BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
أمريكا والأمم المتحدة من يحتاج للآخر في العراق

آخر التطورات
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
الموقف الدولي
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
شاهد عيان
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
مجلس الحكم الانتقالي
arrow
بول بريمر
arrow
جيريمي جرينستوك
arrow
الجنرال جون ابي زيد
arrow
شيعة العراق
arrow
صدام والعراق
arrow
تدمير التراث العراقي
arrow

مواقع متصلة بالموضوع

بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية
تم آخر تحديث في الساعة 17:34 بتوقيت جرينتش الخميس 28/08/2003

واشنطن تبحث ارسال قوات دولية الى العراق

القوات الامريكية تعاني من خسائر مادية وبشرية

اشارت الولايات المتحدة للمرة الاولى الى انها قد تقبل ارسال قوات تابعة للامم المتحدة الى العراق بشرط ان يتولى قيادتها امريكيون.

وقال نائب وزير الخارجية الامريكي ريتشارد ارميتاج في حوار مع مجموعة من الصحفيين الامريكيين ان احد الافكار التي تبحثها الادارة الامريكية هي ارسال قوات دولية تحت مظلة الامم المتحدة الى العراق، ولكن بشرط ان يتولى امريكيون قيادة هذه القوات.

وتأتي تصريحات ارميتاج في وقت تواجه فيه القوات الامريكية هجمات مستمرة في العراق، الامر الذي يدفع واشنطن ولندن الى العمل على استصدار قرار جديد من مجلس الامن يفتح الباب امام مشاركة دولية اوسع في العراق.

وسبق ان اشترطت بعض الدول، مثل الهند وباكستان وتركيا، لارسال اي قوات الى العراق ان تعمل تحت قيادة الامم المتحدة، وليس تحت قيادة امريكية.

ارميتاج يبدي تغيرا في الموقف الامريكي
كما اوضح ارميتاج ان الادارة الامريكية تبحث ما وصفه بـ "توسيع عملية اتخاذ القرار في العراق"، الا انه لم يضف مزيدا من التفاصيل.

موقف اكثر تساهلا لواشنطن

يشار الى ان واشنطن اكدت مرارا اصرارها على الاحتفاظ بالقيادة العسكرية للعراق.

غير ان جيستن ويب مراسل البي بي سي في واشنطن يقول ان موقف الادارة الامريكية اصبح اكثر تساهلا في هذا الشأن بسبب تصاعد الضغط الخارجي عليها من جهة، وتزايد الانتقادات الداخلية للوضع في العراق من جهة اخرى.

وكانت المانيا وفرنسا وروسيا التي عارضت بشدة الحملة الامريكية في العراق، قد طالبت مرارا بدور اكبر للامم المتحدة، واكدت رفضها المشاركة باي قوات في الوضع الحالي.

يذكر ان هناك نحو 140 ألف جندي امريكي في العراق في الوقت الراهن، علاوة على 11 ألف جندي بريطاني، و10 آلاف من جنسيات اخرى من بينها البولنديين والبلغاريين.

ويقترح كوفي انان السكرتير العام للامم المتحدة اصدار قرار جديد من مجلس الامن يؤيد القوات الامريكية والبريطانية في العراق دون مشاركة قوات تحت مظلة الامم المتحدة.

ويقول المراقبون ان اقتراح عنان تأييد القوات الامريكية بدلا من ارسال قوات دولية يشبه الصيغة التي تم على اساسها ارسال قوات فرنسية الى الكونغو.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق