BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 04:40 بتوقيت جرينتش السبت 16/08/2003

ليبيا تقبل رسميا مسؤوليتها عن تفجير لوكربي

أقارب بعض الضحايا لم يغفروا لمرتكبي التفجير

قبلت ليبيا رسميا مسؤوليتها عن حادث تفجير طائرة "بان أمريكان" فوق بلدة (لوكربي) في اسكتلندا عام ثمانية وثمانين، الذي أدى الى مصرع مئتين وسبعين شخصا.

وتمهد هذه الخطوة، التي جاءت في رسالة بعثت بها الجماهيرية الليبية الى مجلس الأمن الدولي، لقيام ليبيا بدفع تعويضات تبلغ قيمتها مليارين وسبعمئة مليون دولار، قبلت ليبيا تقديمها لأسر الضحايا.

كما تمهد الخطوة الطريق لرفع العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة على حكومة العقيد معمر القذافي، وربما يتم ذلك بداية الأسبوع المقبل.

ويقول (إمري جونز باري) مندوب بريطانيا لدى الأمم المتحدة إن الخطوة التالية ستكون قيام بريطانيا بتقديم مشروع قرار لرفع العقوبات عن ليبيا، وقد يتم ذلك يوم الاثنين المقبل.

ومع ذلك يقول المسؤولون إن واشنطن ستبقي على العقوبات الأمريكية المفروضة على ليبيا في الوقت الراهن، وسيؤدي ذلك الى تأجيل دفع جزء كبير من مبلغ التعويضات.

وقالت أم أحد الضحايا لـ بي بي سي إنها غير راضية أبدا عن الاتفاق.

وحملت العقيد القذافي شخصيا مسؤولية الهجوم، وقالت إنها يجب أن يحاسب.

ومن جانبه، قال كوفي عنان الامين العام لمنظمة الامم المتحدة الجمعة إنه سيندهش إن مارست فرنسا حق النقض (الفيتو) لمنع رفع العقوبات المفروضة على ليبيا.

وكانت وزارة الخارجية الفرنسية قد ذكرت سابقا أنها ترغب في تسوية ملحقة للتسوية الأصلية التي تغطي مطالبات تعويض لأسر 170 ضحية تفجير طائرة ركاب فرنسية عام 1989 ألقيت المسؤولية عنه على طرابلس، بحيث تكون التسوية الجديدة مساوية للتسوية التي توصل إليها الأمريكيون والبريطانيون مع ليبيا.

وقال عنان: "ليست لدي معلومات عن التهديد الفرنسي باستخدام الفيتو، لكنني سأندهش إذا ذهبت فرنسا إلى ذلك الحد"، مضيفا: "لكن قضية المساواة والمعاملة بالمثل كانت قد طرحت، ولا أعرف كيف يمكن حلها، إلا أنني أعتقد أن علينا ان نتجاوزها وان نحل المشكلة الليبية".

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق