BBC News Sport World Service Weather A-Z Index

آخر التطورات
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
الموقف الدولي
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
شاهد عيان
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
مجلس الحكم الانتقالي
arrow
بول بريمر
arrow
جيريمي جرينستوك
arrow
الجنرال جون ابي زيد
arrow
شيعة العراق
arrow
صدام والعراق
arrow
تدمير التراث العراقي
arrow

حول نفس الموضوع

مواقع متصلة بالموضوع

بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية
تم آخر تحديث في الساعة 09:39 بتوقيت جرينتش السبت 05/07/2003

انفجار في مدينة الرمادي العراقية

النار مشتعلة في عربة همفي أمريكية
عمليات يومية تقريبا تتعرض لها القوات الأمريكية

وقع انفجار في مدينة الرمادي العراقية صباح اليوم أدى الى مقتل سبعة أشخاص وإصابة آخرين.

وأفادت الانباء بأن الانفجار وقع بالقرب من مركز للشرطة بالمدينة التي تبعد 100 كيلومتر غربي العاصمة العراقية بغداد.

ولم يتضح بعد إذا ما كان هناك ضحايا أمريكيون من جراء الحادث إلا أن شهود عيان أكدوا ان من اربعة الى سبعة عراقيين قد لقوا حتفهم من جراء الانفجار.

ووقد قامت قوات الاحتلال الأمريكي بإغلاق موقع الانفجار والانتشار حوله.

قتلى عراقيون

ويأتي الانفجار بعد يوم واحد من تصريحات لناطق عسكري امريكي قال فيها إن 11 عراقيا قتلوا لدى محاولتهم مهاجمة رتل امريكي باستخدام قاذفات الصواريخ والاسلحة الخفيفة.

وقد وقع الحادث بالقرب من مدينة بلد التي تبعد بمسافة 90 كيلومترا الى الشمال من العاصمة العراقية.

وقد رد رجال فرقة المشاة الامريكية الرابعة على اطلاق النار بالمثل، وقتلوا كافة افراد القوة المهاجمة.

وكان جندي أمريكي واحد قد قتل وأصيب 10 آخرون على الأقل بجروح في هجومين منفصلين في العراق حيث تتصاعد الهجمات على القوات الأمريكية.

وقد أطلق قناص النار على الجندي الأمريكي بينما كان في عربة عسكرية تسير ضمن قافلة في شرق بغداد.

أما الإصابات الأخرى فقد وقعت في وقت لاحق بالقرب من مدينة بلد إلى الشمال من العاصمة.

وقال الجيش الأمريكي إن مسلحين عراقيين أطلقوا قذائف هاون على قاعدة أمريكية بالقرب من بلد.

القوات الأمريكية تقوم بدوريات في المدن العراقية
وكانت التقارير الأولية قد أشارت إلى جرح 19 جنديا أمريكيا في الهجوم على القاعدة لكنه تبين أن عشرة فقط أصيبوا في الحادث.

يذكر أن القوات الأمريكية تنفذ عملية كبرى في المنطقة للبحث عن أنصار النظام العراقي السابق الذين تعتقد أنهم المسؤولون عن سلسلة الهجمات التي تتعرض لها.

وتتزامن الخسائر الأخيرة التي تكبدها الجيش الأمريكي مع الاحتفال بعيد استقلال الولايات المتحدة،.

كما تأتي بعد ساعات من إعلان رئيس الإدارة الانتقالية في العراق، بول بريمر، عن رفع قيمة المكافأة التي ستمنح لمن يدلي بمعلومات تقود إلى القبض على الرئيس المخلوع صدام حسين إلى 25 مليون دولار.

يذكر أن القوات الأمريكية تتعرض لهجمات يومية تقريبا في العراق، حيث قتل نحو 27 جنديا حتى الآن منذ اعلن الرئيس الأمريكي جورج بوش انتهاء حرب العراق رسميا في الأول من مايو أيار.

هجمات أخرى

وكانت الجنود الأمريكيين في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار الواقعة غربي العراق قد تعرضوا لهجمات أثناء ليل أمس.

فقد أطلق مسلحون مجهولون النار على مركبة عسكرية أمريكية كما تعرضت نقاط عسكرية أخرى إلى هجمات في مناطق محتلفة من المحافظة.

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات بشرية في تلك الهجمات.

من جهة أخرى أطلقت القوات الأمريكية سراح أحد علماء الدين الشيعة بعد يوم من اعتقاله في مدينة بعقوبة.

وكان اعتقال الشيخ علي عبدالكريم مدني قد أثار موجة احتجاجته من قبل آلاف من أنصاره في المدينة.

وكانت القوات الأمريكية قد اعتقلت مدني أمس، وقد ذكر أن لاعتقاله علاقة بالعثور على أسلحة في مسجد شيعي في المدينة.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق