Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 27 أبريل 2006 08:30 GMT
واشنطن تصعد ضغوطها على سورية
تغطية موسعة للشأن اللبناني

الانتخابات النيابية 2009




أخبار عامة





بوش
قرار بوش جاء بعد 24 ساعة من اجتماع برامرتز بالاسد

دعت الولايات المتحدة الى اصدار قرار جديد من مجلس الامن لوقف ما وصفته بأنه تدخل سوري مستمر في شؤون لبنان، كما اصدر الرئيس الامريكي جورج بوش قرارا بتجميد اموال كل من يظهر انه على علاقة باغتيال رئيس الحكومة اللبناني السابق رفيق الحريري.

وجاء تصعيد الضغوط الامريكية على سورية في ذكرى مرور عام على انسحاب القوات السورية من لبنان.

وقال المندوب الامريكي في الامم المتحدة جون بولتون ان على مجلس الامن العمل بناء على على التقرير الذي صدر مؤخرا عن الامم المتحدة ودعا الى ضبط الحدود بين سورية ولبنان، وتفكيك سلاح حزب الله المدعوم من سورية وايران، واقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين.

وجاء التقرير، الذي رفعه المبعوث الخاص للامم المتحدة، تيري رود لارسن، لمتابعة تنفيذ قرار مجلس الامن رقم 1559، الذي صدر في سبتمبر 2004، ودعا الى انسحاب القوات السورية من لبنان، وتفكيك سلاح الميلشيات.

كما اعلن المندوب الفرنسي في مجلس الامن جان مارك دولاسبلير موافقة بلاده على الحاجة لقرار جديد بشأن سورية، الا انه لم يعط مزيدا من التفاصيل.

غير ان المندوب الصيني في الامم المتحدة وانج جوانجيا أبدى تحفظه بشأن صدور أي قرارات جديدة.

تجميد الارصدة

وكان بوش اصدر قرارا الاربعاء بتجميد اموال كل من يظهر انه على علاقة باغتيال رئيس الحكومة اللبناني السابق رفيق الحريري.

وقال بوش ان "امر تجميد اموال كل من يظهر انه على علاقة باغتيال الحريري ستلحقه خطوات اضافية تجاه بعض تصرفات الحكومة السورية".

وجاء في قرار بوش ان "التجميد سيطال كل من يظهر انه شارك في التخطيط، والتنسيق وتنفيذ عملية الاغتيال التي وقعت في الـ14 من فبراير/ شباط 2005 في بيروت".

وقال بوش انه اصدر قراره "استنادا الى تقرير الامم المتحدة الذي صدر في شهر اكتوبر/ تشرين الاول الماضي والذي اشار الى وجود اثباتات حول تورط لبنانيين وسوريين في اعمال ارهابية".

وجاء في قرار بوش ان "بعض الذين استجوبتهم لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري حاولوا تضليل التحقيق من خلال اعطاء معلومات خاطئة".

وكانت لجنة التحقيق الدولية قد رفعت تقريرين الى مجلس الامن الدولي عن عملية الاغتيال، واشار التقريران الى امكانية تورط مسؤولين سوريين وحلفاء لبنانيين لهم في الانفجار الذي اودى بحياة الحريري و22 شخصا آخرا.

كما تضمن التقريران عدم تعاون الحكومة السورية مع التحقيق في اغتيال رئيس الحكومة اللبناني السابق.

الا ان قرار بوش جاء بعد 24 ساعة من لقاء قاضي التحقيق الدولي المكلف ملف الحريري سيرج برامرتز مع الرئيس السوري بشار الاسد ونائبه وزير الخارجية الاسبق فاروق الشرع.

ودامت زيارة برامرتز الى دمشق يوم الثلاثاء سبع ساعات عاد بعدها برا الى بيروت.

ولم ترشح اي تفاصيل عن لقاءات برامتز والاسد والشرع، واكتفت الجهات المعنية بتأكيد حصول الزيارة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com