Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 22 يوليو 2004 18:18 GMT
سين وجيم: تقرير لجنة 11 سبتمبر/أيلول
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


أصدرت اللجنة التي أنشأها الكونجرس الأمريكي والتي شارك فيها أعضاء من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، تقريرها الأخير في هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وخلال 20 شهرا من التحقيق، التقت اللجنة بأكثر من ألف شاهد، من بينهم الرئيس بوش نفسه، وراجعت أكثر من مليوني وثيقة.

بي بي سي نيوز أونلاين تنظر في بعض الأسئلة الرئيسية التي تحيط باللجنة وتقريرها.


س: ماذا كان الغرض من إنشاء اللجنة؟

أنشأ الكونجرس في أواخر عام 2002 "اللجنة الوطنية للهجمات الإرهابية على الولايات المتحدة" بغرض تقديم "عرض وتفسير كاملين" لملابسات هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 وإصدار توصيات حول كيفية الحيلولة دون وقوع هجمات مماثلة في المستقبل.

وقد حققت اللجنة في:

  • القاعدة وتنظيمها وتخطيطها للهجمات
  • الشبكات الإرهابية بشكل أشمل وكيف تمول تلك الشبكات أنشطتها
  • أمن الحدود والطيران ووسائل النقل الأمريكية
  • تطبيق القانون في الولايات المتحدة وجمع المعلومات
  • جمع المعلومات على الصعيد الدولي، والتعاون والتحليل
  • الدبلوماسية الدولية
  • استراتيجيات مكافحة الإرهاب دوليا وداخليا
  • رد الفعل العاجل في حالة وقوع هجمات

    س: ما النتائج التي خرجت بها اللجنة؟

    أشارت اللجنة إلى "إخفاقات مؤسسية عميقة" وعدم إدراك الزعماء لـ"خطورة التهديد".

    جورج دبليو بوش
    أصدرت ا للجنة نتائجها بينما يسعى بوش لإعادة انتخابه

    كما أشارت اللجنة إلى تفويت فرص لكشف المؤامرة، دون توجيه اللوم إلى الرئيس جورج بوش أو إلى الرئيس الديمقراطي السابق بيل كلينتون عن أخطاء ارتكبت خلال إدارتيهما.

    ووجدت اللجنة أن وكالات الاستخبارات، التي مازالت معدة للتعامل مع الحرب الباردة أكثر منها مع تهديد التطرف الإسلامي، قد أخفقت في عدة حالات، بما في ذلك المحاولات الفاشلة لوكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) في القبض على بن لادن أو قتله، وكذلك طريقة تعامل مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) مع المشتبه في صلته بالإرهاب زكريا موسوي - الذي ألقي القبض عليه قبيل اختطاف الطائرات مباشرة.

    وقالت اللجنة إنها لم تجد أدلة موثوق بها تشير إلى تعاون بين العراق والقاعدة فيما يتعلق بالهجمات - وهو التعاون الذي أشار إليه أعضاء بالإدارة الأمريكية عدة مرات في السابق.

    وفي تقرير آخر نشر، قالت اللجنة إن الدفاعات الجوية الأمريكية كانت غير معدة بشكل خطير للتجاوب مع الهجمات الإرهابية، وإنه تعين على المسؤولين أن يجتهدوا في وقتها ليقرروا ما يفعلونه بينما لم يتم نقل الأوامر بإسقاط الطائرات في الوقت المناسب.

    س: كيف خلصت اللجنة إلى تلك النتائج؟

    قالت اللجنة إنها التقت بأكثر من ألف شخص من عشرة بلدان.

    كتاب ريتشارد كلارك الذي وجه انتقادات بالغة لإدارة بوش
    وجه كتاب ريتشارد كلارك انتقادات بالغة لإدارة بوش

    وكانت الأضواء قد سلطت أول مرة على عمل اللجنة في مارس/آذار، مع زعم الخبير الأمني السابق للبيت الأبيض ريتشارد كلارك أن إدارة بوش "فشلت فشلا ذريعا" في مواجهة الإرهاب.

    وخلال جولة من جلسات الاستماع في أبريل/نيسان، التقت اللجنة مع شخصيات رئيسية من إدارتي كلينتون وبوش من بينهم بوش نفسه ونائبه ديك تشيني ووزيرة الخارجية السابقة مادلين أولبرايت ووزير الدفاع السابق ويليام كوهين، ومدير سي آي إيه، والذي استقال بعد ذلك، جورج تينيت، وكذلك وزير الخارجية الحالي كولن باول ووزير الدفاع الحالي دونالد رامسفيلد.

    كما التقت مستشارة الأمن القومي كوندوليزا رايس أول الأمر مع اللجنة خلف أبواب مغلقة ولكنها رفضت الشهادة العلنية.

    وجاء رد فعل الديموقراطيين وبعض أقارب ضحايا 11 سبتمبر غاضبا، حيث اتهموا إدارة بوش بعدم التعاون بشكل كامل مع اللجنة.

    وقال البيت الأبيض إن الأمر يتعلق بفصل السلطات وإنه يتبع تقليدا بأن كبار موظفي البيت الأبيض لا يدلون بشهادتهم أمام لجان للكونجرس بينما مازالوا في مناصبهم.

    غير أن الإدارة أذعنت في نهاية الأمر للضغوط وسمحت بتوجيه اللجنة أسئلة على الملأ لمستشارة الأمن القومي كوندوليزا رايس.

    وفي مايو/أيار شهد عمدة نيويورك السابق رودولف جولياني أثناء نظر اللجنة في تجاوب خدمات الشرطة والإطفاء مع هجمات مركز التجارة الدولي. كما استمعت اللجنة إلى خليفة جولياني، مايكل بلومبرج، ووزير الأمن الداخلي الأمريكي توم ريدج.

    والتقت اللجنة أيضا مع الرئيس السابق بيل كلينتون ونائب الرئيس السابق آل جور لقاء خاصا في أبريل/نيسان.

    ما التوصيات التي أصدرتها اللجنة؟

    دعت اللجنة لاستحداث منصب مدير وطني للاستخبارات يشرف على سي آي إيه وإف بي آي وغيرهما من الوكالات الاستخبارية.

    وسيرفع من يتولى المنصب تقارير مباشرة إلى الرئيس، وسيكون له "صلاحية التأثير على ميزانية وقيادة" كافة الوكالات الأمنية.

    غير أن اللجنة رفضت الاقتراح بتأسيس وكالة تجسس داخلية منفصلة على غرار جهاز إم آي 5 البريطاني، وقالت إن الإصلاحات التي يضطلع بها مدير إف بي آي روبرت موللر تسير على المسار الصحيح.

    وبشكل أعم اقترح التقرير أن تطور الولايات المتحدة وحلفاؤها استراتيجية دبلوماسية عالمية لتفكيك الشبكة الإرهابية التي يتزعمها أسامة بن لادن ومواجهة أيديولوجيتها.

    وقالت اللجنة أيضا إن على الحكومة تحسين مستويات الأمن في الداخل للحيلولة دون وقوع هجمات في المستقبل - بما في ذلك تحديد معايير على مستوى الولايات المتحدة بأسرها لاستصدار تراخيص قيادة السيارات، وتحسين قوائم الأشخاص المراقبين واستخدام وسائل حديثة لفحص القادمين إلى الولايات المتحدة.

    س: ما التبعات السياسية لصدور تقرير اللجنة؟

    بذلت اللجنة جهدا كبيرا للظهور بمظهر غير حزبي.

    غير أنه سينظر إلى نتائجها من منظور سياسات العام الانتخابي مع سعي الرئيس بوش لإعادة انتخابه من خلال حملة تبرز سجله كـ"رئيس في زمن الحرب" يخوض معركة ضد الإرهاب.

    ورغم أن إدارة كلينتون لم تنج من التعنيف، إلا أن الرئيس السابق لا يسعى لإعادة انتخابه.




  • -----------------
    مواقعنا بلغات أخرى
    Middle East News
    BBC Afrique
    BBCMundo.com
    BBCPersian.com
    BBCSomali.com
     

    خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


    الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
    بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة