Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 01 مايو 2006 02:57 GMT
الشرطة تقتل ثلاثة مسلحين في سيناء





دهب بعد الانفجارات
أودت الانفجارات التي وقعت في دهب بحياة 18 شخصا

قالت الشرطة المصرية انها قتلت ثلاثة مسلحين في منطقة شمال شرقي سيناء، خلال عملية امنية تستهدف تعقب مدبري التفجيرات الثلاثة التي وقعت الاثنين الماضي في منتجع دهب في سيناء.

وذكرت الشرطة ان اثنين من القتلى لقيا حتفهما برصاص قوة امنية كانا قد حاولا مهاجمتها بقنبلة يدوية.

وفي حادث منفصل، قتلت الشرطة احد رجال المليشيا في معركة بالرصاص قرب جبل "المغارة".

وفي وقت سابق، ذكرت وكالة رويترز نقلا عن مسؤول امني قوله ان قوات الامن قتلت شخصا واعتقلت أربعة آخرين وذلك بعد اشتباك استمر لمدة ساعتين.

وذكر المسؤول ان بعض افراد المجموعة تمكنوا من الفرار.

وكان 23 شخصا قد قتلوا وجرح أكثر من 100 آخرين في الانفجارات الثلاثة التي وقعت في دهب في الرابع والعشرين من شهر ابريل/ نيسان الجاري.

وكانت التحقيقات في تفجيرات طابا وشرم الشيخ قد قادت السلطات المصرية الى التركيز على المشتبه فيهم من القبائل المحلية على الرغم من ان المصادر الاولية أشارت الى امكانية تورط اسلاميين في هذه الاعتداءات.

وكانت بعض الانباء قد افادت ان السلطات المصرية اكتشفت وجود مجموعة من الناشطين في سيناء، الا انه لم يتسن التدقيق في صحة هذه المعلومات.

تمديد الطواريء

من جهة اخرى ، مدد مجلس الشعب المصري (البرلمان) العمل بقانون الطوارئ لمدة عامين آخرين وذلك بعد ان تقدم رئيس الحكومة المصرية احمد نظيف بطلب في هذا الصدد خلال الجلسة التي عقدها المجلس يوم الاحد.

وقال نظيف في كلمته أمام البرلمان إن الحكومة كانت قد المحت الى انها تريد تمديد العمل بالقانون لمدة ثلاثة سنوات حتى تتمكن من مواجهة "العمليات الإرهابية".

وأضاف، "ولكننا في هذه المرة نطلب الموافقة على تمديد العمل بالقانون لمدة سنتين او حتى صدور قانون مكافحة الإرهاب ايهما أقرب".

وأضاف ان سنتين او اقل هي المدة التي قدرت الحكومة ان اعداد القانون الجديد لمكافحة الإرهاب سيتطلبها وما قد يتطلبه الأمر من تغييرات في الدستور وفي بعض القوانين".

نظيف تولى رئاسة الحكومة منتصف عام 2004

وقال مخاطبا البرلمان " ولتكن الموافقة على تمديد حالة الطوارئ مناسبة لاعلان توحدنا على اختلاف انتماءاتنا الحزبية والسياسية في مواجهة الارهاب والاخطار التي تواجهنا ولتكن رسالة الى العالم اجمع بأننا في مواجهة الأخطار متحدون".

حضر الجلسة ثلاثمائة وثمانية وسبعون من اعضاء المجلس وافق منهم مائتان وسبعة وثمانون نائبا على تمديد العمل بالقانون بينما رفض واحد وتسعون نائبا اغلبهم ينتمون الى جماعة الأخوان المسلمين وهى كتلة المعارضة الأكبر فى مجلس الشعب المصرى الآن.

ويأتي تمديد قانون الطوارئ على الرغم من تصريحات كان قد ادلى بها رئيس الوزراء الشهر الماضي وقال فيها إن من المتوقع أن تسن حكومته تشريعا جديدا في الاشهر القليلة القادمة لإنهاء احكام الطوارىء المفروضة منذ قرابة خمسة وعشرين عاما.

وقال نظيف آنذاك إن حكومته ستقترح في الاشهر القادمة قانونا لمكافحة الارهاب ليحل محل احكام الطوارئ التي بدأ العمل بها منذ اغتيال الرئيس انور السادات عام 1981.

معارضو قانون الطوارئ

يذكر أن إنهاء العمل بحالة الطوارئ في مصر كان أحد التعهدات الانتخابية للرئيس المصري حسني مبارك في حملته للانتخابات الرئاسية الماضية.

كما يعد إنهاء حالة الطوارئ مطلبا رئيسيا لكافة قوى المعارضة المصرية وعلى رأسها جماعة الإخوان المسلمين التي تعتبر تيار المعارضة الرئيسي في مصر.

ويقول معارضو حالة الطوارئ إنها تحد من دور الأحزاب السياسية ومنظمات العمل المدني بينما شددت الحكومة المصرية على أهميتها للتصدي لمن تصفهم بالمتشددين الإسلاميين.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة