BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 20:17 بتوقيت جرينتش السبت 12/07/2003

وفاة صحفية اعتقلت في إيران

أقارب زهرة كاظمي يتهمون الشرطة الإيرانية بضربها أثناء الاستجواب

أفادت تقارير واردة من إيران بأن مصورة صحفية تحمل الجنسية الكندية قد توفيت في معتقل إيراني بعد تعرضها لغيبوبة.

وقالت التقارير إن الصحفية تدعى زهره كاظمي وإنها كانت تبلغ من العمر 54 عاما، وقد أصيبت بسكتة دماغية ودخلت في غيبوبة بعد القبض عليها في الثالث والعشرين من يونيو/ حزيران الماضي بعد اتهامها بالتقاط صور خارج أحد السجون الإيرانية.

لكن أقاربها يقولون إنها أصيبت بالغيبوبة بسبب ما تعرضت له من ضرب على أيدي المحققين الإيرانيين، فيما تقول السلطات الإيرانية إنها أصيبت بسكتة في أول مرة تمثل فيها أمام الشرطة للاستجواب.

وطالبت جماعة "صحفيون بلا حدود" المعنية بحقوق الإنسان السلطات الإيرانية إلى إجراء تحقيق مفصل لمعرفة الأسباب التي أدت إلى إصابة كاظمي بالغيبوبة.

ويقول محمد حسين خوشفاقت مدير قسم الصحفيين الأجانب في الحكومة الإيرانية إن كاظمي توفيت مساء الجمعة نتيجة جلطة دماغية.

ونقلت عنه وكالة الأنباء الإيرانية قوله إن كاظمي حصلت على ترخيص بالتقاط صور لاحتجاجات الطلاب الأخيرة لصالح وكالة كاميرا برس البريطانية.

لكن وكالة أنباء اسويتدبرس نقلت عن مصدر حكومي إيراني قوله إنها اعتقلت عندما كانت تلتقط صورا لأهالي المتظاهرين المعتقلين أمام سجن إيفن في طهران.

اتهام بالتجسس

وترددت شائعات عن أن السلطات الإيرانية اتهمت الصحفية التي تعيش في مونتريال وتحمل كذلك جواز سفر إيراني بالتجسس.

لكن المسؤولين الإيرانيين يقولون إنها بدأت تشعر بالإعياء أثناء استجوابها يوم 26 يونيو الماضي ونقلت على الفور إلى مستشفى "بغيت الله أعظم" حيث أصيبت هناك بالجلطة.

وقال ابنها ستيفان هاشمي إنه أبلغ بنبأ وفاة والدته صباح اليوم السبت.

وذكر متحدث باسم الخارجية الكندية أن مسؤولين من القنصلية الكندية في طهران عادوا كاظمي في المستشفى مرتين وسمح لهم برؤيتها عبر النافذة فقط.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق