Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 04 مارس 2004 18:10 GMT
تقرير: شركات الملابس الرياضية تستغل عمالها
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


اكسفام تريد ظروفا افضل للعمل في مصانع الملابس الرياضية

قالت منظمة اوكسفام الخيرية ونقابات العمال البريطانية إن شركات الملابس الرياضية تتجاهل حقوق العاملين بها ولا يهمها إلا تلبية احتياجات السوق قبيل دورة الألعاب الأوليمبية التي ستقام في غضون الأشهر القادمة.

ويتجلى هذا الأمر في انخفاض رواتب العاملين بهذه الشركات في مختلف أنحاء العالم وإجبارهم على قضاء وقت إضافي وعدم العمل وفق سياسات النقابات العمالية.

ويشير التقرير الذي أعدته اوكسفام ونقابات العمال البريطانية إلى إن شركات الملابس الرياضية في كل من بلغاريا وكولومبيا والصين وتايلند وإندونيسيا وتركيا لا تأخذ معايير خبرات العاملين في الحسبان.

ومن المقرر أن تجرى دورة الألعاب الأوليمبية في أثينا في الفترة من 13 أغسطس المقبل.

وقالت اوكسفام ومؤتمر نقابات العمال إن شركات الملابس الرياضية تجبر موظفيها على العمل لفترات طويلة بأجور منخفضة مما يجعلهم يعيشون تحت وطأة الفقر.

واتهمت هذه الشركات باستخدام وسائل قاسية بهدف انتاج آخر حصة من الملابس الرياضية بأسعار أرخص وبطرق أسرع.

وأوضح التقرير أن ضغط الشركات أجبر القائمين على المصانع على تجاهل معايير العمالة.

شركات تستغل العمال

وكانت نايك واديداس وبوما وومبرو من بين الشركات التي تعرض لها التقرير في حملة لإتخاذ اجراءات صارمة ضد الشركات التي تستغل العمال، وجاءت هذه الحملة تحت عنوان "التزام اللعب النظيف في الألعاب الأوليمبية".

ولاقت هذه الحملة ترحيبا كبيرا من قبل منتجي الملابس الرياضية حيث قالوا إنهم يعملون لتحسين وحماية ظروف العمال.

وقالت نايك إنها رحبت بالتقرير وأشارت إلى أنها تعمل جنبا إلى جنب مع جماعات مستقلة لتحسين ظروف العمل.

بينما قالت اديداس إن لديها بالفعل نظام إنضباط يتطلب أن تلتزم الشركات التي تعمل معها به وفق معايير العمل الرئيسية.

إلا أن شركة بوما قالت إنها ارتابت من نتائج اوكسفام التي تتعلق بمصادر الملابس الرياضية التي تحصل عليها، في حين لم تعلق شركة وومبرو البريطانية بعد على التقرير.

وقال متحدث باسم حملة العمالة التايلندية: "لو كان النفاق والاستغلال أحد الألعاب الرياضية التي ستلعب في الأوليمبياد لأحرزت صناعة الملابس الرياضية ميدالية".

وقالت متحدثة باسم لجنة الأوليمبياد الدولية إن المنظمة تشترك في نفس القيم مثلها في ذلك مثل أوكسفام ومؤتمر نقابات العمال.

وأضافت المتحدثة أن لجنة الأوليمبياد الدولية ليس لها سلطة على مسألة إجازة المنتجات وأن اللجنة تعمل مع اتحاد دولي للسلع الرياضية للتأكد من أن الشركات عملت وفق طرق توظيف جيدة.

العمل فترتين

ويتمثل أحد الحالات التي ركز عليها التقرير في مهاجر يبلغ من العمر 22 عاما يعمل في تايلند حتى الساعة 0200 خلال الموسم.

ونقل التقرير عن العامل قوله: "نضطر عادة للعمل فترتين على الرغم من الاجهاد وليس لدينا خيار آخر. ولا نستطيع رفض العمل لفترات إضافية لأن أجورنا ضئيلة للغاية".

ومن جهته قال بريندان باربر أمين عام مؤتمر نقابات العمال: "من المفترض أن تكون الألعاب الأوليمبية عرضا للعدالة والانجازات البشرية لكن صناعة الملابس الرياضية تنتهك هذه الروح باستغلال واساءة معاملة العمال".

وقالت ياسمين وايتبريد المدير الدولي لأوكسفام إن أغلبية العمال في صناعة الملابس الرياضية من النساء مضيفة: "أنهم يدفعون ثمنا غاليا لوظائفهم حيث تتأثر صحتهن ورفاهية أطفالهن وحياتهن العائلية وذلك نتيجة ساعات العمل الطويلة وظروف العمل السيئة وانخفاض الرواتب".

واستطردت وايتبريد قائلة: "وإذا ما أرادت العاملات الهرب من الفقر فإننا سنكون بحاجة إلى تغيير الطريقة التي تعقد بها هذه الشركات صفقاتها والسير وفق قواعد تجارية عادلة".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة