BBC News Sport World Service Weather A-Z Index

آخر التطورات
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
الموقف الدولي
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
بول بريمر
arrow
جيريمي جرينستوك
arrow
شيعة العراق
arrow
صدام والعراق
arrow
تدمير التراث العراقي
arrow

مواقع متصلة بالموضوع

بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية
تم آخر تحديث في الساعة 13:36 بتوقيت جرينتش الجمعة 29/08/2003

محمد باقر الحكيم

الحكيم عاد للعراق بعد 23 عاما من النفي

يعد آية الله محمد باقر الحكيم من أبرز القادة السياسيين والدينيين في العراق، ففضلا عن زعامته للمجلس الإسلامي الأعلى للثورة الإسلامية، يضطلع بدور قيادي على المستويين الديني والأكاديمي.

ولد السيد محمد باقر الحكيم عام 1939 في النجف الأشرف، حيث مرقد الإمام علي بن أبي طالب، ومركز المرجعية الشيعية والحوزة العلمية،.

وهو ابن المرجع الشيعي الأعلى الراحل، السيد محسن الطباطبائي الحكيم الذي توفي أوائل السبعينات.

تلقى محمد باقر الحكيم علومه الأولية في المدارس الدينية في النجف، وبعد الدراسة الأولية تولدت لديه رغبة مبكرة في الدراسة في معاهد الحوزة العلمية.

تاريخ أكاديمي

وبعد نيله مرتبة عليا في العلوم الدينية، مارس تدريس الفقه والأصول وعرف بعمق الاستدلال ودقة البحث.

أنصار الحكيم استقبلوه في البصرة
وفي عام 1964 اختير استاذا في علوم القرآن والشريعة والفقة المقارن في كلية أصول الدين. وتخرج على يديه الكثير من المختصين في علوم الدين والفقه.

وله مؤلفات دينية كثيرة منها "الحكم الإسلامي بين النظرية والتطبيق" و"دور الفرد في النظرية الاقتصادية الإسلامية" و"المستشرقون وشبهاتهم حول القرآن" و"حقوق الإنسان من وجهة نظر إسلامية".

سيرة سياسية

تعرض الحكيم شأنه أفراد آخرين من عائلته إلى الملاحقة والسجن في السبعينات بسبب نشاطه السياسي المعارض.

وفي أعقاب الثورة الإيرانية تأزمت العلاقة بين السلطات في العراق والمرجعية الشيعية التي سُلطت عليها السابقة ضغوط كبيرة تمثلت باعتقال واغتيال وقتل عدد من أبناء الأسر الكبيرة كأسرة الحكيم، مما اضطره إلى مغادرة العراق إلى إيران.

وبعد مغادرته بلاده عام 1980 انصب جهده على تنظيم المواجهة ضد نظام الرئيس السابق، صدام حسين. وفي هذه الأجواء تأسس "مكتب الثورة الإسلامية في العراق".

ثم تحول هذا التنظيم إلى المجلس الإسلامي الأعلى للثورة الإسلامية، الذي اضطلع بدور سياسي بارز في معارضة نظام صدام حسين، وأصبح له جناح عسكري عُرف بفيلق بدر.

للحكيم قاعدة تأييد واسعة
وفي عام 1986 اصبح الحكيم رئيسا للمجلس وبعد ذلك تجدد انتخابه لرئاسته.

عودة إلى النجف

بعد 23 عاما من العيش في منفاه في إيران عاد آية الله محمد باقر الحكيم إلى العراق في مايو/ أيار الماضي، وبعد أقل من أربعة أشهر من عودته إلى بلاده قتل في انفجار سيارة مفخخة استهدف حياته.

وحظي الحكيم لدى عودته باستقبال حاشد في البصرة التي كانت مدخله إلى العراق، ومن ثم في المدن والبلدات التي مرّ بها في طريقه إلى النجف الاشرف، حيث قتل بعد إمامته صلاة الجمعة في مرقد الإمام علي، أكثر الأماكن قدسية في لدى المسلمين الشيعة.

وكان الحكيم من الداعين إلى الإسراع بقيام حكم عراقي مستقل، فقد قال في خطاب بعد عودته إن العراقيين يرغبون في حكومة مستقلة وانهم لن يقبلوا بأي حكومة تفرض عليهم من الخارج. ودعا إلى "تشكيل حكومة ديمقراطية تمثل الشعب العراقي برمته".

لكنه أوكل، أثناء وجوده في العراق، لأخيه عبدالعزيز الحكيم مهمة النشاط السياسي المباشر وتمثيل المجلس الأعلى في مجلس الحكم العراقي المؤقت.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق