BBC News Sport World Service Weather A-Z Index

arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow

مواقع متصلة بالموضوع

بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية
تم آخر تحديث في الساعة 11:00 بتوقيت جرينتش الأربعاء 16/07/2003

صحفية كندية "ضربت حتى الموت" في ايران

اعتقلت زهرة الكاظمي وهي تلتقط صورا لسجن في طهران

قالت إيران إن صحفية كندية من اصل إيراني ضربت حتى الموت بعد أن اعتقلت بالقرب من سجن في طهران.

ويؤكد اقارب الصحفية انها تعرضت للتعذيب وضربت الى ان فقدت الوعي.

وامر الرئيس الايراني محمد خاتمي اربعة وزراء باجراء تحقيق في الحادث.

وكانت الصحفية التي تحمل جوز سفر ايرانيا موجودة في طهران لالتقاط صور للمظاهرات الطلابية.

وطالب ابنها ستيفن هاشمي (26 سنة) ان ينقل جثمانها الى كندا لاجراء تحقيق مستقل عن اسباب الوفاة.

وقال نائب رئيس الوزراء الكندي جون مانلي ان الحادث يعتبر"امرا خطيرا جدا."

وقال: "لا بد من اعادة الجثمان."

وقال نائب الرئيس الإيراني علي ابطحي إن الصحفية زهرة كاظمي توفيت نتيجة "نزف في الدماغ كان سببه الضرب."

وقد احتجزت الصحفية (54 سنة) في يونيو وهي تلتقط صورا لسجن ايفين في طهران حيث يحتجز المنشقون الإيرانيون.

ونقلت إلى المشفى في بعد حيث توفيت يوم الجمعة.

على صعيد آخر، أصدر الرئيس الإيراني محمد خاتمي أمرا لاثنين من وزرائه ببدء تحقيق في سلسلة الاعتقالات الأخيرة التي شملت صحفيين وزعماء طلابيين من دعاة الإصلاح.

وأكد خاتمي مسؤوليته عن حرية التعبير في إيران وأعرب عن أسفه على سوء المعاملة التي يتعرض لها الصحفيون وغيرهم في إيران.

ويقول مراسل للبي بي سي إن حملة الاعتقالات الأخيرة تُعتبر جزءً من الصراع الطويل الأمد على السلطة بين المحافظين والساسة ذوي الميول الإصلاحية الذين يؤيدون الرئيس خاتمي.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق