Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 30 مايو 2006 18:59 GMT
مقتل سبعة فلسطينين في الضفة وغزة



تغطية مفصلة:



فلسطينيتان تنتحبان خلال تشييع جثمان مسلح في بلدة قباطية
التوغل في غزة هو الاول منذ الانسحاب العسكري

قتل سبعة مسلحين فلسطينيين بينهم ثلاثة في الضفة الغربية واربعة في غزة حيث قامت القوات الاسرائيلية بأول توغل لها داخل القطاع منذ انسحابها العسكري منه العام الماضي.

وينتمي ثلاثة من المسلحين القتلى في القطاع لحركة الجهاد الإسلامي ، بينما ينتمي الرابع لحركة حماس.

وقالت "الجهاد" إن مسلحيها كانوا يحاولون إطلاق قذيفة على جنوبي اسرائيل في رد على اغتيال أحد قيادييها في لبنان.

واعلنت إسرائيل إن جنودها انسحبوا بعد ساعتين من توغلهم في غزة.

وذكر شهود عيان ومصادر أمنية فلسطينية إن ثلاثة ناشطين قتلوا بصاروخ أطلقته مروحية إسرائيلية شمالي قطاع غزة.

واوردت وكالة "أسوشيتد برس" للأنباء نقلا عن مصادر أمنية فلسطينية إن الهجوم الصاروخي الإسرائيلي أدى أيضا إلى إصابة أربعة آخرين.

يذكر أن المنطقة التي قصفتها اسرائيل قد استخدمت مرات عدة من قبل مسلحين فلسطينيين لإطلاق قذائف صاروخية باتجاه أهداف داخل إسرائيل.

وبعد ساعات قليلة على الغارة، قتل ثلاثة فلسطينيين آخرين خلال تبادل لإطلاق النار مع الجيش الاسرائيلي شمالي الضفة الغربية.

دفع جزئي للرواتب

في غضون ذلك، قال إسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني إن حكومته ستدفع راتب شهر لنحو أربعين ألفا من عمال القطاع العام ممن تأخر دفع رواتبهم لأشهر.

تشييع مسلح فلسطيني في مخيم بلاطة
ثلاثة مسلحين قتلوا في شمال الضفة

ولا يزال نحو 165 ألف موظف من موظفي الحكومة التي تولت حركة حماس المسؤولية عنها دون راتب منذ ثلاثة أشهر بسبب وقف الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة مساعداتهما المالية للحكومة بعد تولي حماس قيادة الحكومة.

كما لا تزال إسرائيل تجمد معظم عوائد الضرائب التي تجبيها لصالح السلطة الفلسطينية وفق اتفاقات أوسلو.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن هنية قوله إن نحو 40 ألف موظف ممن يقبضون راتبا شهريا يعادل 1500 شيكل إسرائيلي أو أقل سوف يحصلون على راتب شهر.

ونقل عن هنية قوله إن من يحصلون على راتب أعلى سوف يحصلون على دفعة مقدما من راتبهم المتأخر تعادل 1500 شيكل إسرائيلي أيضا.

تهديد بالطرد

وفي تطور منفصل، هددت إسرائيل بإنها قد تسحب الإقامة من أربعة نواب فلسطينيين يسكنون القدس الشرقية على صلة بحركة حماس.

لكنها قالت إنها قد تعدل عن ذلك في حال استقال هؤلاء من مناصبهم في المجلس التشريعي.

وقال وزير الداخلية الإسرائيلي "روني بار أون": "أرسلت لهؤلاء النواب رسائل قلت لهم فيها: إما أن تستقيلوا من المجلس التشريعي أو لا مكان لكم للإقامة بيننا، ولديكم 30 يوما لاتخاذ القرار".

ويطال هذا التهديد الاسرائيلي الوزير الفلسطيني لشؤون القدس "خالد أبو عرفة" والنواب "محمد أبو طير" و"أحمد أبو أتون" و"محمود طوطش".

وترفض إسرائيل التعامل مع الحكومة الفلسطينية التي ترأسها حماس بسبب رفض حماس الاعتراف بدولة اسرائيل والتخلي عن شن هجمات ضدها.

وتمنح تراخيض الإقامة التي تصدرها إسرائيل حق الإقامة للفلسطينيين في القدس الشرقية وحق التجول في اسرائيل، إلا أن تل ابيب تشير إلى أنه، وبعد الاتفاق مع السلطة الفلسطينية، فإن أي نشاط سياسي فلسطيني في القدس الشرقية أمر محظور.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة