على عملية للافراج عن معتقلين كبادرة لحسن النوايا".

وتصر إسرائيل حتى الان على عدم التفاوض بشأن تبادل للاسرى، وهو الاقتراح الذي صدر أساسا عن الجناح العسكري لحماس كحل للازمة الراهنة.

هنية يصف العنف بأنه "جريمة ضد الانسانية"
"جريمة ضد الانسانية"

ودعا رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية الى تدخل دولي لوقف الهجمات الاسرائيلية على غزة.

ووصف هنية الهجوم الاسرائيلي بأنه "جريمة ضد الانسانية".

وقال انه "محاولة يائسة من جانب اسرائيل لاسقاط الحكومة الفلسطينية متذرعة بالبحث عن الجندي المفقود".

وفي الوقت ذاته دعا وزير الداخلية الفلسطينيي سعيد صيام قوات الامن الفلسطينية الى مواجهة القوات الاسرائيلية المتوغلة في قطاع غزة.

وقال ان على قوات الامن الفلسطينية واجبا دينيا واخلاقيا في التصدي لما وصفه بـ "الاجتياح الاسرائيلي الجبان".

واعلنت الحكومة الفلسطينية حالة الطوارئ في قطاع غزة داعية اجهزة الامن الفلسطينية الى المشاركة في التصدي للاجتياح الاسرائيلي للقطاع.

يذكر أن الشرطة الاسرائيلية اعتقلت في الايام القليلة الماضية 749 فلسطينيا قالت إنهم يعيشون في إسرائيل بشكل غير قانوني، وكذلك عددا من أصحاب الاعمال الاسرائيليين.

استطلاع للرأي

من ناحية أخرى اظهر استطلاع للرأي اجرته صحيفة "معاريف" ان 82 في المئة من الاسرائيليين يؤيدون اغتيال قادة حماس.

وذكرت وكالة الانباء الفرنسية ان 52 في المئة من الاشخاص الذين استطلعت آراؤهم ايدوا ضرب اهداف في غزة حتى اذا ادى ذلك الى وقوع خسائر في صفوف المدنيين.

دبابة إسرائيلية

كما ساند 53 في المئة اعادة احتلال اجزاء من قطاع غزة.

ولا يؤيد إلا 20 في المئة اطلاق سراح معتقلين فلسطينيين مقابل الافراج عن الجندي الاسرائيلي المحتجز جلعاد شاليت.

وكان 53 في المئة ايدوا المفاوضات لحل المسألة في استطلاع نشر الجمعة الماضي.

مجلس الامن

وبحث مجلس الامن في نيويورك مشروع قرار يطالب اسرائيل بالانسحاب الفوري من غزة واطلاق سراح المسؤولين الفلسطينيين المحتجزين.

وتقدمت قطر نيابة عن المجموعة العربية في المجلس بمشروع القرار ولكنه على ما يبدو لقى معارضة من الولايات المتحدة احدى الدول الخمس دائمة العضوية والتي لها حق النقض (الفيتو).

ولم يذكر مشروع القرار الهجمات الصاروخية الفلسطينية أو احتجاز الجندي الاسرائيلي.

وقال السفير الامريكي لدى الامم المتحدة جون بولتون ان مشروع القرار "غير متوازن".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة