Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 08 سبتمبر 2004 01:34 GMT
شريط لعملية احتجاز الرهائن في بيسلان
شاهد واسمع

اضغط هنا للذهاب الى صفحة الشيشان

باساييف يدعي المسؤولية عن هجوم على مدينة نالتشيك


نبذة عن أصلان مسخادوف


كيف سيتغلب الأطفال في اوسيتيا نفسيا على
محنة الاحتجاز؟





اقرأ أيضا
ضغوط على بوتن بعد حصار المدرسة
07 09 04  |  الصفحة الرئيسية
روسيا وأمريكا والعدو المشترك
02 09 04  |  الشرق الأوسط
ألم شديد في الصحافة الروسية
02 09 04  |  أخبار العالم


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


مشهد للرهائن

بث تلفزيون ان تي في الروسي شريط فيديو قيل إن محتجزي الرهائن في بيسلان قاموا بإعداده للساعات الأولى لعملية الاحتجاز التي استغرقت ثلاثة أيام والتي انتهت بمقتل أكثر من 335 شخصا فضلا عن الخاطفين وعددهم 31.

ويظهر في الشريط الذي يستغرق 87 ثانية مئات الأشخاص يجلسون متجاورين على الأرض فيما يقوم مقنعون بزرع متفجرات حول قاعة التمارين الرياضية.بينما تتكدس أكوام أخرى من المتفجرات على جانبي قاعة التمارين.

ولم يوضح التلفزيون، وهو أول من بث شريط الفيديو، كيفية وصول الشريط إليه.

مقنع يعد جهاز تفجير

ويظهر الشريط مئات الرهائن وقد تكدسوا داخل صالة التمارين ويرفع العديد منهم أيديهم فوق رؤوسهم.

وكان الرهائن لايزالون يرتدون ملابسهم بما يرجح أن الشريط تم تصويره عقب عملية الاحتجاز بفترة قصيرة.

وقد ركزت عدسة التصوير على أحد محتجزي الرهائن وهو يقف بجوار طفل ويضع قدمه على كتاب على الأرض بدا أنه يحوي جهاز تفجير.

كما ظهرت في الشريط مفجرة انتحارية ترتدي السواد وحجاب وتحمل سلاحا.

وفي إحدى اللقطات حائط ملطخ بالدماء وفي لقطة أخرى ظهر مبنى يحترق.

وسمع صوت رجل وهو يصرخ بلكنة روسية "لا تحضر الأطفال هنا". فيما استمر آخر في توصيل أسلاك ببعضها.

أطفال رهائن

وينتهي الشريط بصوت أحد الخاطفين وهو يهمس متحدثا في هاتفه النقال . ولم يكن يتحدث الروسية.

ويقول ستيفن ايك مراسل بي بي سي في موسكو إنه بالنسبة للعديد من الأسر في بيسلان فإن تلك هي اللقطات الأخيرة التي سيرونها لأحبائهم.

اختبارات الحامض النووي

ولليوم الثالث وارى سكان المدينة الثرى أكثر من 330 شخصا معظمهم من الاطفال.

وقد اصطف أهالي حوالي 200 شخص من المفقودين لإجراء اختبار الحامض النووي في محاولة للتعرف على الجثث التي تشوهت.

ويقول مسؤولون إن 107 جثة قد تشوهت لدرجة يصعب تحديد هوية أصحابها.

حشد من الرهائن

وتقول سارة رينسفورد مراسلة بي بي سي في بيسلان إنه تعين على الأهالي إن يبحثوا عن ذويهم المفقودين بين أكياس الجثث بأنفسهم حيث لا توجد قائمة بأسماء الضحايا.

وتقول سلافا التي تبحث عن ابن أخيها البالغ من العمر 10 سنوات "ذهبنا الى المشرحة 10 أو 15 مرة بالفعل. وقمنا بفتح جميع أكياس الجثث غير أن تيمور ليس بينهم".

وأضافت "سألنا المسؤولين عن بقايا جثته ولم يستطع أحد أن يعطينا أية معلومات مفيدة. أين اختفى الكثير من الأطفال؟".

مظاهرات

وقد شارك عشرات الآلاف من الأشخاص في مسيرة حاشدة ضد الإرهاب في موسكو، في الوقت الذي تنعى فيه روسيا ضحايا حصار المدرسة في شمال أوستيا.

وقد رفع سكان موسكو اللافتات والشعارات الدينية والأعلام الروسية في إظهار حاشد للوحدة.

مقنع من المسلحين

غير أن روب كاميرون مراسل بي بي في موسكو يقول إن هناك غضبا متصاعدا حول الطريقة التي تعاملت بها السلطات الروسية مع الحصار.

وتطرح الصحف المحلية العديد من التساؤلات المثيرة ومن بينها التشكك فيما إذا كانت قوات الأمن لم يكن لديها خطة لاقتحام المدرسة.

وقد اتهم البعض الرئيس الروسي فلاديمير بوتن باستخدام المظاهرات للتحويل الرأي العام عن تلك التساؤلات.

وقد أرجأ بوتن الزيارة التي كان من المقرر أن يقوم بها الجمعة والسبت إلى ألمانيا لأجل غير مسمى.

ورد بوتن على الانتقادات الموجهة إليه يوم الثلاثاء وخاصة المطالب بطالبي استقلال الشيشان.

وقال بوتن لصحيفتين بريطانيتين إن إجراء مفاوضات أشبه بجلوس الغرب على مائدة المفاوضات مع أسامة بن لادن. وأضاف " لا أحد يملك الحق الأخلاقي لمطالبتنا بالتحدث مع قاتلي الأطفال".

غير أن أحمد زاكاييف المتحدث باسم المتمردين الشيشان نفي أن يكون للمتمردين دور في تلك "المجزرة الإرهابية".

وقد ألقى زاكاييف باللوم على "الجماعات المتشددة المحلية" وحذر من سياسة بوتن العقابية في المنطقة قائلا إنها تجعل "تكرار مأساة بيسلان أمرا واردا".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة