BBC News Sport World Service Weather A-Z Index

arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow

حول نفس الموضوع

2003/07/12 |  أخبار عالمية
وفاة صحفية اعتقلت في إيران

مواقع متصلة بالموضوع

بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية
تم آخر تحديث في الساعة 11:46 بتوقيت جرينتش الثلاثاء 22/07/2003

كندا تضغط على إيران مجددا بسبب مقتل كاظمي

المصورة الصحفية الكندية
زهرة اعتقلت بسبب تصوير سجن ايراني

دعت كندا الثلاثاء إيران لتحديد موعد لاتخاذ إجراءات ضد المسؤوليين عن مقتل الصحفية الكندية الجنسية الإيرانية الأصل زهرة كاظمي وهي رهن الاحتجاز لدى السلطات الإيرانية.

وقد ذكر تقرير صادر عن الرئاسة الإيرانية الاثنين أن كاظمي توفيت وهي رهن الاعتقال متأثرة بإصابات خطيرة في الرأس أدت لكسر في الجمجمة ونزيف في المخ.

ولقت الصحفية حتفها في العاشر من يوليو/تموز الجاري أعقاب اعتقال السلطات الإيرانية لها في الثالث والعشرين من الشهر الماضي.

إلا أن التقرير الإيراني لم يحدد سببا لهذه الإصابات ودعا إلى إجراء تحقيق من خلال محقق مستقل.

وقد عين رئيس القضاة النائب العام الإيراني -الذي أمر باعتقالها- رئيسا للتحقيق في ملابسات مصرعها مما أثار انتقادات حادة.

حيث جاء تعيينه مباشرة بعد شن النواب الإيرانيين هجوما شرسا على النائب العام مطالبين باستقالته بسبب فشله في حماية كاظمي في السجن.

كما يعتقد انه وراء حملة اعتقالات الصحفيين والكتاب التي حدثت الشهر الماضي.

وتقول مراسلة بي بي سي في طهران إن اختيار النائب العام لرئاسة التحقيق يعد دحرا للسياسيين الإصلاحيين في إيران.

نجل زهرة كاظمي
نجل الصحفية يطالب باجراء تشريح اخر لجثمانها في كندا

ومن جانبه قال مراسل بي بي سي في تورنتو انه على مايبدو أن كندا تفقد صبرها الآن حيال تصرفات السلطات الإيرانية.

وأكد وزير الخارجية الكندي بيل جراهام أن محاكمة كاملة وحاسمة لمن تقع عليهم لائمة وفاة كاظمي هي فقط التي ستوضح أن المسؤوليين الإيرانيين لا يتمتعون بحصانة مطلقة. وأضاف المسؤول الكندي أن تفاصيل التعامل مع كاظمي في المعتقل تدل على انتهاك سافر لحقوقها.

كما أعرب جراهام عن إحباطه من تأجيل إعادة جثمان الصحفية إلى كندا بالرغم من مطالبات أقاربها في إيران وكندا بذلك.

وكانت زهرة قد اعتقلت بسبب التقاطها صورا لسجن في طهران، ويعتقد أنها لم تتهم رسميا بأية جريمة تؤدي لاعتقالها.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق