Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 08 أكتوبر 2004 14:12 GMT
تكهنات حول ضلوع القاعدة في هجمات سيناء

سائحون إسرائيليون نجوا من الهجمات

يواصل عمال الإنقاذ في طابا جهودهم للبحث عن أحياء وسط ركام الجزء المنهار من واجهة فندق هيلتون بمنطقة طابا الساحلية على الحدود بين مصر وإسرائيل، وذلك في اعقاب العمليات التفجيرية التي أدت إلى مقتل 28 شخصا على الأقل، وإصابة ما لا يقل عن 122 آخرين.

وتقول مصادر إسرائيلية إن العملية تحمل بصمات تنظيم القاعدة. فقد أشار نائب وزير الدفاع الإسرائيلي زائيف بويم إلى أن الوقت لازال مبكرا للتكهن بهوية منفذي التفجيرات، ولكنه استدرك في حديث ادلى به للإعلام الإسرائيلي من طابا ، أنه كان من الممكن توقع هجمات من هذا النوع. وأضاف أن حجم العمليات قد يشير إلى ضلوع شبكة دولية في التخطيط لها وتنفيذها.

وجاء الانفجار الأكبر بالفندق الذي يقطنه الكثيرون من السائحين الإسرائيليين وأدى الى مقتل 25 شخصا ، بينما أدى انفجاران آخران في مخيمات سياحية الى مقتل ثلاثة أشخاص آخرين على الاقل في منتجع نويبع على بعد 60 كيلومترا الى الجنوب، ورأس الشيطان التي يقصدها الكثيرون من الشباب الإسرائيلي.

ويعد هذا الهجوم الأول من نوعه في مصر منذ حادث الأقصر عام 1997 الذي قتل فيه 58 سائحا، كما أنه الأول الذي يستهدف سائحين إسرائيليين في الخارج منذ الهجوم الذي استهدف فندقا في مومباسا بكينيا الذي أدى الى مقتل 16 شخصا.

ولا يزال عمال الإنقاذ يحاولون العثور على أحياء وسط الركام بسبب وجود العديد من الجيوب الهوائية تحت الجدران المنهارة.

وكان عمال الإنقاذ قد تمكنوا من إخراج امرأة مسنة وحفيدتها من تحت الأنقاض، إلا أن المرأة توفيت لاحقا في المستشفى متأثرة بإصاباتها. ويخضع المئات من المصابين للعلاج في طابا وفي مستشفيات مدينة ايلات جنوبي إسرائيل .

ويقول مراسلنا في إسرائيل جيمس رينولدز إن ثمة تعاون بين السلطات المصرية والإسرائيلية في التعامل مع الازمة ، حيث سمح للعديد من فرق الإغاثة والإنقاذ الإسرائيلية وأيضا رجال الدين بالعبور الى طابا للمساعدة في البحث عن أحياء.

مكافحة الإرهاب
فندق هيلتون طابا بعد الانفجار
يوجد عدد من المفقودين مدفونين تحت أنقاض فندق هيلتون طابا

وقد اتفق الرئيس المصري حسني مبارك ورئيس الوزرا ء الإسرائيلي آرييل شارون على ضرورة تركيز الجهود لمحاربة الإرهاب، وذلك في اعقاب العمليات التفجيرية.

وقال شارون في بيان أصدره عقب حديث هاتفي اجراه مع مبارك إنه اتصل بالرئيس المصري للإعراب عن شكره على المساعدات التي قدمتها مصر لإجلاء المصابين والقتلى الإسرائيليين.

وقال بيان شارون إن الزعيمين اتفقا على ضرورة تركيز الجهود لمكافحة الإرهاب الذي يعد التهديد الاكبر للعالم الحر وضرورة الوقوف بحزم امامه اينما كان.

كما اعلنت وزارة الداخلية المصرية في بيان اصدرته أن الانفجار وقع في العاشرة والربع مساء بالتوقيت المحلي ودمر جزءا من واجهة الفندق واشعل النار ببعض اجزائه، كما أشار البيان الى وقوع انفجارين آخرين في رأس الشيطان و منتجع البادية حيث عثر على بقايا سيارة محترقة أخرى.

وقالت وسائل الاعلام الاسرائيلية إن عشرة طوابق بفندق هيلتون طابا انهارت فوق عدد من نزلاء الفندق.

ونقلت وسائل الاعلام الاسرائيلية عن شهود عيان قولهم ان عنف الانفجار قذف بعشرات العائلات في الهواء من الطوابق العليا للمبنى الذي دمر قسما كبيرا منه وقال آخرون إنهم شاهدوا النيران في جانب من الفندق وأن أحد الأسقف ربما يكون قد انهار.

ونقلت الاذاعة الاسرائيلية عن أحد مراسليها القول إن حريقا شب في الجانب الشرقي من الفندق حيث كان يحاول بعض النزلاء والعاملين الخروج.

وقال شاهد يدعى إيجال فاكني لراديو الجيش الاسرائيلي "سمعت صوت انفجار هائل وانهار حائط بجانبي وبدأ الناس في الفرار وسقط العديد من الضحاياوكان الانفجار في الخارج وعندما خرجنا شاهدنا المتاجر وقد انهارت وقال البعض إنه تسرب غاز في حين قال البعض الآخر إنه عمل إرهابي وكان عدد كبير من الأشخاص ملقى على الأرض فضلا عن كثير من الدماء والصراخ".

رجل اسعاف اسرائيلي يحمل طفلا مصابا
من بين المصابين عدد من الأطفال
تحت الأنقاض

وافاد الشهود ان عددا غير معروف من نزلاء الفندق والعاملين فيه كانوا تحت الانقاض، كما ذكرت الاذاعة العامة الاسرائيلية ان المحققين عثروا على بقايا سيارة مفخخة امام الفندق.

سيارتان محترقتان

وقال اللواء مصطفي عفيفي محافظ جنوب سيناء لبي بي سي إنه تم العثور على سيارتين محترقتين تماما بموقع الفندق مما يشير إلى احتمال استخدامهما في التفجير كسيارتين ملغومتين.

وقد هرعت سيارات الإطفاء الاسرائيلية إلى طابا وقال مكتب رئيس الحكومة الاسرائيلية شارون إنه أجرى اتصالات مع المسؤولين المصريين لضمان مرور العربات.

وذكرت صحيفة هاآرتس الاسرائيلية أن أكثر من 15 ألف إسرائيلي كانوا يقضون أجازة أحد الأعياد اليهودية المقدسة (عيد المظلة) في المنتجعات المصرية في سيناء. وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية إن إسرائيل ستساعد في إجلاء الاسرائيليين الذين يريدون مغادرة سيناء وهناك خطة لارسال حافلات لمساعدتهم على الرحيل.

ويذكر أن دوائر الأمن الاسرائيلي كان قد حذرت السائحين الاسرائيليين من زيارة المنتجعات المصرية المطلة على البحر الاحمر قائلة ان متشددين قد يستهدفونها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة