Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 14 يونيو 2006 07:16 GMT
مقتل 11 فلسطينيا في غزة بصواريخ اسرائيلية



تغطية مفصلة:




أدى قصف اسرائيلي لسيارة تقل فلسطينيين في غزة الى مقتل 11 شخصا، بينهم تسعة مدنيين، وجرح 30 شخصا آخرين حسب شهود عيان ومصادر طبية فلسطينية.

وقالت تلك المصادر إن اثنين من القتلى من نشطاء جماعة الجهاد الاسلامي إضافة إلى طفلين، وعدد آخر من المدنيين.

كما أفادت تقارير بأن مسلحا فلسطينيا من كتائب شهداء الأقصى لقي حتفه في الساعات المبكرة من صباح اليوم في عملية مداهمة قامت بها قوات إسرائيلية على مدينة جنين.

وسياسيا اتفقت الفصائل الفلسطينية على استمرار الحوار بشأن وثيقة الأسرى لمدة اسبوع آخر.

اسرائيل تؤكد

وقد أكدت مصادر الجيش الاسرائيلي الهجوم على غزة وقالت انه استهدف " سيارة كانت تقل أشخاصا في طريقهم لاطلاق صواريخ على اسرائيل".

وقالت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي "إن السيارة التي قصفناها كانت محملة بصواريخ كاتيوشا ومنصات إطلاق وكانوا في طريقهم لاطلاقها على إسرائيل".

وصرحت مصادر في منظمة الجهاد الاسلامي ان بعض عناصرها قتلوا جراء الهجوم.

وقالت المنظمة "اليوم ودعنا شهدائنا، وغدا تودع إسرائيل قتلاها".

وقال شهود عيان إن طائرة إسرائيلية أطلقت صاروخين. أصاب الاول السيارة مما أدى إلى اصطدامها بالرصيف وتحطمها، ثم أطلقت الطائرة صاروخا ثانيا في الوقت الذي تجمع فيه حشد من الناس ورجال الانقاذ في موقع الحادث.

مداهمة جنين

وبعد القصف الإسرائيلي قامت قوة من الجيش الإسرائيلي بقتل أحد عناصر كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح خلال مداهمة على بلدة جنين بالضفة الغربية.

وقالت مصادر طبية طبية فلسطينية إن اشتباكا بالأسلحة جرى بين محمد الوحش (22 عاما) وعناصر من الجيش الإسرائيلي داخل إحدى المستشفيات بالمدينة اسفر عن مقتله.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي تأكيده النبأ وأن الوحش كان على لائحة المطلوبين وأن قوة من الجيش الإسرائيلي كانت تقوم بعملية داخل جنين وعلمت بوجوده بالمستشفى وتعاملت معه.

واتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس اسرائيل بانها "تمارس ارهاب الدولة".

وقال مراسل بي بي سي في غزة ألان جونستون انه بالرغم من ان الهجمات الاسرائيلية على عربات فلسطينية أصبح مألوفا الا ان عدد الضحايا هذه المرة كان أكبر من السابق.

وقد شاهد مراسل لبي بي سي ثمانية جثث في المشرحة بينها جثة لطفل، ولكن مصادر فلسطينية قالت ان طفلا اخر قد قتل.

وتقول اسرائيل ان 100 صاروخ قد اطلقت من قطاع غزة على بلدات اسرائيلية في الايام القليلة الماضية.

وقال وزير الدفاع الاسرائيلي عمير بيريتس ان اسرائيل تحلت بضبط النفس حتى الان ولكنها لن تستمر في ذلك.

وقال بيريتس "لقد تحلينا بضبط النفس بسبب العاصفة الدولية التي أثارها حادث شاطئ غزة..لكن ذلك لن يستمر بعد الان".

سلاح إسرائيلي

وفي الوقت ذاته قال رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت الثلاثاء أنه وافق على نقل السلاح للقوى الموالية لرئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس ضد خصومها في حركة حماس، حسبما ذكرت وكالة رويترز للانباء.

وفي المشرحة حيث نقلت الجثث كانت نساء فلسطينيات يصرخن: "الموت لاسرائيل".

وزادت حدة تبادل اطلاق الصواريخ بين الطرفين الاسرائيلي والفلسطيني في الفترة الأخيرة بعد مقتل ثمانية فلسطينيين على شاطئ في غزة بنيران اسرائيلية، مما أدى الى اعلان حماس انهاءها الهدنة مع اسرائيل.

مد الحوار

على الصعيد السياسي، انتهى الليلة الماضية اجتماع ضم الرئيس الفلسطيني محمود عباس وممثلي الفصائل الفلسطينية الى جانب اسماعيل هنية رئيس الحكومة.

وعقب الاجتماع قال عباس إن المجتمعين اتفقوا على استمرار الحوار الوطني لمدة اسبوع لبحث وثيقة الأسرى كأرضية يمكن الحوار حولها ومعربا عن أمله في التوصل الى اتفاق.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة