Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 08 مارس 2005 20:10 GMT
نبذة عن أصلان مسخادوف
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


أصلان مسخادوف
مسخادوف قال إن مهاجمي المدرسة في بيسلان من "المجلنين"

ساهم أصلان مسخادوف - عندما كان رئيسا لأركان حرب القوات المسلحة الشيشانية - مساهمة تفوق ما قدمه أي مقاتل آخر في الشيشان، للانتصار في الحرب التي خاضتها القوات الشيشانية ضد الجيش الروسي فيما بين عامي 1994 و1996.

لقد نجح القائد الذي يتميز بصوته الخفيض في التنسيق بين عدد كبير من القادة الميدانيين الشيشانيين، رغم كل الظروف الشاقة التي كان يعمل فيها.

ونجح أيضا في تحويل جيش محدود العدد والعدة إلى جيش يمكنه مواجهة الدبابات الروسية وسلاح الطيران والمدفعية.

في الوقت نفسه تصدر مسخادوف محادثات السلام عامي 1995 و1996. واستطاع بتفكيره العملي الهادئ كسب ثقة المفاوضين الروس.

انتخبه الشيشان رئيسا عام 1997 بسبب سجله العسكري، وأيضا بعد أن تعهد بمستقبل يسود فيه السلام على عكس الوعود التي قطعها غيره من المرشحين الأكثر شبابا أو منافسيه الأكثر راديكالية.

وقد أصر على ضرورة استقلال الشيشان إلا أنه كان مستعدا لقبول علاقة خاصة مع روسيا.

ظل يدعو إلى ضرورة البدء في محادثات سلام حتى فبراير/ شباط 2005 إلا أن روسيا رفضت العرض.

وخلال السنوات الأخيرة أصبحت روسيا تعتبره إرهابيا إلى جانب غيره من القادة الشيشان.

وبعد أن سيطر المتمردون على مدرسة في بلدة بيسلان في شمال أوسيتيا في سبتمبر/ أيلول 2004 مما أدى إلى مقتل أكثر من 300 شخص، عرضت السلطات الروسية تقديم مكافأة قدرها 10 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى القبض على مسخادوف والقائد الشيشاني العسكري شامل باسييف.

وقد تجاهل الروس الإدانة العلنية التي وجهها مسخادوف للهجوم الدموي على المدرسة معلنا أن القوات التي تعمل تحت إمرته لا شأن لها به ودعا إلى تقديم باسييف للمحاكمة.

ضابط المدفعية

ولد أصلان مسخادوف - شأن كل أقرانه من الشيشان - في المنفى. وكانت أسرته قد غادرت الشيشان بعد أن أمر ستالين بترحيل الشيشانيين خارج بلادهم عام 1944. وقد عادت الأسرة إلى الشيشان عام 1957 عندما كان أصلان في السادسة من عمره.

وأصبح الرئيس مسخادوف الذي سيصبح في المستقبل رئيسا لبلاده - ضابطا في سلاح المدفعية في الجيش السوفيتي.

وقد خدم في المجر وشارك في محاولة الجيش السوفيتي قمع الحركة الوطنية لاستقلال ليتوانيا في أوائل عام 1991، وهو ما ندم عليه فيما بعد.

وفي العام التالي أصبح رئيس أركان حرب جيش جمهورية الشيشان التي أعلنت انفصالها عن روسيا.

والذين عرفوه في تلك الفترة يقولون إنه كان دائما يتميز بالانضباط العسكري وكان يحافظ على رونق ردائه العسكري في كل الأوقات رغم أنه كان هاربا من قبضة الجيش الروسي.

ولكن لسوء حظه وحظ بلاده لم يحقق مسخادوف نجاحا كسياسي كما حقق من نجاح كرجل عسكري.

Aslan Maskhadov and Shamil Basayev
شامل باساييف وغيره من القادة العسكريين حجبوا زعامة مسخادوف

كان خصمه الرئيسي في انتخابات عام 1997 شامل باساييف. وقد حرص بعد الانتخابات التي فاز فيها على توحيد الجبهة الداخلية فعين باساييف نائبا لرئيس أركان الجيش الشيشاني أولا ثم جعله نائبا لرئيس الوزراء.

إلا أن شامل باساييف انضم عام 1998 إلى عدد من القادة الميدانيين المعارضين ومن ثم بدأت الفوضى تعم الشيشان.

وتحول القادة العسكريون إلى أمراء حرب، يديرون مناطق من الشيشان كما لو كانت إقطاعياتهم الخاصة، يتاجرون في السوق السوداء ويتحكمون في جزء من اقتصاديات البلاد.

وأصبح بعض هؤلاء القادة في موضع الشك بعد أن تعرض مسخادوف لمحاولتي اغتيال بسيارتين ملغومتين.

وأفادت بهض لأنباء أن مرءوسيه السابقين هددوه بمسدس.

انعدام الحيلة

وقد تجلى انعدام حيلة مسخادوف عند وقوع عدد من عمليات الاختطاف عامي 1989 و1999.

وقد اختطف عدد من عمال الإغاثة الأجانب والمبعوثين الروس إلى جانب مئات من الضحايا الأقل شهرة على أيدي مسلحين في الشيشان طالبوا بدفع فدية مالية. ولم يستطع مسخادوف وحكومته أن يفعلا شيئا لإطلاق سراحهم.

ولم يتمكن الرئيس مسخادوف أيضا من منع أمراء الحرب من شن "حرب مقدسة" لدفع الروس إلى مغادرة جمهورية داغستان المجاورة.

وكانت رؤية مسخاوف للإسلام محافظة بشكل واضح. فقد شجع إعادة بعث التقاليد الشيشانية الدينية إلا أنه حاول حظر الحركة الإسلامية السلفية المعروفة بالوهابية لكنه لم ينجح في ذلك.

وعندما تدفقت القوات الروسية مرة أخرى إلى الشيشان عام 1999 اتحد مسخادوف مع أمراء الحرب مرة أخرى ولكن في تحالف ليس سهلا.

إلا أنه بدا وكأنه يفقد تدريجيا دوره القيادي.

وتدفق الدعم المالي من الدول الإسلامية أساسا إلى القادة الشيشان الراديكاليين وإلى القادة العرب الذين كانوا يقاتلون معهم.

وقام الراديكاليون بشن هجمات جريئة على المدنيين - منها الهجوم على مدرسة بيسلان وما سبقه من السيطرة على مسرح في موسكو.

وقد وصف مسخادوف المسلحين الذين هاجموا مدرسة بيسلان بـ "المجانين" الذين فقدوا عقولهم بفعل الفظائع التي ارتكبتها القوات الروسية.

وقد ظل حتى النهاية يدين قتل المدنيين.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة