Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 03 أبريل 2006 11:45 GMT
رايس وسترو يدعوان للإسراع في تشكيل حكومة عراقية
شاهد واسمع

اقرأ أيضا



رايس وسترو في بغداد
الوزيران طالبا العراقيين بالإسراع في تشكيل حكومة

قال وزيرا الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس والبريطاني جاك سترو خلال زيارتهما إلى بغداد إنه يعود للعراقيين وليس لأحد سواهم، اختيار زعيمهم.

إلا أنهما أكدا على وجوب الإسراع في العملية السياسية.

واعتبرت رايس أنه "على رئيس الوزراء المقبل أن يكون زعيما قويا يعمل على توحيد القوى وتحقيق الاستقرار".

إشادة بالسيستاني

من ناحيته اعتبر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو ان من حق الائتلاف الشيعي تسمية رئيس الوزراء العراقي المقبل.

Man walking past picture of Grand Ayatollah Sistani
سترو وصف السيستاني بأنه "صوت التعقل والتهدئة" في العراق

وأثنى الوزيران على دور آية الله علي السيستاني وقالا إن العراقيين لم يكن بوسعهم الحصول على الامكانات التي يتمتعون بها حاليا من دون ضبط النفس والارشاد اللذين اظهرهما السيستاني.

ووصفا الزعيم الشيعي بأنه "صوت التعقّل والتهدئة وسط الفوضى القائمة في العراق".

وقال سترو إن هدف الغزو الأمريكي للبلاد عام 2003 كان دائما تشكيل حكومة سيادية.

وأضاف أنه بالرغم من أنه لا يحق لأعضاء الاتئلاف الأمريكي فرض حكومة على العراقيين، غير أن مقتل جنودهم وقواتهم هناك يعطيهم الحق في دعوة العراقيين لاختيار رئيس وزراء في أسرع وقت ممكن.

وكان سترو حذر من أن وجود فراغ في السلطة في العراق يضر العراقيين ويقوض الجهود الرامية إلى معالجة الوضع الأمني.

ولا تزال الأطراف السياسية ومنذ ثلاثة أشهر تحاول تشكيل حكومة وحدة وطنية إلا أن التأخير في حسم الموضوع قد تسبب بحسب البعض في تصعيد الوضع الأمني وزيادة العنف الطائفي في البلاد.

ويقول مراسلنا في بغداد إن من المرجح ان لا تسفر الزيارة عن تحقيق تقدم يذكر باستثناء الاعراب عن مدى نفاذ صبر حكومتي لندن وواشنطن من بطء تشكيل حكومة جديدة في بغداد.

وكان كل من سترو ورايس قد التقيا في اليوم الأول من زيارتهما إلى العراق بالرئيس العراقي جلال طالباني ورئيس الوزراء المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري.

ويقول مراسلنا إن الوزيرين سلما القادة العراقيين رسالة واضحة تدعوهم الى ضرورة ايجاد حل للمأزق الذي وصلت اليه المفاوضات حول تشكيل حكومة جديدة.

ولكنه يضيف أنه "بات مألوفا أن تزور رايس العراق كلّما دخلت العملية السياسية العراقية في منعطفات حرجة".

ضغوط على الجعفري

وكانت الضغوط قد تزايدت على الجعفري للتنازل عن ترشحه لرئاسة الحكومة وقد وجه عدد من الشخصيات البارزة في "الائتلاف العراقي الموحد" وهو التكتل الشيعي الفائز في الانتخابات دعوة الى الجعفري للتنحي.

جنود عراقيون في منطقة انفجار سيارة مفخخة
يعتبر البعض ان التأخر في اتشكيل الحكومة يساهم في تأزيم الوضع الأمني

ويأتي موقف "الائتلاف" ليزيد من الضغوط على الجعفري الذي يواجه أيضا معارضة من قبل الكتل السنية والكردية.

انتقادات امريكية

وقد تطابقت تصريحات رايس مع ما صرح به السفير الامريكي في العراق زلماي خليلزاد يوم السبت، حيث قال عن الحكومة العراقية المنتظرة انها "تحتاج لبرنامج جيّد كما أنها تحتاج لوزراء أكفاء".

وأضاف: "العراق ينزف بينما هم يتحرّكون بشكل بطيء للغاية".

وكان قد نُقل عن خليلزاد قوله إن الرئيس بوش "لا يريد ولايدعم ولايقبل" ببقاء الجعفري في منصبه، إلا ان البيت الأبيض نفى أن تكون واشنطن تخلت عن دعمها لرئيس لوزراء.

يُُذكر أن رايس كانت قد زارت العراق في تشرين الثاني/ نوفمبر من العام الماضي.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة