BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 23:24 بتوقيت جرينتش الثلاثاء 02/09/2003

إسرائيل ترى المغرب كوسيط مع الفلسطينيين.

وزير الخارجية المغربي محمد بن عيسى ونظيره الإسرائيلي سيلفان شالوم
يبدو أن العلاقات الإسرائيلية-المغربية في طور التحسن

ألمحت إسرائيل إلى أن المغرب قد تلعب دور الوسيط بينها وبينها الفلسطينيين.

جاء هذا الإعلان على لسان وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم الثلاثاء أثناء زيارة له إلى المغرب.

وقال شالوم قبيل محادثات أجراها في مدينة تطوان الشمالية مع نظيره المغربي، محمد بن عيسى: "المغرب يمكن أن تكون جسرا بين الإسرائيليين والفلسطينيين ومع دول أخرى".

وحث بن عيسى جانبي الصراع على احترام خريطة الطريق إلى السلام التي تحظى بدعم أمريكي ولكنه رفض التعليق على إمكانية استئناف الرباط لعلاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل.

والتقى شالوم أيضا بالملك محمد السادس، قائلا إنه عقد معه "لقاء جيدا جدا" يمكن أن يشجع دولا عربية أخرى على إقامة علاقات مع إسرائيل.

يذكر أن هذه أول زيارة يقوم بها وزير إسرائيلي إلى المغرب منذ تشرين الأول/أكتوبر من عام 2000، عندما أغلق البلدان مكاتب الارتباط التابعة لكليهما لدى البلد الآخر عقب اندلاع الانتفاضة الفلسطينية.

علاقات دبلوماسية

وقال شالوم إنه من الواضح أن المغرب تريد استئناف العلاقات مع بلاده و"أن تكون شريكا نشطا في عملية السلام".

متظاهرون فلسطينيون
العلاقات بين المغرب وإسرائيل شهدت فتورا منذ اندلاع الانتفاضة في أيلول/سبتمبر 2000

ولكنه أضاف في مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية أن استئناف العلاقات الدبلوماسية هو مسألة للـ"فرق المهنية".

وكان الوزير الإسرائيلي وصل إلى المغرب الاثنين في زيارة تستغرق يومين وكان من المقرر أن يسلم رسالة إلى العاهل المغربي من رئيس الوزراء الإسرائيلي آرييل شارون.

ولم يتم الكشف عن مضمون الرسالة.

يذكر أن علاقات إسرائيل مع المغرب كانت تقليديا أكثر دفئا مما هي مع أي بلد عربي آخر تقريبا.

ويقول مراسل للبي بي سي في الرباط إن إعادة إطلاق عملية السلام في الشرق الأوسط مؤخرا مع خريطة الطريق قد منحت البلدين فرصة لرأب الصدع بينهما.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق