Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 16 أبريل 2006 09:42 GMT
صدامات بين مسيحيين ومسلمين في الاسكندرية بمصر

"الطلاق" في الكنيسة الأرثوذكسية المصرية في طريق مسدود







مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


Funeral procession for Nushi Atta Girgis in Alexandria
شارك في الجنازة عدد كبير من المشيعين

اندلعت اشتباكات بين مسيحيين ومسلمين في مدينة الاسكندرية المصرية وذلك اثناء تشييع جنازة قبطي قتل في الاعتداءات التي تعرضت لها كنيستين قبطيتين يوم الجمعة.

واطلقت الشرطة قنابل مسيلة للدموع لتفريق الجانبين بعد ان القى كل منهما الحجارة على الطرف الآخر، واشتبكا بالعصي.

وشارك عدد يقدر بنحو ثلاثة آلاف فرد في جنازة نصحي عطا جرجس، وكان يبلغ من العمر 78 عاما، والذي قتل طعنا بالسكين على أيدي شخص قام بطعن خمسة أشخاص آخرين في هجمات على كنيستين.

وقد ردد المشيعون هتافات تطالب الحكومة بتوفير الحماية للكنائس، وبإنهاء ما وصفوه بالاضطهاد الذي يتعرض له الاقباط في مصر.

واصيب في الاشتباكات 15 فردا على الاقل، كما احرقت 4 سيارات حسبما اعلن مصدر بوزارة الداخلية المصرية.

"ليس مختلا"

وكانت سلطات الامن المصرية قد قالت إن المهاجم، واسمه محمد صلاح الدين عبد الرازق، وعمره 25 عاما، شاب مختل عقليا.

غير ان بعض الاقباط يرفضون تبرير الهجوم بان من قام به مختل عقليا، ويقولون ان الهجمات نفذت بشكل متزامن في اطار مخطط نفذه اسلاميون متطرفون ضد الاقباط.

أقباط يتظاهرون في الاسكندرية
يقول الاقباط إنهم لايتمتعون بحماية أمنية كافية

وقال سعيد كريم، وهو قبطي يبلغ من العمر 78 عاما، اثناء مشاركته في الجنازة، "تتحدث بعض الصحف عن رجل مجنون ولا اصدق كلمة من ذلك. انها دعاية تهدف لاسكاتنا ودفعنا لتصديق انه حادث فردي".

واضاف جرجس مينا (30 عاما) الذي شارك ايضا في الجنازة "اننا دائمون مسالمون لكن نتعرض للاعتداء من قبل المسلمين، واذا لم تحمنا الدولة فسنقوم بذلك بانفسنا".

الاخوان يأسفون
هذه الحوادث تكررت وستتكرر طالما المناخ الطائفي محتدم
جمال أسعد، صحفي مصري

من جهة أخرى قال النائب حمدي حسن، عضو مجلس الشعب المصري عن كتلة الاخوان المسلمين في الاسكندرية، في تصريحات لبي بي سي العربية إنه يأسف لما حدث للأخوة المسيحيين وأن الاخوان المسلمين يستنكرون الحادث بشدة.

وقال حسن: "فور وقوع الحادث كان نواب الاخوان عن الإسكندرية مع المسيحيين في الكنائس وقد عقدنا مؤتمرا صحفيا وحملنا فيه أجهزة الأمن المسئولية وطالبناها بتوفير الحماية الكافية لكل المنشآت الدينية والمدنية".

وحول ما قالته سلطات الامن من أن المتهم مختل عقلي قال حسن: "حتى امس (الجمعة) لم يكن من الواضح من ارتكب الحادث ولكن تأكدنا بالفعل من أن مرتكب الحادث هو محمود صلاح الدين عبد الرازق وهو مختل عقلي بالفعل وكان يعالج في مستشفى المعادي العسكري عندما كان ضابطا بالاحتياط وتم فصله من الجيش وعندما قالت الشرطة أنه مختل عقلي أثار ذلك غضب المسلمين والأقباط على السواء لأن الشرطة دائما تحمل هذه الحوادث للمختلين العقليين لكن تبين صدق رواية الأمن".

"نقلة نوعية"

من جانبه قال الصحفي القبطي جمال أسعد لبي بي سي العربية: "في مثل هذه الاحداث لا نقف كثيرا امام البيانات الرسمية للحكومة وذلك لأنه لا يهم ما إذا كان مرتكب الحادث فردا ام جماعة ام عاقلا ام مختلا وذلك لأن هذه الحوادث تكررت وستتكرر طالما المناخ الطائفي محتدم ومواتي".

مضيفا أن "خطورة هذه الحادثة تحديدا أنها نقلة نوعية في الهجمات الطائفية وذلك لأن الاعتداءات الطائفية ضد الكنائس والمسيحيين كانت تقوم بها الجماعات الإسلامية في الثمانينات والتسعينات، أما هذا الاعتداء فقد قام به فرد مما يعني أن كل فرد يمكن أن يفكر بطريقة خاطئة ويأخذ قرارا ويذهب ويعتدي على المسيحيين".

وعن أسباب ما وصفه أسعد بالاحتقان الطائفي بين المسلمين والمسيحيين في مصر قال: "أسباب الاحتقان الطائفي هي أنه لم تتم معالجة المشكلة التي تسببت فيها المسرحية التي عرضت في كنيسة قبطية بالاسكندرية في شهر يوليو العام الماضي بشكل صحيح لأن الأمن اعتاد على أن يواجه مثل هذه الأزمات بطريقة الموازانات والموائمات وهي القبض على بعض المسلمين وبعض المسيحيين وإطلاق سراحهم بعد مدة من الوقت دون النظر في الأسباب الحقيقية لهذه الاحداث ودون محاكمتهم وعدم المواجهة الحقيقية وعدم تقديم أحد للمحكمة يجعل الآخرين يتجرأون على القيام بمثل هذه الاعتداءات".

وأضاف أسعد أن "هناك إحساسا بالاضطهاد لدى أقباط الداخل الذين بدأوا يسايرون أقباط المهجر في الدعوة بصوت مرتفع لحل مشاكل الاقباط عن طريق الضغط الخارجي على الحكومة المصرية".

تجدر الإشارة إلى أن الإسكندرية شهدت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي احتجاجات عنيفة من جانب مسلمين قالوا إن كنيسة عرضت مسرحية مهينة للإسلام، وقتل ثلاثة أشخاص في اشتباكا بين المحتجين والشرطة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة