BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 22:20 بتوقيت جرينتش الأربعاء 09/07/2003

تجدد مظاهرات الطلبة في ايران

شرطة مكافحة الشغب تسعى لمنع اتساع نطاق المظاهرات

تجددت المظاهرات في شوارع العاصمة الايرانية طهران في الذكرى الرابعة لمظاهرات الطلبة عام 1999 .

وقامت السلطات الايرانية بارسال المئات من قوات مكافحة الشغب الى المناطق المحيطة بجامعة طهران، والتي قامت باطلاق القنابل المسيلة للدموع لتفريق المظاهرات.

وسبق ان اتخذت السلطات مجموعة من الاجراءات لمواجهة الموقف، من بينها حظر أى مظاهرات خارج حرم الجامعة، وأغلاق مقار الاقامة الداخلية للطلاب حيث اندلعت اضطرابات عام 1999 حين قام حراس الثورة من المتشددين الاسلاميين بالهجوم على تجمع طلابى هناك.

وقد أصدر أحد التجمعات الطلابية ويدعى "مكتب تعزيز الوحدة" خطابا مفتوحا شجب فيه قرار حظر التظاهرات وطلب تأييد الامين العام للامم المتحدة كوفى عنان.

ويقول المراقبون ان السلطات الايرانية تحاول تفادي تكرار قيام الاحتجاجات ضد المؤسسة الدينية هناك.

وكان الرئيس الامريكي جورج بوش قد عبر عن تأييد بلاده لمظاهرات الطلبة التي وقعت الشهر الماضي واصفا اياها بأنها "محاولة للوصول الى ايران حرة".

اشتباكات مع المتشددين

وفي محاولة لمنع تكرار سيناريو الصدام الذي وقع عام 1999، اشتبكت قوات الشرطة الايرانية مع جماعات تابعة لحرس الثورة بهدف الحيلولة دون وصولهم الى الطلبة المتظاهرين.

وسبق ان هاجم افراد من هذه الجماعات، المعروفة بتشددها، مظاهرات الطلبة في الشهر الماضي، وانهالوا على المشاركين فيها ضربا حتى تفرقوا.

واثر هذه الاشتباكات قامت اجهزة الامن الايرانية بحملة اعتقالات لقادة الطلبة، الامر الذي دفع اربعة من اعضاء البرلمان الاصلاحيين بالاضراب لمدة يومين في مبنى البرلمان احتجاجا على اسلوب التعامل مع مظاهرات الطلبة.

يشار الى ان الضغوط الداخلية التي تشهدها ايران للقيام باصلاحات يصحبها قيود خارجية تمارسها الولايات المتحدة بخصوص البرنامج النووي الايراني، حيث تتهم واشنطن ايران باستخدامه غطاء لانتاج اسلحة نووية.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق