Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 04 مايو 2005 21:52 GMT
أبو فرج الليبي : أحد ركائز تنظيم القاعدة
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


عامر أحمد خان
كراتشي - بي بي سي

إرهبيون مطلوبون للعدالة
الليبي على لائحة الإرهبيين الأكثر خطورة في باكستان

يعتبر أبو فرج الليبي الذي ألقي القبض عليه أمس الأربعاء في باكستان من أهم المسؤولين في تنظيم القاعدة الذي يتزعمه اسامة بن لادن.

ولم يكن أبو فرج الليبي معروفا حتى العام الماضي، ولكن السلطات الباكستانية أكدت أهميته حين أوردته على ملصقة كبيرة تتضمن صور وأسماء أهم قادة تنظيم القاعدة.

وتفيد مصادر رسمية باكستانية أن أبو فرج الليبي وأمجد فاروقي هما من أكثر قادة القاعدة خطرا في باكستان، وذلك لضلوعهما بالاضطرابات الطائفية في هذا البلد.

وفي العام الماضي، عرضت الحكومة الباكستانية مكافأة قدرها 340 ألف دولار أمريكي لمن يعطي معلومات تؤدي إلى اعتقال الليبي.

ويؤكد المحققون في ملف الإرهاب في باكستان أن السلطات لم تكن تعتبر أبو فرج الليبي من المسؤولين الأساسيين في تنظيم القاعدة.

ولكن، ومع الاعتقالات المتتالية للإرهابيين، توصل المحققون إلى معرفة أن أبو فرج الليبي، الذي يطلق على نفسه لقب الدكتور توفيق والذي يعاني من مشاكل جلدية، هو فعلا من أهم قادة القاعدة في باكستان.

ويقول أحد المسؤولين الأمنيين الباكستانيين: "كلما كنا نعتقل أحد الإرهابيين، وخصوصا في الآونة الأخيرة، كان اسم أبو فرج الليبي يذكر في الاعترافات".

وبرز اسم أبو فرج للمرة الأولى في التحقيق الذي أجري مع نعيم نور خان، وهو إرهابي اعتقل في شهر يوليو/تموز الماضي. وأظهر التحقيق مع نور خان أن أبو فرج الليبي وأمجد فاروقي يقومان بالعمل على توسيع دائرة تحرك تنظيم القاعدة خارج باكستان عامة وفي بريطانبا خاصة.

اتصالات مع إرهابيي بريطانيا

وقد تناقلت تقارير صحفية بريطانية أكثر من مرة مخاطر قيام أبو فرج الليبي بأعمال إرهابية على الأراضي البريطانية، ولاسيما قبل الانتخابات العامة التي تجرى غدا الخميس. وذكرت الصحافة كذلك أن الليبي على تواصل مع مجموعات إرهابية صغيرة متواجدة على الأراضي البريطانية.

ولم يعرف حتى الآن المنصب الذي كان يتولاه الليبي في تنظيم القاعدة، إنما تعتقد أجهزة الاستخبارات الباكستانية والغربية أنه يحل في المركز الثالث، اذ كان البديل لخالد شيخ محمد الذي اعتقل في العام 2003 لضلوعه في التخطيط للحادي عشر من أيلول 2001 .

وتفيد مصادر أمنية باكستانية أن الليبي يعتبر بمثابة صلة الوصل بين زعيم القاعدة اسامة بن لادن ومناصريه في باكستان.

ولم يعرف حتى الآن اذا كان الليبي هو الذي استهدف في العملية الأخيرة التي قامت بها القوات الباكستانية في المنطقة القبلية على الحدود الأفغانية-الباكستانية، لكن اعتقاله يعتبر من أحد أهم الاعتقالات التي نفذت ضد مسؤولي القاعدة.

وفور اعتقال الليبي، وجه له الرئيس برويز مشرف اتهاما بالتخطيط لاغتياله في ديسمبر كانون الأول من العام 2003.

وتعتبر الحكومة الباكستانية أن أبو فرج الليبي من المتهمين الأساسيين بمحاولة الاغتيال التي تعرض لها رئيس الوزراء شوكت عزيز العام الماضي، كما يعتبر اعتقال الليبي الحدث الأهم في باكستان منذ إلقاء القبض على الارهابي خالد شيخ محمد.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com