BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 15:31 بتوقيت جرينتش الثلاثاء 02/09/2003

موفاز ينادي بنفي عرفات

يعتبر المراقبون موفاز من ضمن الصقور داخل الحكومة الإسرائيلية

طالب شاؤول موفاز وزير الدفاع الإسرائيلي بنفي ياسر عرفات قائلا إنه يعرقل جهود السلام.

وصرح موفاز لإذاعة الجيش الإسرائيلي بأن عرفات يعوق نجاح جهود رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس وبالتالي عملية السلام برمتها.

ويأتي هذا التصريح بينما ترد تقارير عن صراع على السلطة بين رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات ورئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس وبالذات فيما يتعلق بالسيطرة على قوات الأمن الفلسطينية.

وطبقاً لخارطة السلام، فمن المفترض أن توقف السلطة الفلسطينية الأعمال المسلحة التي يقوم بها مسلحون فلسطينيون.

وقد نجحت السلطة في إقناع مجموعتي حماس والجهاد الإسلامي بوقف إطلاق للنار ولكنه لم يستمر لأكثر من سبعة أسابيع انتهت منذ اسبوع حين أعلنا عدم الإلتزام بالهدنة بعد قيام إسرائيل باغتيال إسماعيل أبو شنب أحد القياديين في حماس.

وأعلن موفاز يوم الإثنين "حرباً شاملة" ضد الجماعات المسلحة الفلسطينية.

وأضاف "إن على إسرائيل الآن أن تختار اللحظة المناسبة لكي تلقي بعرفات خارجاً قبل أن يدمر عباس"

وقال موفاز "أعتقد إننا سوف نفعل ذلك خلال هذا العام، ولقد ارتكبنا خطأً تاريخياً فادحاً حين لم نتخلص منه بنفيه إلى الخارج منذ حوالي سنتين"

ومعروف أن اسرائيل قيدت تحركات عرفات وألزمته الحدود الجغرافية لمكتبه برام الله بالضفة الغربية لمدة السنة والنصف الماضية.

عرفات محاصر داخل مكتبه منذ سنة ونصف

وكان موفاز من أكثر المتحمسين للتخلص من عرفات حتى إنه نادى بذلك منذ بداية اندلاع الانتفاضة منذ ثلاث سنوات ولكن مجلس الوزراء لم يتحمس لذلك وقتها.

ومن ناحية أخرى، وقع أكثر من مئتين من الشخصيات الفلسطينية البارزة على عريضة تطالب عرفات وأبو مازن بتسوية خلافاتهما، وقالوا في العريضة إن على الرجلين العمل على إحباط محاولات إسرائيل "لتخريب الوحدة الوطنية الفلسطينية"

وقد نشرت الصحف الصادرة يوم الثلاثاء تلك العريضة. وجاء ذلك بعد يوم واحد من إعلان أحمد قريع المتحدث باسم البرلمان الفلسطيني إن "الصراع على السلطة يدمر مسيرة السلام ولا يخدم سوى إسرائيل.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق