BBC News Sport World Service Weather A-Z Index

آخر التطورات
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
الموقف الدولي
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
شاهد عيان
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
مجلس الحكم الانتقالي
arrow
بول بريمر
arrow
جيريمي جرينستوك
arrow
الجنرال جون ابي زيد
arrow
شيعة العراق
arrow
صدام والعراق
arrow
تدمير التراث العراقي
arrow

مواقع متصلة بالموضوع

بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية
تم آخر تحديث في الساعة 17:05 بتوقيت جرينتش الخميس 14/08/2003

مقتل جندي بريطاني وجرح اثنين في البصرة

جنود بريطانيون يسيرون في قافلة من الشاحنات
الوضع شهد مؤخرا توترا ملحوظا في مدينة البصرة

لقي جندي بريطاني مصرعه وجُرح اثنان آخران في هجوم بالمتفجرات في جنوبي العراق، وفقا لما أكدته وزارة الدفاع البريطانية.

ويعتقد أن الجنود تعرضوا لعبوة ناسفة تم تفجيرها بواسطة جهاز للتحكم عن بعد وكانت مخبأة في عمود مصباح كهربائي.

وانفجرت العبوة الناسفة بينما مر الجنود بمحاذاتها، أثناء سفرهم في سيارة إسعاف تحمل علامات بارزة تدل على هويتها.

ولا يعتقد بأن جراح الجنديين المصابين خطيرة.

وفي حادث منفصل، أكدت وزارة الدفاع البريطانية أنه قد عثر على جندي بريطاني ميتا في سريره ليل الأربعاء.

وقالت وزارة الدفاع إنه ليس هنالك أي إيحاء بأن الوفاة كانت ناجمة عن نشاط معاد أو أنها كانت حالة انتحار.

يبدو هذا (الهجوم) وكأنه خطوة تصعيدية في العمليات من قبل جماعة لا يمكنك أن تصفها سوى أنها إرهابية
بول بيفر، المحلل في شؤون الدفاع

وقد بقيت البصرة، بشكل عام، تنعم بهدوء نسبي منذ الحرب، بالمقارنة مع المناطق التي تسيطر عليها القوات الأمريكية في بغداد وضواحيها.

وقبل اليوم، لم يكن قد وقع سوى حادث واحد راح ضحيته ستة جنود بريطانيون في المجر الكبير في 24 حزيران/يونيو.

بيد أن عوامل التوتر شهدت في الآونة الأخيرة تصاعدا، وسط استمرار نقص الوقود والطاقة الكهربائية ووصول درجات الحرارة إلى أكثر من 50 درجة مئوية.

وفي عطلة نهاية الأسبوع الفائت، أصيب عدة جنود بريطانيين بجراح عندما تظاهر ما يصل إلى 2,000 شخص في الشوارع، حيث قاموا بإحراق إطارات السيارات ورشقوا الجنود بالحجارة.

ولكن محلل شؤون الدفاع بول بيفر أبلغ البي بي سي نيوز أون لاين بأن طبيعة هذا الحادث الأخير مختلفة.

وقال: "يبدو هذا (الهجوم) وكأنه خطوة تصعيدية في العمليات من قبل جماعة لا يمكنك أن تصفها سوى أنها إرهابية".

وأردف قائلا: "إن هذا العمل يعتبر إلى حد كبير عملا إرهابيا مبيتا".

وأضاف: "ليس هنالك أدنى شك على الإطلاق بأن ما نشهده هنا هو طرف ما يستفيد من واقع أن هناك حاليا وعي أكبر بالاستياء في منطقة البصرة".

وأعرب بيفر عن خشيته من أن يكون الحادث مؤشرا على تغير في الطريقة التي تعمل بها الجماعات المعارضة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في جنوبي البلاد.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق