BBC News Sport World Service Weather A-Z Index

arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow

مواقع متصلة بالموضوع

بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية
تم آخر تحديث في الساعة 13:17 بتوقيت جرينتش الثلاثاء 13/05/2003

مقتل وإصابة العشرات في تفجيرات انتحارية بالرياض

التفجير دمر المباني تدميرا كاملا

قال مصدر في وزارة الخارجية الامريكية إن عدد قتلى الهجمات الانتحارية التي ضربت العاصمة السعودية الرياض يربو على 91 شخصا، كما ادت الانفجارات الى اصابة المئات بجراح.

وكانت السلطات السعودية قد قالت إن الهجمات التي وقعت ليلة امس قد أدت إلى مقتل 29 شخصا على الأقل بينهم وإصابة نحو 200 آخرين.

وأضاف أن من بين القتلى تسعة من منفذي العمليات التي شنت على مجمعات سكنية يقطنها غربيون.

وكان وزير الداخلية السعودي نايف بن عبد العزيز قد ان سلسلة الانفجارات التي شهدتهاة الرياض هي عمليات نفذها انتحاريون باستخدام سيارات محملة بالمتفجرات.

وأكد وزير الخارجية الامريكي، كولن باول، الذي يزور السعودية أن عشرة أمريكيين وعددا أكبر من جنسيات أخرى قتلوا في الهجمات التي وقعت ليلة أمس.

وقال إن الهجمات تحمل بصمات تنظيم القاعدة التي يقودها أسامة بن لادن.

وقد وقعت الانفجارات في ثلاثة مواقع مختلفة بالعاصمة السعودية بينما وجهت السفارة الامريكية بالسعودية نداء الى كل الامريكيين المقيمين هناك بأن يلزموا منازلهم ويحكموا اغلاق الأبواب.

متفجرات

وذكرت تقارير أن أحد الانفجارات نتج عن اصطدام سيارة محملة بالمتفجرات في مجمع سكني شرق العاصمة السعودية.

وأذاع التلفزيون السعودي صورا لبعض مواقع الانفجارات ظهرت فيها مبان داخل هذه المجمعات وقد دمرت بالكامل.

كما أظهرت الصور مشاهد لسيارات وقد تفحمت من جراء الانفجار وقد يكون أحدها السيارة التي استخدمت في تنفيذ الهجوم.

وقال أحد سكان المجمع في اتصال هاتفي مع بي بي سي إنه سمع في أول الأمر أصوات اطلاق رصاص اعقبها الانفجار ثم دوى صوت الرصاص مرة أخرى.

وأضاف أن الانفجار اسفر عن تدمير ثلاثة مبان بالكامل.

ويقول مراسل لـ بي بي سي في المدينة أن المصابين تم نقلهم الى خمسة مستشفيات في مدينة الرياض.

تحذير من السفر

وجاء الحادث قبل ساعات من وصول وزير الخارجية الأمريكي إلى العاصمة السعودية.

إلا أن باول قال خلال مؤتمر صحفي في العاصمة الاردنية عمان صباح اليوم إنه سيمضي قدما في زيارته للسعودية بالرغم من التفجيرات.

وفي لندن قال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية لـ بي بي سي إن المسؤولين البريطانيين يجرون اتصالات بالسلطات السعودية لاستيضاح الموقف.

وكانت الشرطة السعودية قد عثرت الأسبوع الماضي على شحنة ضخمة من الأسلحة والمتفجرات في الرياض أثناء حملة أمنية لملاحقة أعضاء جماعات دينية متشددة.

يذكر أن وزارة الخارجية الأمريكية حذرت الأمريكيين في مطلع الشهر الحالي من السفر إلى السعودية لزيادة المخاوف من احتمالات شن هجمات إرهابية.

وتعتبر هذه الهجمات الأكبر من نوعها التي تستهدف مصالح أجنبية، وأمريكية على الأخص في السعودية منذ الانفجار الذي استهدف ثكنات عسكرية أمريكية في مدينة الخبر عام 1996.

وكان انفجار الخبر قد أودى بحياة تسعة عشر جنديا أمريكيا.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق