BBC News Sport World Service Weather A-Z Index

آخر التطورات
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
الموقف الدولي
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
شاهد عيان
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
مجلس الحكم الانتقالي
arrow
بول بريمر
arrow
جيريمي جرينستوك
arrow
الجنرال جون ابي زيد
arrow
شيعة العراق
arrow
صدام والعراق
arrow
تدمير التراث العراقي
arrow
تم آخر تحديث في الساعة 10:12 بتوقيت جرينتش الأربعاء 09/07/2003

القبض على مسؤولين عراقيين بارزين

القائمة الأمريكية تضم 55 مسؤولا عراقيا سابقا

أعلنت مصادر عسكرية أمريكية عن اعتقال اثنين من كبار مسؤولي حكومة الرئيس العراقي السابق صدام حسين، كانا مدرجين في قائمة أبرز المطلوبين التي تضم خمسة وخمسين اسماً.

وأوضحت المصادر أن القوات الأمريكية في العراق تحتجز كلا من مزبان خضر الهادي، الذي كان من كبار المسؤولين السابقين بحزب البعث، ومن أعضاء مجلس قيادة الثورة.

وقالت القيادة المركزية للقوات الأمريكية إنه سلم نفسه في العاصمة العراقية بغداد يوم أمس الثلاثاء.

ويحتل مزبان خضر الهادي الترتيب رقم 23 في القائمة الأمريكية.

وكانت أنباء قد ترددت عن اعتقاله في مطلع شهر مايو/ أيار الماضي.

أما المسؤول الثاني، فهو وزير الداخلية السابق محمود ذياب الأحمد، الذي جاء في الترتيب التاسع والعشرين بالقائمة.

وذكرت القيادة المركزية أنه اعتقل يوم الثلاثاء أيضاً، لكنها لم تكشف عن مكان اعتقاله

وذكر بيان صادر عن القيادة المركزية أن "قوات التحالف ستواصل العمل من أجل اعتقال جميع مسؤولي الحكومة العراقية السابقة الفارين".

ويأتي الإعلان عن اعتقال مزبان وذياب بعد مضي أيام على القبض على أحمد خليل إبراهيم العاني، المبعوث العراقي السابق لجمهورية التشيك، والذي يعتقد أنه من عملاء جهاز المخابرات العراقي، ويشتبه بأنه أجرى اتصالات بمحمد عطا، أحد قادة هجمات سبتمبر/ أيلول التي تعرضت لها الولايات المتحدة.

إجراءات أمنية

وعلى صعيد آخر، شددت القوات الأمريكية اليوم الأربعاء إجراءات تفتيش السيارات والمواطنين في عدد من ضواحي بغداد، ومن بينها الأعظمية والكرادة ومناطق أخرى، حيث أغلقت عدة شوارع في إطار تلك الإجراءات التي لم يشاهد لها مثيل منذ عدة أسابيع.

استغرقت المواجهة نحو ساعة
كما داهمت قوة أمريكية بدعم من الشرطة العراقية منزلاً في حي الكرادة ببغداد، قيل إن عصابة لصوص حاولت سرقة محتوياته.

وقال شهود عيان للبي بي سي إن المواجهة بين القوة الأمريكية والشرطة العراقية من جهة، وعصابة اللصوص من جهة أخرى استغرقت نحو الساعة، تبودل أثناءها إطلاق النار، لكن لم ترد أي أنباء عن وقوع إصابات.

وذكر شهود أنه قد ألقي القبض على شخصين من تلك العصابة.

وقال جمال السامرائي مدير الشؤون القانونية في هيئة الطاقة الذرية العراقية إن العصابة حاولت سرقة آلات ومعدات من المنزل العائد للهيئة والمستخدم كبيت للضيافة.

هجوم في الفلوجة

وقد استمرت الهجمات التي تتعرض لها القوات الأمريكية في العراق، حيث أطلق اليوم الأربعاء بمدينة الفلوجة الواقعة غربي بغداد صاروخين مضادين للمدرعات على جنود أمريكيين.

وقالت القوات الأمريكية والشرطة العراقية إن الهجوم لم يسفر عن أي إصابات، وإن منفذيه تمكنوا من الفرار.

وقال الملازم إياد عابد، الضابط في الشرطة العراقية لوكالة أنباء أسوشيتد برس إن أحد الصاروخين انفجر في الهواء، وإن الثاني انفجر في الطريق العام أمام بناية تحتلها القوات الأمريكية بوسط مدينة الفلوجة.

وذكر شهود عيان أن طائرتي هليكوبتر أمريكيتين حلقتا فوق موقع الهجوم عقب وقوعه في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء.

مؤتمر نسائي

وافتتح اليوم الأربعاء في بغداد مؤتمر يحضره العشرات من الشخصيات النسائية العراقية البارزة.

وقال منظمو المؤتمر إن الهدف منه هو إكساب النساء في العراق صوتاً جماعياً بعد عقود من القهر الشديد الذي تعرضن له إبان حكم الرئيس السابق صدام حسين.

ويناقش المؤتمر وضع استراتيجيات لدعم دور المرأة العراقية في إدارة شؤون البلاد.

وقال مسؤولون بالإدارة المدنية الأمريكية إن المشاركات سينقسمن إلى مجموعات عمل لبحث مسائل مثل حقوق الإنسان، والتشريعات التي تمس حياة المرأة، إضافة لقضايا اجتماعية وصحية وتعليمية ودستورية.

وفي اجتماع آخر عقده أعضاء اتحاد الشركات الصناعية الخاصة، وقع إطلاق نار أثناء مشادة كلامية بين أحد الأعضاء القدامى، وعضو جديد، مما أسفر عن إصابة شخصين، حسبما قال شهود عيان.

فقد أطلق حارس شخصي لأحد الأعضاء القدامى بالاتحاد، وهو مسؤول سابق في المخابرات، النار من بندقية آلية عندما احتد النقاش بين الرجلين.

وقد أصيب شخصان قبل أن تتدخل الشرطة العراقية وقوات أمريكية لإلقاء القبض على ثلاثة أشخاص.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق