BBC News Sport World Service Weather A-Z Index

آخر التطورات
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
الموقف الدولي
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
شاهد عيان
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
مجلس الحكم الانتقالي
arrow
بول بريمر
arrow
جيريمي جرينستوك
arrow
الجنرال جون ابي زيد
arrow
شيعة العراق
arrow
صدام والعراق
arrow
تدمير التراث العراقي
arrow

مواقع متصلة بالموضوع

بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية
تم آخر تحديث في الساعة 09:48 بتوقيت جرينتش الخميس 28/08/2003

القائد السابق للناتو يتهم أمريكا "بخلق فوضى" في العراق

ويسلي: ربما نكون قد أعطينا الفرصة لابن لادن لإعادة تنظيم صفوفه
قال الجنرال ويسلي كلارك القائد السابق لقوات حلف شمال الأطلسي في أوروبا، إن السياسة الأمريكية "خلقت فوضى" في العراق.

وأضاف كلارك إن المشكلة الرئيسية هي أن الولايات المتحدة تميل إلى محاربة الدول للقضاء على "الإرهابيين"، بدلا من محاربة "الإرهابيين" أنفسهم.

وأضاف لبرنامج ورلد توداي في بي بي سي: "ربما نكون قد أعطينا أسامة بن لادن الشحنة التي يحتاجها لإعادة بناء ترسانته وصفوفه."

يذكر أن الجنرال كلارك يلقى دعما لترشيح نفسه عن الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي تجرى العام القادم، لكنه لم يعلن بعد ما إذا كان سيخوض الانتخابات.

وتزامنت الانتقادات مع تحذير من بول بريمر، رئيس الإدارة الأمريكية في العراق، من أن البلاد بحاجة لمليارات الدولارات لإعادة بناء البنية التحتية التي دمرتها الحرب.

وأضاف أن تكاليف إصلاح الخدمات الضرورية قد تصل إلى 30 مليار دولار تقريبا، بالإضافة إلى مليار دولار أسبوعيا على قواتها في العراق.

وكان الرئيس الأمريكي جورج بوش قد تعهد "بعدم التراجع" في العراق، قائلا إن قوات التحالف التي تقودها بلاده تحقق تقدما جيدا في استعادة النظام، وأصر على أن العراق جزء من الحرب على الإرهاب.

لكن الجنرال كلارك أعرب عن تحفظاته بشأن شن حرب على دولة لا يعتقد "لها علاقة بالإرهاب" أو تمثل "خطرا مباشرا".

وأضاف أنه كان من المفترض أن تنتهي الحرب بتحسين العلاقات بين العراق والأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي، والعثور على أسلحة الدمار الشامل وضمان أن "لا يصبح العراق ملجأ للإرهاب الدولي."

وتابع قائلا: "نحن نقوم بجذب الإرهابيين، لقد خلقنا فوضى في العراق."

"إعادة التفكير في الاستراتيجية"

وجادل الجنرال كلارك بأنه كان يتعين أن تركز أمريكا جهودها على "المشكلة الرئيسية" وهي محاربة الإرهاب.

وتابع: "ما رأيته مرارا هو ميل لشن هجمات على دول للقضاء على الإرهابيين، بدلا من التعامل مع المشكلة الأصعب وهي التعامل مع الإرهابيين أنفسهم."

وأضاف أنه يتعين أن تعيد أمريكا التفكير في استراتيجيتها في العراق، والعمل من أجل ضمان أن يسيطر العراقيون سريعا على حدودهم وأمنهم وإعادة البناء.

وقال الجنرال كلارك إنه سيعلن في الأيام القادمة ما إذا كان سيخوض الانتخابات الرئاسية القادمة عن الحزب الديمقراطيين.

ويقول جاستين ويب مراسل بي بي سي في واشنطن إن الموقف في العراق أصبح إحدى القضايا التي ستتناولها الحملات الانتخابية.

وكان المرشحون المعارضون لبوش قد وصفوا تصريحاته بتحقيق تقدم في العراق بأنه "خطابة فارغة"، كما انخفضت شعبيته كثيرا.

يذكر أن عدد الجنود الأمريكيين الذين قتلوا منذ أن أعلن بوش انتهاء الحرب رسميا في بداية مايو أيار (141 جنديا) قد تعدت عدد الجنود الذين قتلوا خلال الحرب نفسها (138).

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق