BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 23:00 بتوقيت جرينتش الثلاثاء 26/08/2003

التلفزيون البريطاني: مشاهد جنسية أكثر

أصبح الناس أكثر اعتيادا على مشاهد الجنس على الشاشة
أورد بحث قامت به لجان متابعة للمواد التليفزيونية أن مشاهد العري والجنس على قنوات التليفزيون العادية زادت خلال السنوات الأربع الماضية.

فقد أظهرت الدراسة التي أجرتها لجنة معايير البث واللجنة التليفزيونية المستقلة والبي بي سي أن معدل المشاهد الجنسية زاد بأكثر من الضعف، من 6% إلى 14% منذ عام 1999.

ومع ذلك تلتزم القنوات بقاعدة الوقت المحدد لبث تلك المواد، وهي بعد التاسعة مساء، مع تغير طفيف فيما يتعلق بمشاهد العري والجنس على شاشات التليفزيون قبل التاسعة.

وقال قرابة نصف الأشخاص الذين تم استطلاع آرائهم خلال الدراسة (48%) إن كمية التغطية التليفزيونية حول الجنس "في حدود المعقول"، بينما قال 44% منهم إن المواد الجنسية المعروضة أكثر من اللازم، وقال 5% فقط إن ما يعرض على شاشات التليفزيون من هذه المواد أقل مما يجب.

بعد التاسعة

ويقول بول بولت مدير لجنة معايير البث: "أظهر البحث الأخير أن قاعدة بعد التاسعة لا تزال طريقة فعالة لطمأنة المشاهدين إلى أن البرامج التي يتم بثها قبل هذا الوقت لا تتضمن مشاهد لا تناسب المشاهدة العائلية".

وأظهرت الدراسة التي أجرتها الهيئات الثلاث أن معدل مشاهد العري انخفض خلال فترة ما قبل الساعة التاسعة، أما الزيادة في المشاهد الجنسية، والتي تعرض كلها بعد التاسعة، فترجع لحد كبير إلى عدد من البرامج التي تتناول الجنس.

وتسهم خمسة برامج فقط بنحو 39% من مجمل المشاهد الجنسية، اثنان منها على القناة الرابعة، واثنان على القناة الخامسة.

في السياق

أما البرنامج الخامس والذي يعرض على القناة الثانية للبي بي سي، فيتناول أكثر الكتب مبيعا في بريطانيا ما بعد الحرب العالمية الثانية، ومنها روايتان تحتويان على عناصر جنسية.

ويصور واحد من كل خمسة برامج نوعا من النشاط الجنسي، غير أن ستين في المائة من ذلك لا يتعدى التقبيل وجاءت أغلب المشاهد في إطار علاقات مقبولة في المجتمع البريطاني.

وإجمالا تمثل تلك المشاهد 0.4% من عينة الوقت الكلي للبث التي استطلعتها الدراسة.

وكانت ثلث المشاهد الجنسية المعروضة محورية أو ذات أهمية للقصة، وثلث آخر يعطي خلفية عن الشخصيات الموجودة في القصة.

وقال بولت إن الدراسة أظهرت أيضا أن المقبول وغير المقبول قد تغير على مر السنين.

وقال "إن الناس الآن يجدون غضاضة أقل في المواد التليفزيونية التي تتضمن مشاهد جنسية ما دام تم تنبيههم إلى طبيعة المادة المقدمة مسبقا، ومادامت متسقة مع السياق الذي ترد فيه".

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق