Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 31 مارس 2006 00:17 GMT
البرادعي: فرض عقوبات على إيران "فكرة سيئة"
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


دعا البرادعي إيران إلى التعاون مع الوكالة

قال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إن إيران لا تمثل خطرا وشيكا وإن فرض عقوبات عليها يعد "فكرة سيئة".

ودعا البرادعي، الذي كان يتحدث من العاصمة القطرية الدوحة، طهران إلى التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وكان وزراء خارجية ست دول كبرى قد قرروا منح ايران شهرا للعودة الى طاولة المفاوضات وحذروا من أنها ستواجه العزلة في حال عدم التزامها.

وقال وزير الخارجية الألماني: " أمام ايران خياران: اما العزلة اذا عادت لتخصيب اليورانيوم أو العودة الى طاولة المفاوضات".

وقد رفضت ايران الدعوة وأصرت على ان نشاطاتها النووية ذات طابع سلمي.

وأكد الوزراء المجتمعون في برلين نية الولايات المتحدة وروسيا والصين وأوروبا ايجاد حل دبلوماسي للنزاع.

استراتيجية مشتركة

وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس قد أجرت محادثات ثنائية مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركيل قبل بدء الاجتماع الذي يبحث في الاستراتيجية التي يتم اتباعها في المستقبل إزاء الملف النووي الإيراني.

ويأتي ذلك بعد إقرار مجلس الأمن الدولي دعوة غير ملزمة لإيران لإنهاء عمليات تخصيب اليورانيوم، بعد أسابيع من الشد والجذب.

وتقول إيران إنها تطور برنامجها النووي لأغراض سلمية وقد رفضت وقف أنشطتها.

وبالإضافة إلى الولايات المتحدة تشمل محادثات برلين البلدان الأربعة الأخرى صاحبة حق الفيتو في مجلس الأمن، وهي الصين وفرنسا وروسيا وبريطانيا - فضلا عن ألمانيا.

وكان مجلس الأمن قد أقر بالإجماع بيانا غير ملزم الأربعاء - بعد شهر من رفع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ملف الأنشطة النووية لإيران إلى المجلس.

وقال السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة، جون بولتون، إن التصويت في مجلس الأمن "يبعث برسالة لا يخطئها عقل إلى إيران مفادها أن مساعيها لإنكار الحقيقة الواضحة عما تقوم به، لن تكفي".

غير أن الرد الإيراني جاء متحديا، فقد قال المندوب الإيراني لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أصغر سلطانية الخميس "قطعا لن نوقف عملية التخصيب".

تقنيون ايرانيون
يقدم مشروع البيان تنازلات للصين وروسيا

وقال وزير الخارجية الإيراني مانوشهر متقي إن طهران مازالت تترك الباب مفتوحا للمحادثات حول الموضوع مع الوكالة الذرية، غير أن هناك "عدم ثقة" إزاء المفاوضات مع البلدان الأوروبية.

وأدان متقي "الدعاية غير المبررة" من جانب الغرب، وأصر على أن البرنامج النووي الإيراني سلمي.

"مباحثات تتطلع للأمام"

وقد أقرت الأمم المتحدة الصيغة الثالثة للبيان والتي صاغتها فرنسا وبريطانيا بعد تقديم تنازلات كبيرة لروسيا والصين.

فقد أعربت موسكو وبكين، الحليفتان لطهران، عن قلقهما من أن يؤدي تدخل مجلس الأمن إلى فرض عقوبات ضد إيران، وطالب البلدان بأن تتولى الوكالة الذرية مسألة الملف الإيراني.

وكرر البيان توجيه دعوة لإيران لوقف أنشطتها لتخصيب اليورانيوم، غير أنه أسقط بعض التفاصيل الخاصة بمطالب شملتها الصيغ السابقة له - حيث أشار إلى قرار للوكالة الذرية بشأن المسألة.

ويدعو المدير العام للوكالة الذرية مجددا لرفع تقرير بشأن مدى إذعان إيران، غير أنها تمدد المهلة من 14 يوما إلى 30 يوما.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة