BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 13:28 بتوقيت جرينتش الخميس 14/08/2003

قوات حفظ السلام في ليبيريا تحمي مستودعات الاغذية

لم تنجح قوات المتمردين في وقف اعمال النهب

دخلت قوات حفظ السلام من غرب أفريقيا الى المناطق من العاصمة الليبيرية مونروفيا التي تحتلها قوات المتمردين، في الوقت الذي بدأت فيه قوة من 200 من المارينز الأمريكيين تصل إلى العاصمة.

ومرت حاملتا جنود مدرعتان تابعتان للقوات النيجيرية بمحاذاة خط الجبهة السابق عند الجسر القديم.

ويقول بارنابي فيليس، مراسل بي بي سي في مونروفيا، ان المدنيين رحبوا بقوات حفظ السلام.

وأعلنت قوات المتمردين أنها ستسلم منطقة الميناء لقوات حفظ السلام من غرب افريقيا في الساعة 12 ظهر يوم الخميس.

ويقول مراسلنا إن أعمال شغب وقعت لليوم الثاني بالقرب من الميناء عندما قام آلاف من الناس بنهب المواد الغذائية من المخازن والمستودعات.

ويفترض ان القوات الأمريكية ستساعد القوات النيجيرية في حفظ الأمن والنظام وفي توزيع المواد الغذائية.

ولكن المدنيين يشعرون بالقلق من ان مقاتلي الحكومة قد يحاولون الدخول في المناطق التي تنسحب منها قوات المتمردين مما سيؤدي الى تجدد أعمال القتال.

من ناحية ثانية، من المتوقع أن يتوجه الرئيس المؤقت موسى بلاه الى غانا المجاورة يوم الخميس للاجتماع بزعماء المتمردين.

وحطت في مطار روترتسفيلد 9 طائرات هيليكوبتر وعلى متنها قوات أمريكية، على متنها 50 كلم من وسط مونروفيا صباح الخميس.

وكان آلاف الليبيريين اليائسين قد تدفقوا إلى الميناء الرئيسي للمدينة لنهب الطعام.

وقال برنابي فيليبس مراسل بي بي سي في مونروفيا إن المتمردين أطلقوا طلقات تحذيرية في الهواء وضربوا اللصوص بالعصي ولكنهم لم ينجحوا في منع سرقة كميات كبيرة من الأغذية التي بعثت بها الأمم المتحدة.

وتقول جماعة متمردة تطلق على نفسها اتحاد الليبيريين من أجل المصالحة والديموقراطية إنها وضعت المنطقة تحت السيطرة.

ومن المتوقع وصول كتيبة نيجيرية أخرى إلى مونروفيا خلال الأيام القادمة، وتقول وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) إن الهدف من ذلك هو الاسراع بمغادرة القوات الامريكية في أقرب وقت ممكن.

ورغم ذلك ترك المسؤولون الامريكيون مسألة بقاء القوات الامريكية في ليبيريا مفتوحة طالما هناك حاجة إليها. وكان الرئيس الليبيري تشارلز تايلور قد غادر جوا إلى منفاه في نيجيريا الاثنين وذلك في اطار محاولات انهاء الحرب الاهلية.

ومن المقرر أن يحكم الرئيس الانتقالي موزيز بلاه، وكان نائبا لتايلور، البلاد حتى تشرين أول/أكتوبر القادم.

وقد رفض المتمردون تعيين بلاه لكنهم قالون إنهم سيحترمون وقف اطلاق النار.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق