Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 12 سبتمبر 2004 18:13 GMT
بريطانيا تدعو كوريا الشمالية لتفسير الانفجار




اقرأ أيضا



جنود كوريون شماليون
جنود كوريون شماليون

دعا بيل راميل الوزير في الخارجية البريطانية الذي يزور كوريا الشمالية بيونج يانج إلى تفسير فوري لسبب الانفجار الذي وقع الخميس وأثار تكهنات بأنه قد يكون تجربة لسلاح نووي.

وقال راميل إن الغموض الذي أحاطت به كوريا الشمالية الانفجار أضاف للمخاوف والشكوك الدولية بشأن أنشطة بيونج يانج.

وقال الوزير البريطاني إن سيثير الأمر مع وزير الخارجية الكوري الشمالي عند لقاءه معه الاثنين.

وفي وقت سابق وبعد لقاء مسؤولين كوريين شماليين في بيونج يانج قال راميل لبي بي سي إن بريطانيا مستعدة لتوفير ما وصفه بمساعدات كبيرة لكوريا الشمالية إذا ما ألزمت نفسها بنزع كامل للأسلحة النووية.

وأضاف المسؤول البريطاني انه سيضغط على كوريا الشمالية بشان حقوق الإنسان واعتبر موافقة بيونج يانج على مناقشة عدد من القضايا خطوة متواضعة إلى الأمام.

كما قال راميل ايضا إنه سيضغط على كوريا الشمالية لكي تنضم من جديد في المحادثات الدولية "السداسية الأطراف"، التي تضم كلا من الكوريتين والولايات المتحدة والصين وروسيا واليابان.

وأضاف "أعتقد أنه سيكون طريقا طويلا في محاولة إخراج كوريا الشمالية من عزلتها التامة".

ليس نوويا

من ناحية أخرى، قللت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية من شأن التقارير التي أفادت بأن انفجارا كبيرا وقع في كوريا الشمالية في الأسبوع الماضي ربما يكون ناتجا عن تجربة نووية.

وقال وزير الخارجية الأمريكي، كولن باول، في تصريحات للتلفزيون الأمريكي إنه لا يعتقد أن كوريا الشمالية أجرت اختبارا نوويا.

وكان الانفجار الذي شهده إقليم يانج جانج في كوريا الشمالية يوم الخميس بالقرب من الحدود الصينية قد أسفر عن تكوين ما يصفه مسؤولون في سيول الآن بسحابة غريبة الشكل.

وكانت وكالة الأنباء الرسمية في كوريا الجنوبية قد وصفت في وقت سابق شكل السحابة بأنه يشبه الفطر، مما دفع وسائل الإعلام الغربية إلى التكهن بأن الانفجار ربما يكون ناتجا عن تجربة نووية.

يذكر أن الانفجار، الذي وقع بالقرب من الحدود الصينية، كان قريبا أيضا من قاعدة عسكرية تحت الأرض يعرف أن بها صواريخ متوسطة المدى. كما أن المنطقة التي تردد وقوع الانفجار فيها جبلية وقليلة السكان.

ويتزامن الانفجار الذي وقع الخميس الماضي، مع احتفال كوريا بمرور 56 عاما على تأسيسها.

ونقلت الوكالة عن مصدر دبلوماسي في سيول قوله إن سحابة ضخمة على شكل فطر بلغ محيطها 4 كيلومترات شوهدت في منطقة كيم هيونج جيك بإقليم يانج جانج.

ونقلت وكالة يونهاب عن مسؤول في بكين لم تسمه القول إن الأقمار الصناعية يمكنها مشاهدة حفرة من أثر الانفجار.

وبينما التزمت كوريا الشمالية الصمت إزاء الانفجار، طالب وزير بريطاني يزور كوريا الشمالية بتفسير عاجل لسبب الانفجار.

شائعات

وفي واشنطن، صرح مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية، طلب عدم ذكر اسمه، لوكالة رويترز للأنباء بأن التقارير عن تجربة نووية يبدو أنه "لا أساس لها على الإطلاق".

وأضاف المسؤول "الناس متأكدون من أنها ليست سحابة على شكل فطر وليست تجربة من أي نوع".

ولم تعلق الصين او كوريا الشمالية على التقارير التي تفيد بحدوث انفجار.

وتردد أن وزير الوحدة الكوري الجنوبي قلل من احتمال أن يكون الانفجار نتيجة تجربة نووية.

وقال وزير الوحدة الكوري الجنوبي تشونج دونج-يانج، وهو المفاوض الرئيسي لسيول مع كوريا الشمالية - إن كوريا الجنوبية تحاول التأكد من الانفجار وآثاره.

وقال للصحفيين "لقد تلقينا تقريرا غير مؤكد عن آثار لانفجار في كوريا الشمالية"

وقال متحدث بلسان الرئيس الكوري الجنوبي روه مو-هيون لوكالة رويترز للأنباء إنه "يبدو أنه على مستوى الشائعات في هذه اللحظة".

ويقول تشارلز سكانلون مراسل بي بي سي في سيول إن حالة التوتر تأتي عقب التقارير التي وردت مؤخرا من واشنطن محذرة من أن كوريا الشمالية ربما تعد لتجربة نووية.

وتقول كوريا الشمالية إنها طورت ما تصفه بأنه رادع نووي، وقد هددت عدة مرات بإجراء تجربة نووية.

ويقول مراسلنا إنه ليس من المستغرب أن تتأخر الأنباء وتتسرب بالتدريج من كوريا الشمالية، التي تعد أحد أكثر المجتمعات انغلاقا وسرية في العالم.

وكان انفجار في أبريل/نيسان، في محطة للسكك الحديدية في كوريا الشمالية قد أسفر عن مصرع أكثر من 150 شخصا - غير أن بيونجيانج لم تعترف بالحادث إلا بعد ثلاثة أيام.

ويقول جيمس روبينز، مراسل بي بي سي في كوريا الشمالية، إن أي تجربة نووية قد تحول التوتر الحالي بشأن برنامجها النووي إلى أزمة أكثر خطورة بكثير.

وقد تعرض النظام الحاكم في كوريا الشمالية لضغوط دولية هائلة لإنهاء كافة برامجها النووية وتفكيكها، لكن بيونجيانج عرضت تناولات محدودة على مدى ثلاث جولات من المحادثات السداسية الأطراف.

وفي يوم السبت، قالت وزارة خارجية كوريا الشمالية إن أنباء التجارب النووية في الشطر الجنوبي جعلتها أكثر عزما وتصميما على المضي قدما في تجاربها النووية.

ويشير مراسل بي بي سي إلى أن كراهية نظام كوريا الشمالية للولايات المتحدة قد زادت منذ وصم الرئيس الأمريكي جورج بوش كوريا الشمالية بأنها جزء من "محور الشر".

وكان كيم جونج إيل، زعيم كوريا الشمالية، قد قال إن بوش لم يكن ليقدم على غزو العراق لو كان صدام حسين يمتلك أسلحة نووية يمكن استخدامها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة